| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

ضروري تقرونه وربي قوي

ضروري تقرونه 👇👇👇👇👇
مقال تربوي ممتاز
يستحق القراءة
👍👍👍👍👍👍👍👍👍
(للكاتب/عبدالرحمن الشهيب)

أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ، ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا.؟

الكسل أحلى من العسل..
ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل ؟

لا شيء سوى الطفش!
دائماً صغارنا وكبارنا ونسائنا طفشانين..

السبب : لأنهم لا يعملون شيئاً..

من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة .. ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل..

كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ، ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة ، والتي لا يسمح بها دائماً.. ولذلك بقي لها شيء من المتعة!

هذا السيناريو هو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية..

المصيبة لا تحدث الآن ، ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح، تكون نتيجتها: بنت غير صالحة للزواج..
وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج هو الآخر .. لأنه ببساطة : غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج ، أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن وتزرع مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها.

الانضباط ممارسة يومية لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط. وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة.

بيل غيتس، أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار ، أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي ، ويعمل في منزله شخصان فقط ..! تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟ 30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كلهم!

أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة واحدة في الشهر ، وتحت إلحاح شديد من أولادهم،
ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة والدهم عن أجر بالساعة..

لا أحد 'يبذر' بالاموال على أولاده كأهل الخليج.

جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق.
حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف على أولادهم.

الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالية لخادمة، حتى وإن كانت خادمة بيت الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل..

والإبن الفاضل سيتأفف من أول مشوار لزوجته الجديدة ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق ، وهذا مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة.

في الخليج نعيش الحياة على طريقة ( تتدبر) ! ، في المجتمع المدني يجب أن تدبر أمورك مبكراً ، وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله..
الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك.

قولة : ( تتدبر )' هذه قد تصلح قديماً في زمن الغوص ،
وزمن الصحراء ،
والحياة في انتظار المطر،
ولكنها لا تصلح للحياة المدنية التي تحتاج إلى انضباط ومنهج . وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة!

السؤال هنا هل سنسعى للتغير من أنفسنا ومن أسلوب تربيتنا لأولادنا أم سنتركها " تتدبر"
👍
لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء
فيملوا ويسأموا
فإذا سئموا ساء خلقهم وارتفع صوتهم

ويتساءل الآباء و الأمهات
لماذا هم ساخطون ونحن لرغباتهم ملبون ؟!!

والجواب :
لأنكم حرمتموهم من لذة الكد و السعى لتحقيق الأهداف
فصارت الحياة بلا طعم ولا معنى

لأنكم حرمتموهم من لذة العطف على الفقراء و الإيثار
فصارت النفوس جافة قاسية

لأنكم حرمتموهم من لذة العلم والإيمان
فخربت القلوب

غيروا سياسة التربية
غيروا فكرة لا أريد ان يشعر ابني بأنه محروم من شي..

واجعل حياة ابنك - بنتك - مليئة بالأهداف ، و الحركة ، و السعى لنفع الناس
ربيه على أن قيمته فى نفعه لغيره ..
وليس فى قيمة الجوال الذى يمتلكه ، والسيارة التى يركبها ، وماركة التى شيرت والنظارة ..

قيمته فى تزكيته لنفسه بالعلم النافع والعمل الصالح والخلق القويم

قيمته فى عبادته لربه و بره بأمه وإحسانه لجاره

نريد ثورة تربوية
ثورة على مفاهيم المادية والاستهلاكية والتنافس
^👍👏

كل الردود: 2
1.
21:25:35 2014.09.13 [مكة]
لا اله الا الله هنيئا لك اجر هذه الكلمات الله وحده يعلم كم عانيت لتصل هذه الفكرة لمن حولي ولم اجد سوى اتهامي بالقسوة او كلمة الله يعين عيالك عليك لاتعقدهم خلهم يعيشون مثل الناس واللي يقول صادق لكن من يقدر يطبق والحمدلله ان وجدت احد افضل مني وفكر بكتابتها لعل الفكرة تصل لمن يطبقها افضل مني تخرجت من معهد اعداد المعلمين 1410 وعملت في حقل التعليم 24عاما وطلبت تقاعد مبكر وانا في عمر 43 محبطا من بيئة التعليم وانا ارى اجيالا لاتعرف شيء عن المدرسة وقليل جدا من يمتلك روح المنافسة وحب العلم ولعلي اضيف ملاحظة تتعلق بالانضباط والحرص من خلال سنوات العمل التي قضيت ثلاثة ارباعها في تعليم جدة وجدت افضل الطلاب مستوى علمي واخلاقي ورياضي وعدم غياب هم ابناء المدربين العسكريين فعلا لم استطع حتى انا كمعلم ان اجعل من ابني ينافسهم في مجال الرياضة ولاسرعة الاستجابة والانتباه التي يتمتعون بها ابناء اي مدرب في المعاهد العسكرية سواء كان الاب مدرب في الدفاع الجوي او البحرية او سلاح الحدود جميعهم من افضل الطلاب بينما بعض الطلاب والله اني استدعي والده مرة ومرتين ولايحضر وحينما ينسى ابنه مصروفه اليومي يحضر ليعطيه 5 ريالات او 10 ريالات ولايمكن يسأل عن اي شيء اخر فاصبح الطالب متأكد ان والده لايريد منه شيء سوى ان يتطمن عن مكان تواجده فترة الدوام وفي اخر عام عمل معنا معلمين جدد في الخدمة واللن ياجماعة رابط شعره بمطاط تحت الغترة عموما لن ازيد على كلامك شخصت واعطيت حلولا منطقية فجزاك الله كل خير
2.
22:56:44 2014.09.13 [مكة]
امين اخوي ربي يصلح حال عيالنا وبناتنا ولكن هذا غزو فكري عظيم ربي احمي بلادنا وابنائنا من كل شر