| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

سويسرا تحظر الحجاب وتفرض غرامات

متابعة - نوفل الغرابي
حظر القانون السويسري المثير للجدل الزي الإسلامي إلى جانب فرض غرامات مالية على معتنقي الإسلام، وعلى رجل الأعمال الذين احتجوا على قانون الحظر بحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن القانون دخل حيز التنفيذ أمس الجمعة، وتم التصويت في الاستفتاء من قبل الخارجين عن القانون الذين يؤيدون تغطية الوجه والرأس.

وأوضحت الصحيفة أن نورا إيلي، ورشيد نكاز النشطاء البارزون لحقوق المسلمين في سويسرا قادوا مسيرة في شوارع لوكارنو مرتدين الزي الإسلامي الكامل احتجاجاً على تطبيق القانون، وقامت الشرطة بإيقافهما وتغريم السيد نكاز (فرنسي - جزائري) مبلغ 180 يورو، وتغريم السيدة إيلي من زيوريخ التي اعتنقت الإسلام عندما كان عمرها 19 عاماً، مبلغ قد يصل إلى 7700 يورو، وقام المسؤليين الحكوميين المحليين بعد المسيرة التي قادها نشطاء حقوق المسلمين بجمع توقيعات تدعو لفرض قانون حظر الحجاب.
....


http://www.alriyadh.com/1517561

كل الردود: 7
1.
16:21:10 2016.07.09 [مكة]
حياك الله أخي الكريم المتميّز (المتمتع) وحيا الل الجميع ، ومتعكم الله بالصحة والعافية والسلامة والتوفيق والفلاح والصلاح والنجاح في كل أمر. نعم ، من حيث فرض قانون يحظر النقاب ، فقد يسري عليه القانون إلى حد ما وبصعوبة أيضاً ، فالقانون يكفل ذلك تقريبا .... المشكلة التي تقوي موقف المعارضين للنقاب هو أن هناك أحداث وحوادث يستندون عليها تمت من أشخاص يرتدون زي إسلامي أو من سيدات منقبات ..... إلخ وهذه من أقوى تقوي شوكتهم في النقاشات البرلمانية .... ولهذا قد يفرض نظام فرض عدم ارتداء غطاء الوجه بالكامل ــ كالذي لدينا ــ ويكون نقاباً فحسب..... في أوروبا وبعض أجزاء من أميركا في قديم الزمان وحتى الآن كان النساء يرتدين عباءات تغطي كامل الجسم تقريباً ، والبعض من تلك العادات موجودة حتى الآن . إن مما يقوي نقاشهم في المنع لهذا أو ذلك ، هو أن من ترتدي القاب يعني التشدد والكراهية ، بهذا المفهوم يوردون القوم نقاشهم في الموضوع. أما فرض غرامات على من اعتنق الإسلام فلا أظن أنه سيفلح مطلقاً ، فهذه الجزئية من حريات الديانات يكفلها القانون العام في البلاد ، بل وحتى قانون حقوق الانسان يكفلها للناس..... والله المستعان
2.
19:25:40 2016.07.09 [مكة]
TheAdvisor آمين على جميع دعواتك و لك بالمثل و لأهليك و اقربيك آمين ,,,,,, بعض البلدان الاوروبية التي منعت النقاب على المسلمات هي ذات ميول يهودية كفرنسا التي تعتبر أول بلاد اسرائيلية بامتياز و سويسرا التي بها ترقد كبريات ثرواتهم و لذلك نرى ان هذين البلدين قليلا ما يتعرضا للحروب و ان وقع فإنهما يستسلمان بسهولة تامة ,,,, هذهة مجرد اشارة و السلام
3.
23:03:46 2016.07.09 [مكة]
انه النظام العالمي الجديد الذي بشر به بوش الاب كبير كهنة الماسونية ( الظاهرين ) في العالم والمتحدث باسمهم , وهو عصر الحرب على الاسلام بدأً من المواجهات العسكرية في ديار المسلمين إلى التضييق على المسلمين الذين يعيشون في الغرب في شعائرهم وعباداتهم , وحتماً سيلي هذه القرارات قرارات اخرى تجعل تمسك المسلم بدينه في بلدان الغرب كالحال التي وصفها رسول الله عليه الصلاة السلام ( كالقابض على الجمر ) وسيصلون في النهاية إلى المعادلة التي تعد لها الماسونية الصهيونية التي تحكم العالم الغربي في الخفاء وهي : مسلم = ارهابي وهم يهيئون العالم الغربي شيئاً فشيئا لتقبل هذه المعادلة ومنع النقاب في فرنسا ثم في سويسرا ارهاصات لما يعدون له
4.
01:01:43 2016.07.10 [مكة]
حياكم الله أنا في الحقيقة أخذت الأمر في (سويسرا) بالذات وحملته على المحمل الحسن ..... لكن إن نظرنا له في السياق المعروف أو المخطط العالمي ، فنعم ، هو يقولون علنا في كتبهم وكتاباتهم ويقول مفكروهم أن الإسلام هو عدو الغرب رقم (1) ، وأن المسألة هي صراع بين حضارات الإسلام والغرب. قال قادة غربيون ومفكرون علنا ما نصه " ........................... نريد من المسلمين أن يكونا مسلمين لكن بالطريقة التي نريدها لهم نحن لا كما يريدونها ..................." ، ولكي أكون منصفاً ، فكفة الترجيح تمثل لهم لأننا محتاجون لهم في كل شيء ، فسيفرضون علينا الأنظمة التي يريدوها في بلدانهم على الأقل ، ليس لديك تكامل اقتصادي ولا سياسي ولا ديني كمسلمين ، لك أنت تلجأ اليهم في التداوي وفي السياحة وفي السياسة وفي مدد الحروب ......... إلخ. الله المستعان
5.
13:42:29 2016.07.10 [مكة]
النصر يأتي لمن يعمل له
6.
15:42:42 2016.07.11 [مكة]
أستغرب صحيفة رسمية مثل "الرياض" يرد فيها أخطاء نحوية (وليست إملائية) تعتبر من أبسط قواعد النحو , مثل : "وقام المسؤليين الحكوميين المحليين" والصحيح أن يقال "وقام المسؤولون الجكوميون المحليون" ..
7.
15:44:38 2016.07.11 [مكة]
لاحظتها مرارا و ليس فيها فقط بل حتى في عكاظ و المدينة شكرا لاهتمامك