| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

دراسة: نقص فيتامين “د” يُضعف من خصوبة النساء

تواصل – وكالات:

أكدت دراسة حديثة، أن النساء اللواتي تعانين من نقص فيتامين “د”، يفقدن نصف فرصهن في احتمالات الإنجاب، عن طريق إجراء عمليات التلقيح الصناعي في المختبر، بالمقارنة مع النساء اللاتي لا تعانين من نقص هذا الفيتامين.

وأوضح باحثون في معهد “سان رافاييل” العلمي في مدينة ميلانو بإيطاليا، في دراستهم، التي نشرت، أمس الجمعة، بمجلة “علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي” (JCEM)، أن فيتامين “د” يعزز إنتاج المبايض، ويعمل على تحسين فرص زرع الأجنة في الرحم بنجاح.

وأضاف الباحثون أن فيتامين “د” ضروري لصحة العظام، لكن دراستهم الجديدة أظهرت أنه مهم كذلك لخصوبة النساء.

الدراسة الجديدة انطلقت من أبحاث سابقة أثبتت أن نقص فيتامين “د” يضعف الخصوبة في القوارض، وأرادت اختبار تأثير الفيتامين على البشر.

وللتحقق من ذلك، أجرى الباحثون في عام 2012، مقارنة بين نتائج عمليات تلقيح صناعي في المختبر، أجريت لعدد من النساء لديهن مستويات منخفضة من فيتامين “د”، وعدد آخر من النساء يتمتعن بمستويات كافية من فيتامين “د”.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي لديهم مستويات كافية من فيتامين “د”، كانت فرصهن في الإنجاب ضعف النساء اللواتي تعانين من نقص فيتامين “د”.

وقال الباحثون: “دراستنا تعد الأكبر حتى الآن، لرصد تأثير فيتامين (د) على الخصوبة لدى النساء، اللاتي يخضعن لعمليات التلقيح الصناعي”.

وأضافوا: “وجدنا أن النساء اللاتي يتمتعن بمستويات كافية من فيتامين (د)، تحسنت لديهن فرص إنتاج أجنة عالية الجودة، وزادت لديهن فرص الحمل بالمقارنة مع غيرهن”.

وتعد الشمس هي المصدر الأول والآمن لفيتامين “د”، كما يمكن تعويض نقص الفيتامين بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسلمون والسردين والتونة، وزيت السمك، أو تناول مكملات غذائية لفيتامين “د”.