| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

خطــة العمــل

في الواقع إن هناك كثيراً من الخبراء والدارسين والشراح تصدوا إلى تعاريف كثيرة ومتنوعة عن خطة العمل، والمقصود منها ولماذا تعد ولمن تعد .. !

ونحن في تروث للاستشارات الاقتصادية يحق لنا أن ندلوا بدلونا في هذا المضمار لما تحقق لنا من خبرات متراكمة وأحداث ومتغيرات اقتصادية وسياسية وتشريعية متلاحقة مرت بنا، ولا ندعي أن تروث كان لها إسهامات مهمة ومؤثرة في التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة عبر تقارير ودراسات وتحقيقات صحفية وإذاعية وتلفزيونية، وامتد الأمر إلى ابعد من ذلك حتى شمل دول الشمال الأفريقي العربية، ونخص بها جمهورية الجزائر الديمقراطية، فضلاً عن عما توفر لدى تروث من دراسات جدوى اقتصادية لمشاريع متنوعة شملت تقريباً كافة القطاعات الاقتصادية وأهمها:

القطاع الصناعي.
القطاع العقاري.
قطاع الطاقة.
قطاع السياحة.
قطاع التعليم.
القطاع المالي.
قطاع الزراعة والثروة الحيوانية .. الخ.
وبلا شك أضافت هذه الدراسات ونتائجها خبرات كبيرة لتروث وأثرت بمكتبتها وأرشيفها، وأصبح لدى تروث شخصية متفردة في أسلوب وإدارة تلك الدراسات، كما كان لخبرة تروث في إدارة المشاريع الاقتصادية التي تولت مسئولية إنشائها وانجازها حتى تمام تسليمها إلى الإدارة المعينة من قبل أصحابها التي كان لها الأثر الكبير في وضع خطط تنفيذية لتلك المشاريع ومن هنا فان مدخلنا في تعريف خطة العمل والغرض منها وكيفية إعدادها سيعتمد في حيز كبير على الخبرات العملية والجزء اليسير سيعتمد على الجانب الأكاديمي.


بناءً على ذلك فإننا نقوم فيما يلي شرحاً مفصلاً عن مفهوم خطة العمل وفق النقاط التالية:


أولاً : مفهوم خطة العمل .

ثانياً : الغرض من خطة العمل ولماذا تعد ولمن تعد ؟

ثالثاً : كيفية إعداد خطة العمل .



أولاً : مفهوم خطة العمل.
دون الدخول في استعرض أراء الباحثين والشراح والخبراء حول مفهوم خطة العمل فإننا سنقوم باستعراض هذا المفهوم من واقع خبراتنا المتراكمة – وكما سبق الإشارة إليه – ومن ثم سوف نترك للباحث – أو القارئ – حرية الاطلاع بنفسه على تلك الآراء التي قد تخيل للبعض أن هناك اختلافات جوهرية بينها، ولكننا نكاد أن نجزم بان هذا الاختلاف قد يكون في الشكل فقط – أي في صياغة المفهوم – أما المضمون فان جميع الشراح والباحثين الخبراء يتفقون عليه.

مفهوم خطة العمل من واقع خبرة وتجارب تروث للاستشارات الاقتصادية:

وثيقة تتضمن تحديد ووضع الأهداف، وأسلوب وكيفية إدارة مجموعة الأنشطة الإنتاجية أو الخدمية الواجب القيام بها لتحقيق تلك الأهداف.

هذا هو مفهوم خطة العمل من وجهة نظر تروث وهذا التعريف بهذا الاختصار لن يستطيع أن يستوعبه أو أن يحيطه بالكامل الا الخبراء والمستشارين الأكاديميين أو اللذين قاموا بوضع خطط عمل سابقاً، وحتى يكون لهذا التعريف معني، لابد لنا من إلقاء أضواءً ساطعة على بعض النقاط التي تشرح وتفسر هذا التعريف، ونتناوله على النحو التالي واضعين نصب أعيننا خطة عمل مصنع حافلات للصناعة كنموذج نشرح عليه ما نقصده ونبتغيه:

1- خطة العمل هي وثيقة شبة رسمية ملزمة للمسئولين القائمين على تنفيذها.

2- يتم إعداد خطة العمل من خلال فريق عمل متخصص يتم تكليفه من قبل أصحاب المشروع أو من إدارته بناءً على توصية من مجلس
الإدارة أو اللجنة التنفيذية، وهذا الفريق يضم نخبة متخصصة في مجالات مختلفة حسب طبيعة المشروع .

فإذا كان المشروع صناعياً، فيجب أن يضم فريق العمل والتخصصات التالية:

مستشار (خبير) صناعي.
مستشار (خبير) مالي.
مستشار (خبير) تسويق.
مستشار (خبير) الموارد البشرية.
3- تعد خطة العمل للمشاريع القائمة والتي تنتج بالفعل، وكذلك للمشاريع التي ما زالت تحت الدراسة أو التنفيذ.

4- من واقع التعريف السابق لخطة العمل يتضح ضرورة قيام فريق العمل بما يلي على وجه الترتيب:

تحديد الأهداف بكل دقة ووضوح ويكون ذلك من خلال الهدف الرئيسي والذي يتم تقسيمه إلى أهداف فرعية تكون هي هدف رئيسي للإدارات والأقسام التي تساهم في الإنتاج، والرسم أدناه يوضح المقصد من ذلك:


تقسيم المصنع إلى إدارات تنفيذية مع تفصيل الهدف الرئيسي إلى أهداف نوعية تصبح رئيسية لكل إدارة من الإدارات التنفيذ.
وضع آلية تنفيذ العمل لكل إدارة.
العودة
ثانياً : الغرض من خطة العمل ولماذا تعد .. ولمن تعد ؟
إن الغرض الأساسي والرئيسي لخطة العمل هو:

1- التوصل إلى (أو وضع) وكيل أو مفتاح لإدارة مصنع حافلات لكافة العمليات الإنتاجية والأنشطة الاخري المساعدة يوضح فيه
الأهداف بكل دقة وأسلوب وآلية عمل كل إدارة للوصول إلى تحقيق الأهداف.

2- معيار (bench mark) يقاس عليه مدى نجاح الإدارة في تحقيق الأهداف.

3- بيان الانحراف سواء بالموجب أو السالب بين ما تحقق فعلاً وبين ما هو مخطط له في خطة العمل.

وتعد الخطة في الأصل لتقديمها إلى أصحاب المشروع في المقام الأول لمناقشتها بالتفصيل ومن ثم التصديق عليها واعتمادها، ورفعها إلى الإدارة العامة للالتزام بما جاء بها وتحقيق الأهداف المحددة، والتي تقوم بدورها بالإجراءات التالية:

قيام الإدارة العليا بالتصديق واعتماد خطة كل إدارة .
تسليم كل إدارة من إدارات المصنع خطة عمله .
قيام الإدارة بمناقشة الخطة مع الإدارات التنفيذية لزوال أية معوقات للعمل ومن ثم إلزام كل إدارة بما جاء بالخطة الخاصة بها .
العودة
ثالثاً : كيفية ( آلية ) إعداد خطة العمل.
المقصود من كيفية وآلية إعداد خطة العمل هو الأسلوب الواجب إتباعه في عمليات الإنتاج والأنشطة المكملة الاخري لتحقيق الأهداف، ونستطيع أن نطلق عليه ال ( Now How ) في إعداد الخطة والتي تميز كل معد خطة عن الأخر، وفي كل الأحوال فان خطة العمل يجب – ولابد أن – تستعرض جميع العناصر التي يجب أن تتضمن وثيقة خطة العمل وهي على النحو التالي:

1- المحتويات:

المقدمة
2- ملخص الخطة:

3- فكرة العمل:

الفكرة العامة
الفرصة السوقية
وصف المنتج
طبيعة حاجة المستهلك
المنطقة المستهدفة
طريقة التغطية أو المنافسة
4- المستندات التوثيقية:

التراخيص القانونية
شهادات حقوق الملكية والبراءات
مخططات نماذج وتصاميم
مطبوعات مقترحة
خارطة موقع العمل
تقارير وتوصيات مستشارين
عروضات أسعار ومراسلات
5- استراتيجيات العمل:

إستراتيجية المنتج
إستراتيجية التسعير
إستراتيجية المنافسة
إستراتيجية التسويق
إستراتيجية الإنتاج
إستراتيجية التوزيع
6- استعراض وقت العمل:

الاسم والتسجيل
الهيكل التنظيمي
العاملون وسياسة التوظيف
الحلفاء الإستراتيجيون
الجهات الاستشارية المعتمدة
7- ملخص الخطة:

8- الهدف من كتابة هذه الخطة:

أهداف إدارية
أهداف مالية
أهداف أخري
طريق الالتزام المعتادة تجاه البنوك
9- تحليل السوق:

تعريف السوق العام
الأبحاث والدراسات
السوق المستهدف
القطاعات المستهدفة
الحجم الإجمالي للسوق
الحصة السوقية
الحصة التسويقية ( ترويج )
الحصة التسويقية علاقات عامة
10- تحليل نقاط الضعف والقوة:

نقاط الضعف
نقاط القوة
الفرصة المتاحة
ما يمكن أن يهدد نجاح العمل
11- مسائلة الإدارة في فشلها في تحقيق الأهداف وانحرافها سلباً والأسباب التي أدت إلى ذلك.

12- وضع الحلول المناسبة للتغلب على الأسباب التي أدت إلى عدم تحقيق الأهداف.

13- الاستعراض المالي للعمل:

تحليل رأس المال التأسيسي
تحليل الافتراض
التحليل البنكي للشركة / الشركاء
طرق الالتزام المعتادة تجاه البنوك
الموجودات الثابتة
الموجودات المتداولة
الموجودات قصيرة الأجل
الموجودات طويلة الأجل
المصاريف الثابتة
المصاريف المتغيرة
قائمة التدفق النقدي
قائمة الدخل للعام الأول
تحليل نقطة التعادل
تحليل التكاليف
تحليل النسب المالية

لابد على كل صاحب عمل شرح خطته بأفضل طريقة تعبر عن عمله، ولابد من الإشارة أن الخطة المكتوبة لعمل جديد تختلف بعض الشيء عن الخطة المكتوبة لعمل قائم، إذ أن بعض المكونات في خطط عمل المشاريع القائمة لا تنسحب على خطط عمل الأعمال الجديدة، وان كان بعض الأشخاص ( المحترفون ) قادرون على تنفيذ خطة عمل وافية لأي عمل سواء كان جديداً أو قائماً.

كل الردود: 1
1.
00:14:53 2014.06.27 [مكة]
دراسة الجدوى هي عرض منظم لدراسة المشروع وتشتمل على: فكرة المشروع وصف سوق المشروع المقترح و تحليله التمويل و الموارد المادية و البشرية المطلوبة الجدوى المالية و الاقتصادية للمشروع الخطة التنفيذية لبدء المشروع كيف تعد دراسة جدوى لمشروع ؟ يجب أن تحتوي دراسة الجدوى علي عدة عناصر أساسية وهي فكرة المشروع: وفيها تصنف طبيعة المشروع سواء كان ( صناعيا – خدميا – تجاريا -………..) وإعطاء فكرة مبسطة عن المشروع وعن المشروعات المثيلة لهذا المشروع المقامة بالبيئة المحيطة لمكان المشروع المطلوب تنفيذه مدي الحاجة إلي إقامة المشروع : وفي هذا البند يجب إبداء الأسباب لتنفيذ مثل هذا المشروع ومن أهم هذه الأسباب أن البيئة المحيطة لإقامة هذا المشروع هل هي محتاجة لمثل هذه النوعية من المشروعات أو أنها تخدم مشروعات أخري أم أنها صناعة مغذية لمشروعات أخري أم أن هذا المشروع قائم علي تدوير مخلفات خاصة بمشروعات أخري أم أن المشروع يخدم البيئة المحيطة فعلا أم إنه من المشروعات التجارية التي تحتاجها البيئة المحيطة للمشروع وهكذا , ولابد في هذا البند تدعيمه بإحصاءات عن عدد المشروعات المثيلة سواء علي مستوي الجمهورية أو المحافظة أو المدينة التي يقام بها المشروع الخامات الأساسية للمشروع : يجب ذكر الخامات الأساسية التي يحتاجها المشروع ومن أين شراء هذه الخامات المنتجات : يجب ذكر المنتجات التي ينتجها المشروع أو الخدمات التي يؤديها المشروع أو المواد التجارية التي يسوقها المشروع في حالة المشروعات التجارية , وممكن ذكر المنتجات الأولية التي ينتجها المشروع في مراحله الأولي وذكر المنتجات التي سوف ينتجها في المستقبل العناصر الفنية للمشروع : وتشمل علي عدة عناصر وهي: مراحل التصنيع: شرح وافي عن طريقة تصنيع أي منتج سوف ينتجه المشروع ويراعي فيه اتزان الخامات الداخلة في التصنيع مع المنتجات وبالكميات الداخلة في التصنيع المساحة والموقع: يجب وصف الموقع الذي يقام فيه المشروع والمساحة المطلوبة والتجهيزات التي بتطلبها إقامة المشروع بالموقع معين. المستلزمات الخدمية للمشروع: وفيه يبين احتياج المشروع من الخدمات المطلوبة مثل المياه (م3) والكهرباء (ك.وات.ساعة) والتليفونات والوقود (لتر) ويجب حساب ذلك تقديريا في صورة نقود لكل شهر الآلات والمعدات والتجهيزات: يجب شرح لكل آلة أو معدة يحتاجها المشروع في التصنيع والقدرة الكهربائية المستخدمة لكل معدة (ك.وات) وهل هي هذه المعدة محلية أم مستوردة وقطع الغيار المطلوبة لهذه المعدة وسعر هذه الآلة أو المعدة احتياج المشروع من الخامات: يجب ذكر وصف مفسر للخامة داخلة في الإنتاج أو التغليف والكمية المستخدمة سواء كان بالوزن أو بالعدد وهل هي محلية أو مستوردة وسعر كل خامة ويجب تحديد مدة دورة رأس المال ( شهرية – كل شهرين - ................إلخ) العمالة: مطلوب وصف لنوعية العمالة المطلوبة وعددها لإقامة المشروع من صاحب المشروع أو مدير أو فني أو عامل أو موظف تسويق أو سائق ..................الخ . ويجب وصف متطلبات وظيفة كل واحد يعمل بالمشروع وتحديد الأجر الشهري لكل منهم عدد ساعات العمل بالمشروع : هل هي وردية واحدة (8 ساعات ) أو ورديتين ( 16 ساعة ) أم ثلاث ورادي ( 24 ساعة ) منتجات المشروع : يجب وصف وذكر اسم كل منتج من منتجات المشروع التعبئة والتغليف : يجب تحديد نوعية المواد المستخدمة في عملية التعبئة والتغليف مع إضافة ملصق يبين جميع البيانات من اسم المنتج وعلامته التجارية إن وجدت واسم الجهة المنتجة وعنوانها وسجلها التجاري و اسم المكونات الطبيعية للمنتج والإضافات وتاريخ الإنتاج ومدة الصلاحية عناصر الجودة : يجب إعداد عناصر الجودة لمنتجات المشروع من نظافة مكان الإنتاج وصحة القائمين علي إعداد المنتج ونظافة مكان التخزين كل علي حسب نوعية المشروعات التسويق : يتم ذكر طرق التسويق مثل المشاركة في المعارض المختلفة أو عمل تعاقدات مع تجار الجملة أو أسواق الخريجين أو عن طريق الأسواق القريبة من مكان المشروع وتحسب تكاليف التسويق دراسة مالية واقتصادية : يجب إعداد ميزانية للتكاليف الاستثمارية وتنقسم التكاليف الاستثمارية إلي تكاليف مباشرة وتكاليف غير مباشرة والتكاليف المباشرة هي عبارة عن المواد الخام والخامات الوسيطة والأجور والمرتبات . أما التكاليف الغير مباشرة فهي عبارة عن الطاقة الكهربائية والوقود والصيانة وقطع الغيار ومصاريف التسويق وإيجار المباني والتأمين علي المباني وقيمة الإهلاكات السنوية وتحسب هذه الإهلاكات بنسبة 5%علي المباني والمنشآت و10%علي الآلات و10%علي التجهيزات والتأثيث و20%علي وسائل النقل والمواصلات و10%علي مصاريف تأسيس وتجارب تشغيل و10%علي احتياطي طواريء ومن السابق يتبين أن رأس المال الثابت هو عبارة عن ( الأرض –المباني والمنشآت – الآلات والمعدات – تجهيزات وتأثيث – وسائل نقل وانتقالات – مصاريف تأسيس وتجارب تشغيل – احتياطي طواريء ) ورأس المال العامل هو عبارة عن ( مواد خام وخامات وسيطة – أجور ومرتبات – طاقة كهربية ووقود – وصيانة وقطع غيار – مصاريف تسويق – إيجار مباني – تأمين مباني ومعدات ) وهو مرتبط بدورة رأس المال ( شهرية – 2 شهر .................. ) وتحسب الأرباح السنوية : مجموع المبيعات السنوية – مجموع التكاليف المباشرة والغير مباشرة إرشادات يجب أن تحتوى عليها دراسة الجدوى د. نبيهه جابر المصدر: الصندوق الإجتماعى للتنميه المصرى