| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

بليز لاتقرون هالايميل الا وانتم رايقين ومروقين ..فديتكم

حنكة وذكاء العرب

عايش ونوره

حنكة وذكاء في العرب ..

هذي قصة حقيقية . كان هناك شاب اسمه "عايش" يعيش في قرية
وكان يحب بنت اسمها " نوره" .

وفي يوم من الأيام ذهب عايش لكي يخطب نوره ، ولكن أبو نوره رفض لأن "عايش" كان على قد حاله وما عنده مال وحلال. فشاف "عايش نوره" عقب ما طلع من عند أبوها وقال لها: " نوره " أنا راح يصير عندي فلوس وراح اشتغل وراح ارجع أخطبك وأتزوجك ، ونوره كانت تحب عايش فوافقت أنها تنتظره.

سافر "عايش " إلى منطقه تجارية وصار يشتغل في التجارة ومرت الأيام وصار عنده فلوس ، ورجع لقريته عشان يطلب يد " نوره " من جديد ويتزوجها ، ولكن لما رجع القرية تفاجئ إن نوره تزوجت لان أبوها أصر عليها أنها تتزوج. وكان عندهم البنت لازم تتزوج إذا جاها شاب قادر على الزواج. وتفاجئ أيضا انه موو بس تزوجت لا بعد هاجرت إلى مكان ثاني مع زوجها ، ولا احد من القرية يعرف المكان.


فقام صاحبنا عايش وقال بيت شعر

(أبنشدك عن نور القمر وشلون نوره)
وقرر يسافر ويدور على " نوره". ومر على قرية وراح وسلم على أمير القرية وقال له: أنا عندي لغز واللي يجاوب عليه بعطيه كل حلالي فقال الأمير وشو اللغز قال: (أبنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) احد الجالسين قال له ابيض ،واحد ثاني قال: اصفر وكل الأجوبة غلط ، محد عرف حل اللغز. فسافر لقرية ثانيه وطرح عليهم نفس اللغز ومحد عرف الجواب .

راح للقرية الثالثة وكان تعبان من السفر فقال لهم أنا عندي لغز واللي يعرف يحله بعطيه كل حلالي واللغز هو (أبنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) محد عرف الجواب فقال لهم أنا اليوم بنام عندكم لأني تعبان ، واللي يعرف الجواب يقوله لي الصبح قبل ما أسافر .
ومن بين الحضور كان زوج " نوره " موجود ،
فرجع للبيت وقال لها " نوره " قالت له سم قال: جانا اليوم واحد خبل يقول عندي لغز واللي يحله بعطيه مالي وحلالي كله فقالت له قلي وشو اللغز يمكن أحله قال لها(أبنشدك عن نور القمر وشلون نوره؟) فابتسمت " نوره " وقالت له: عرفت الجواب. قال لها صدق؟
قالت له :قل له
(مثل السمك في البحر وش لون عايش؟)
فقام الصبح زوج نوره وراح وقال له: أنا عرفت الجواب فقال له وشو الجواب؟ قال له(مثل السمك في البحر وشلون عايش؟)
فبتسم "عايش" وقال له:
هذا مالي وحلالي وسلّم لي على" نوره"

------------------------------------------------------------------------
ذكاء و حنكة إمرأة

* إقرأوا معي هذه القصة ...
..
قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة،
كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية.
مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح – أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضة

قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته.
ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض <<<
عندئذ
اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر.
أخبرهم
بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين .

1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها .
2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها.
3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها.

كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين.
انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس.
ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس .



الآن تخيل أنك كنت تقف هناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟
إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالات التالية :


1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة.
2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود و بيان أن مقرض المال رجل غشاش .

3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء و تضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن
تأمل لحظة في هذه الحكاية..

إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين (( التفكير السطحي و التفكير المنطقي ))
إن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي الاعتيادي.
فكر بالنتائج التي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى .
مرة أخرى،
ماذا ستنصح الفتاة ؟

حسنا ' انظر ماذا فعلت الفتاة :

أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت
وأسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى ، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة .

" يا لي من حمقاء و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية وعندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة،
و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء.
و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود .

:::
::
:

الدروس المستفادة من القصة :

هناك حل لأعقد المشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير.
اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق و فكر بالحلول بطريقة مبتكرة غير الطرق المعتادة في الحل ... عندها من المؤكد أنك ستجد الحل ..


كان كبير قوم يقضي بين الناس بالحق ، وكان مشهود له بالعدل ونشر الخير
والإصلاح بين الناس ، وكان له من أبنائه شاب لا يؤمن بقدرة أبيه على حل المعضلات الصعبة بين الناس ، أراد هذا الشاب أن يختبر والده ؛ ليتأكد من مهارته وبراعته في القضاء بين الناس .
ترك الشاب والده وخرج بين القبائل ، يبحث عن رزقه في بلاد الله الواسعة ، فاهتدى إلى بيت رجل متزوج من اثنتين ، ومكث عنده يعمل في الزراعة والحصاد ، من غير أن يعلم أحد أنه ابن ذلك القاضي الشهير .
كان للزوجة الثانية طفلا صغيرا ، رزقها الله به بعد زمن طويل من الحرمان ، ولم يكن لزوجته الأولى أحد من الأبناء فقد كانت عاقرا ، وكان بين الزوجتين تناحر وغيرة وشقاق ، وفي يوم من الأيام أصرَّت الزوجة الأولى في نفسها مكيدة للزوجة الثانية ، فهي تشعر بأن زوجها لا يحبها كما يحب الزوجة الثانية ، وأن زوجها يميل إلى الثانية بسبب طفلها ، أما هي فلا تملك أطفالا ، وهكذا اشتعلت نيران الحقد في قلبها .
وفي حين غفلة ، وبينما كان الطفل الصغير يلهو فرحا ، اختطفته أيدي الزوجة الماكرة وألقت به في بئر للمياه فمات.
كان ابن القاضي الذي يعمل في الزراعة عند زوجها يرقب عن بُعد ٍ ما يحدث ، ولكنه لا يستطيع الكلام ، كما لم تشعر به الزوجة القاتلة عندما فعلت فعلتها .
اجتمعت العشيرة وتباحثوا فيما بينهم عن سبب قتل الطفل ، ومن الذي يقف من وراء هذا الحدث الأليم المفزع ، واتجهت الأنظار صوب تلك المرأة ، ولكنهم لا يملكون دليلا واحدا ضدها ، وأخيرا اتهمها زوجها بأنها من وراء قتل الطفل ، أنكرت المرأة القاتلة بشدة ، وتدخلت عشيرتها ، وأصبحت كل زوجة تتهم الأخرى أنها هي التي قتلت الطفل ، وكادت الحرب أن تقع بين العشائر ، وأخيرا اتفق الجميع على القضاء العشائري ليحكم بينهم .
أجمع الحاضرون على التقاضي عند شيخ العشيرة الشهير ، والمشهود له بنزاهته ونقائه وبراعته في القضاء بين الناس ، إنه القاضي أب العامل الذي يعمل عندهم في المزرعة وهم لا يعلمون أن هذا العامل هو ابن ذلك القاضي .
كان العامل يجلس قريبا منهم ، يراقب ويستمع لما يدور من هنا وهناك ، وقال في نفسه : إنني تركت والدي لأنني لا أثق بقدرته على حل المعضلات الصعبة والآن تشهد له الناس بالخير والنزاهة والذكاء ، فهذه واحدة بحق أبي ولأنتظر الثانية .
ذهب الجميع إلى القاضي وبينهم ابنه الذي اعتبر أن هذه فرصة قوية لاختبار والده في حل المعضلات الصعبة بين الناس ، وكان ابنه متخفيا بلثام ، بدأ الحاضرون يقصّون للقاضي ما حدث بشأن الطفل المغدور ، وابنه يستمع باهتمام كبير، ينتظر حكم والده .
بعد أن انتهى الجميع من كلامهم ، قال القاضي للزوجة الثانية أمّ الطفل : اعرف انك لم تقتلي الطفل وأنك أمه الرءوفة الطيبة ، ولكنني أريد منك طلبا واحدا فقط سوف يثبت من خلاله براءتك أمام العشائر .
قالت له وما هو ؟ قال لها : أريد منك أن ترفعي ثوبك عن ساقيك أمام جميع الحاضرين ثم تمشي من أمامنا خمسين مترا ، صرخت في وجهه غاضبة مقسمة أن لو مات العرب جميعهم ، وعن بكرة أبيهم ما فعلْت ما تطلبه مني .
توجه القاضي إلى الزوجة الأولى التي قتلت الطفل وطلب منها ما طلبه من الثانية فقالت له : أرفع ثوبي وأثبت براءتي بإظهار الساقين الاثنتين وليست ساق واحدة .
عندئذ أصدر القاضي حكمه أمام جميع الحاضرين قائلا : أنت التي قتلت الطفل .
كشف ابن القاضي اللثام عن نفسه وقف قائلا بأعلى صوته : أشهد يا أبي بأنك القاضي الحق النزيه ، شهد العرب لك ببراعتك وبعدلك ، وبحسن تصرفك ، فقد رأيتها بعيني تلقي بالطفل في بئر للمياه .
-------------------------------------------------------------------
مجموعة قصص قصيرة
تراهن الناس على إغضاب رجل مشهود له بحسن الخلق ، وهدوء الأعصاب ؛ فعرض رجل على آخر مائة ناقة ، إن استطاع أن يغضب ذلك الرجل ، فرح الرجل بالعرض المغري ، وذهب مسرعا من أجل أن يُغضِب الرجل الهادئ المهذب ، دخل عليه وهو يجلس مع مجموعة من الناس ، وبمجرد أن قابله لم يناد عليه باسمه بل قال له : يا ابن فلانة ، قال له بهدوء وسكينة نعم ، قال له الرجل : هل أنت متأكد أنك ابن فلانة ؟ قال نعم أنا ابن فلانة ، قال الرجل : أنت شر الناس ، قال له : وما أدراك أني شر الناس ؟ فال له أنت أحمق ، قال إن كنت كذلك فأسأل الله أن يجعلني حليما ، فال الرجل : أعطني من مال الله لا من مالك ، قال له : خذ من الله لا مني ، فما أنا إلا عبد من عباد الله ، قال الرجل : وجهك يشبة وجه القرد ، وجسدك يشبه جسد الثور، وأذنيك كأوراق نبات اليقطين ، قال له المهذب : إن الله خلق الإنسان في أحسن تقويم ، ألقى الرجل عليه جلد ناقة مسلوخة ، قال المهذب ، والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس .
قال أريد أن أتزوج أمك ، قال له لا ، لأنك إن تزوجت أمي ظلمتك ، ولكن عندي بنتين فاختر أجملهما .
قال له : أشهد أنك على خلق كبير، وأنك رجل أنعم الله عليك بالهدوء والرزانة والحلم ، إنك مضرب الأمثال للناس ، في رجاحة عقلك ورحابة صدرك وحسن خلقك ، وإن الناس يتراهنون بشأنك ، فلقد عرضوا عليّ مائة ناقة إن نجحت في إغضابك ، ولكنني لم أنجح أمام صبرك وحلمك وحسن خلقك .
***** ***** ***** *****
استدان رجل من شاب دينا ، وعندما أراد الشاب الزواج خطب بنت الرجل الذي يريد منه مالا ( اسمها جميلة ) ، لكن الرجل رفض أن يزوجه من ابنته قائلا : إنه يريد أن يتزوج من ابنتي مقابل الدَّين الذي استدنت منه ، فقال بعض المفسدين للشاب: يجب عليك أن تضغط عليه ، فإما أن يسدك المال ، وإما أن تأخذ بنته مقابل الدَّين الذي داينته له ، قال الشاب : اثنتين نكسبهما بالصبر وطولة الروح بنكسب جميلة و معها جميل الحق وافي ، وبصبره تمكن الشاب من أن يتزوج من جميلة وأن يحصل على حقه كاملا .
***** ***** ***** *****
كان بجوار قصر ملك كوخ لامرأة عجوز فقيرة ، لم يعجب الملك منظر الكوخ فأمر جنوده بهدمه ، وبعد أن هدمه جنود الملك ، رفعت المرأة يديها إلى السماء وقالت : يا رب ، أنت ملك الملوك ورب الأرباب وولي الفقراء والضعفاء ، وهذا الملك اعتدى على بيتي الذي لا أملك غيره ، فخذ حقي منه ، انشقت الأرض وابتلعت القصر وانتصر الله للمرأة العجوز .
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا فالظلم يرجع عُقباهُ إلى الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبهٌ يدعو عليك وعين الله لا تنم
***** ***** ***** *****
كان في عصر سيدنا نوح على نبينا وعليه الصلاة والسلام ، امرأة تعيش في مكان بعيد ، ولم تركب السفينة التي صنعها سيدنا نوح ، كما لم يمسها الطوفان بأي أذى ، وعندما رآها سيدنا نوح قال لها : أنت لم تركبي معنا السفينة ولم تغرقي من الطوفان فماذا كنت تفعلين ؟ قالت المرأة : كانت المياه تسيل من حولي ولم تمسني بسوء ، وكنت أقول : اللهم يا لطيف لم تزل ، ألطف بنا فيما نزل ، أنت اللطيف لم تزل ، باللطف قد عودتنا .
***** ***** *****

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 5
1.
08:27:28 2012.12.31 [مكة]
تسلم يا الغالي من أجمل المواضيع
2.
08:56:57 2012.12.31 [مكة]
تكملة الموضوع ***** ***** ***** ***** كان أبو يزيد البسطامي رحمه الله من كبار العارفين بالله ، فقد سلط الله عليه امرأته ، وكان كلما دخل البيت ، ركبت على ظهره تأمره بأن يُكنس البيت ، وأن يغسل الملابس ، وأن يُعد الطعام ، وكان بيدها حذاء كانت تضربه بها وهي فوق ظهره ، لم يطق العيش معها ؛ فخرج من البيت هاربا منها ، ومن بطشها وعدوانها ، ذهب إلى منطقة جبلية ، فرأى من بعيد عددا من الرجال معتزلين الناس ، يعبدون ربهم ، رغب أبو يزيد أن يعيش معهم ، ولكنه فكّر وقال : من أين يأكلون ويشربون ؟ وكيف لي أن أحضر الطعام والشراب كما يحضرون ؟ تمكن أبو يزيد من الوصول إليهم ، واختبأ خلفهم يراقبهم سرا ؛ ليعرف من أين يحضرون الطعام والشراب كي يحضر مثلهم ، ووجد أن رجلا منهم يصعد على أعلى مكان في الجبل ، ويصلي ركعتين ، ثم يطلب من الله الطعام والشراب قائلا : اللهم ببركة صبر أبي يزيد البسطامي على زوجته أكرمنا برزقك ، فإذا بطعام شهي يأتي به ملك من السماء ، يأخذه الرجل ثم يذهب به إلى أصحابه ، كان أبو يزيد يسمع ويرى ، وقال في نفسه : الناس تتقرب إلى الله بصبري على زوجتي وأنا هارب منها ، عاد أبو يزيد أدراجه إلى بيته مستعدا لأن تفعل زوجته به أعظم ما كانت تفعل به من قبل ، وعندما دخل بيته ، فاجأته زوجته باستقبال حافل وتكريم كبير لم يعهد مثله من قبل ، وقالت له : لقد انكشف السرُّ . ( بمعنى أنها كانت من كبار الصالحات وكانت امرأة مكاشفة بنور الله ، أراد الله أن يختبره عندما سلطها عليه ) ***** ***** ***** ***** توضأ هارون الرشيد رحمه الله من إناء كان بيد عبد يملكه ، فأصاب ملابسه قليل من ماء الإناء ، غضب هارون الرشيد غضبا شديدا ، وخشي العبد من بطشه ؛ فقال له : والكاظمين الغيط . قال هارون الرشيد : كظمت غيظي . لم يطمئن العبد من قول هارون الرشيد ، وخشي من أن يلحق به العقاب فيما بعد ، فقال العبد : والعافين عن الناس . قال هارون الرشيد : عفوت عنك . أراد العبد مزيدا من الأمن والطمأنينة ، فقال لهارون الرشيد : والله يحب المحسنين . قال هارون الرشيد : اذهب فأنت حر لوجه الله تعالى . ***** ***** ***** ***** خرج هارون الرشيد في رحلة صيد ، وبينما هو كذلك نفذ منه الماء واشتد عطشه ، ورأى من بعيد بيت أعرابي ، ذهب هارون الرشيد إلى بيت الأعرابي وطلب منه شربة ماء ، قال الأعرابي : أسقيك الماء بعد أن تجيبني على ثلاثة أسئلة . وافق هارون الرشيد على أسئلة الأعرابي . قال الأعرابي : يا أمير المؤمنين : أرأيت لو اشتد عليك المرض ، كم تدفع من ملكك ؟ قال أمير المؤمنين ادفع ربع ملكي . قال الأعرابي : يا أمير المؤمنين : أرأيت لو كنت في صحراء ، واشتد عليك العطش ، فكم تدفع من ملكك ؟ قال هارون الرشيد : ادفع نصف ملكي . قال الأعرابي : يا أمير المؤمنين : أرأيت لو اشتد عليك البول ، فكم تدفع من ملكك ؟ قال أمير المؤمنين : ادفع كل ملكي . قال الأعرابي : عجبت من قوم يتباهون في ملك لا يساوي تبولا !!! ***** ***** ***** ***** يقال أن هذه قصة موضوعة ولا أثر لها ، ولكن لا بأس من الحكم والمعاني من ورائها . كان أعرابي يطوف حول البيت الحرام ولا يحسن التلبية ، وكان يقول يا كريم بدلا من لبيك اللهم لبيك ...... رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذ يسير من خلفه ، ويردد من بعده ما يقوله الأعرابي( يا كريم ) . نظر الأعرابي خلفه وقال : هل تهزأ مني يا رجل ؟ والله لولا حلاوة وجهك ونضارة خدك ، لشكوتك إلى حبيبي محمد . ( صلى الله عليه وسلم ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم له : ألا تعرف نبيك يا رجل ؟ . قال الأعرابي : لا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني أنا نبيك . عندما عرف الأعرابي أن الذي يكلمه هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عانق الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأخذ يبكي بكاء شديدا ، ورسول الله يبكي مثله. قال الرسول صلى الله عليه وسلم له : يا رجل : إن الله سيحاسبك . قال الأعرابي : يا رسول الله : لئن حاسبني ربي لأحاسبنه . قال الرسول : كيف تحاسب ربك يا رجل ؟ قال الأعرابي : يا رسول الله ، لئن حاسبني ربي على ذنوبي ، لأحاسبنه على مغفرته ، ولئن حاسبني على سيآتي لأحاسبنه على عفوه ، ولئن حاسبني على أعمالي لأحاسبنه على رجمته . نزل جبريل عليه السلام من السماء وقال له : يا محمد ، لقد أشغلتما ملائكة الملأ الأعلى عن التسبيح ، إن الله يقرؤك وصاحبك السلام ، وقل لصاحبك لا يحاسبنا ولا نحاسبه ، وليدخل الجنة بسلام . ***** ***** ***** ***** كان أمير قوم يجلس في مجلس حافل بالوجهاء وكبار الأعيان ، وكان كلما جاءه مَن يصافحه ، صافحه وهو جالس مكانه لا يقف أبدا ، أقبل عليه شاب يريد أن يصافحه ، فوقف إليه وصافحه ، سأله أحد الحاضرين : لماذا لم تقم عندما صافحك كل الحاضرين من كبار الوجهاء والأعيان ، بينما قمت من مكانك عندما صافحت الشاب ؟ . قال الأمير : لأنه زوج ابنتي . ***** ***** ***** ***** ذهب رجل ليشتري من السوق حمارا ، فقابله في الطريق صديق له وسأله : أين أنت ذاهب ؟ قال : إلى السوق لكي أشتري حمارا . قال له صديقه : قل إنشاء الله . قال الرجل : لماذا أقل إنشاء الله ؟ وهذا هو السوق ، وهذه هي الحمير ، وهذه هي النقود في جيبي . فقد الرجل نقوده ولم يتمكن من شراء الحمار ، وعاد في اليوم الثاني من أجل أن يشتري الحمار . قابله أيضا صديقه فقال له : أين ذاهب ؟ قال إلى السوق إنشاء الله فالنقود بالأمس ضاعت . ***** ***** ***** ***** تحاورَ جاهل مع عارف بربه . قال الجاهل : ما ذنب المقتول يقتله القاتل ، وما ذنب أطفال وزوجة ووالديّ كل من المقتول والقاتل ، يتشربون المرارة والعذاب ؟ قال العارف بربه : أما القاتل فأراد ربك أن يخرج من السجن حافظا لكتاب الله الكريم ، عالما وداعيا إلى الله ، تائبا نادما على ذنوبه ، ثم يتزوج فيخرج من ذريته دعاة هادين مهديين . أما زوجة المقتول فكانت صاحبة رأي وعقل وحكمة ، وكانت تتعرض كثيرا للأذى والتعذيب على أيدي زوجها المقتول ، وأراد الله لها خيرا ، فمكنها من أطفالها ،
3.
10:20:25 2012.12.31 [مكة]
اشكرك على مواضيعك وطرحك الرائع الذي شامخ كشموخ كاتبته تقبلي تقديري
4.
عضو قديم رقم 317063
10:23:10 2012.12.31 [مكة]
موضوع رائع وجميل مشكوره الشامخه
5.
13:00:12 2012.12.31 [مكة]
واحة الكتاب و المبدعين المغمورين هذه الواحة تعبر عن القهروالكبت الذي يتعرض له كل كاتب أو مبدع في فلسطين على أيدي الكتاب والأدباء الفلسطينيين الذين تعمدوا إغلاف الأبواب دونهم . ______________ مجموعة قصص قصيرة جدا بقلم : ا / تحسين يحيى أبو عاصي * غزة – فلسطين * __________________________ ثم نأتي لننقل تخريفهم عن الانبياء والروايات الموضوعه عن النبي صلى الله عليه وسلم