| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

المنافقون الجدد او الصهاينة العرب ..!!

المنافقون الجدد او الصهاينة العرب ..!!


جاء البيان القرآني في كيفية التعامل مع المنافقين .
{يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير}
نص قرآنى واضح لا يلتبس الا على اصحاب العقول المريضة والنفوس الضعيفة والاهواء الزائغة فاما ان تكون الى بجانب الحق او طرق الزيغ والضلال والاهواء وهى كثيرة تتنوع بين التواطىء او نصرة الظلم او على الاقل الصمت ومن اجمل ما اسفرت عنه معركة غزة الابية فضحت المنافقين واظهرت الثعابين واعنى الصهاينة العرب الذين لم ينطقوا بكلمة على الظالم المعتدى وجعلوا جل هجومهم ومعظم كلامهم للهجوم على اصحاب الحق وجعلوا عتابهم على اهل غزة لماذا لم يقبلوا وقف اطلاق النار ونسوا او تناسوا انه كان اتفاق تهدئة كسرته اسرائيل لان هذا ديدنهم كلما اطفئت نار الحرب اوقدوها بحجج واهية كبيت العنكبوت او اشد وهنا وما حادثة مقتل المستوطنين الثلاث منكم ببعيد فبالرغم من عدم مسئولية حماس عنها الا انهم استغلوا الواقعة لتبرير العدوان وكيف لا ...؟! والصهاينة العرب موجودون لكل تبرير للعدوان ولو خرجوا معنا ما زادونا الا خبالا ولكن الله الحكيم العليم اراد فضحهم حتى لا يعرف الناس كلهم حتى الغافلين منهم فالشمس فى كبد السماء لا يراها الا الاعمى وليس يصح فى الاذهان شىء ان احتاج النهار الى دليل ولو كانوا منصفين - على الاقل - للاموا الطرفين ولكن ثقلت عليهم حتى الوقوف منصفين او على الحياد فمالوا كل الميل حتى يرى نفاقهم كل ذى عينين وكل صاحب بصيرة فانها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور والقوم غارقون فى الضلالة والنفاق حتى النخاع فو جب جهادهم بشتى انواع الجهاد والانكار عليهم بكل طرق الانكار ولو حتى باضعف الايمان حتى يفترق الطريقان ويتضح الفريقان فاما الى جنات النعيم واما الى عذاب جهنم وبئس المصير فحق المسلم على المسلم الا يسلمه بل يقف معه ظالما او مظلوما ولكن هيهات.!

ربما حق علينا أن نشكر كتائب القسام مرة على انتصارات يطرحونها لنا فرحة في وقت الهزائم و البغي و الحماقات اللامنتهية ،

لكن يجب علينا أن نشكرهم ألف مرة ، على الفسحة الأخيرة من حفظ ماء الوجه أمام القادمين بعدنا ، لربما نتجنب أن ينظروا لنا ذات النظرة التي أشبعنا بها من مضوا قبلنا .!!ويجب ان
نشكرهم الف الف مرة على حفظ كرامتنا امام نفوس انبطحت وقلوب دنست وعيون خذلت ومنافقين عرفنا حجم نفاقهم ومدى خستهم فضحتهم القسام شر فضيحة واظهرتهم عيانا بيانا بعد ان كانوا مختبئين باسمائنا وملتحفين بجلدتنا وظاهرين بعروبتنا ... الا لعنة الله على الظالمين ...الا لعنة الله على الصهاينة العرب ...!

للمرضى ان يفهموا وللعبيد ان يدركوا حب المسلم لاخيه المسلم والتعامل مع المنافقين بما امرنا الله به ولله در اهل غزة فانتم العزة والعزة لكم ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوى عزيز وليبلغن هذا الدين ما بلغ الليل والنهار بعز عزيز او بذل ذليل ...عزة للاسلام واهله وذل للمنافقين ومن شايعهم على اختلاف الوانهم والسنتهم ...طوبى للشهداء والمجد للمجاهدين والذل والعار للمنافقين وسيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون ....!!