| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

الله يرحمك يادكتور زاكي

حدث في ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎﺕ :
ﺍﻣﺮﺃﺓ يابانية فيﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺗﻤﺴﻚ ﻣﻌﺪﺗﻬﺎ ﻭﺗﻘﻮﻝ : ﺁﻫ
- ﻭﺍلآﻫﺔ ﻫﺬﻩ ﺗﻨﺠﺐ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ.
- ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻭﺟﺔ ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻲ
ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﺑﻨﺔ ﺍﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ .
- ﻭﺣﻴﻦ ﺗﺼﺮﺥ ﻣﻦ ﺍلأﻟﻢ .. ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺗﻮﺟﻬﻪ ﺍﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺤﺮﻱ .. ﻭﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺑﺰﻭﺟﺘﻪ ﺇﻟﻰ ( ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ) ﻫﺬﺍ .
- ﻫﻨﺎﻙ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﺤﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﻤﻐﻄﺎﺓ ﺑﺎﻟﻘﺎﺫﻭﺭﺍﺕ
ﻭﺍلاﺭﺽ ﺍﻟﻤﺒﻘﻮﺭﺓ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ .
- ﻭﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﻔﺰﻭﻉ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺃﻥ ﻳﺘﻜﺮﻡ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻲ ( ﻟﺘﺴﻜﻴﻦ ) ﺃﻟﻢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻰ ( ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ) ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
- ﻭﺍﻟﻄﺒﻴﺐ .. ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺑﻬﺪﻭﺀ :
ﻣﻌﺬﺭﺓ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻫﺬﻩ ﺑﻘﻲ ﻟﻬﺎ ﺳﺎﻋﺘﺎﻥ ..
ﻟﻠﺠﺮﺍﺣﺔ .. ﺍﻭ ﺍﻟﻤﻮﺕ .
- ﻭﻟﻌﻠﻪ ﺍﻟﻔﺰﻉ ﻭﺍﻟﻴﺄﺱ ﻫﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ
ﻳﺴﺄﻝ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻋﻤﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﺗﻔﻌﻞ
- ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺗﻘﻮﻝ :
ﻧﻌﻢ .. ﺍﺧﻀﻊ ﻟﻠﺠﺮﺍﺣﺔ .. ﻫﻨﺎ
- ﻭﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻳﺠﺮﻱ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ
ﺍﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ .. ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻟﻴﺴﻤﻊ ﻧﺒﺄ ﺍﻟﻮﻓﺎﺓ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺔ ..
ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ .. ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻣﻴﻦ.
- ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺧﺮﺟﺖ ﺗﻤﺸﻲ ..
- ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﻄﻴﺮ ﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ
ﺇﻟﻰ ﺃﺿﺨﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ .. ﻓﻬﻲ ﺍﺑﻨﺔ ﺍلاﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ.
- ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻳﺨﻀﻌﻮﻧﻬﺎ ﻭﺍﻟﺠﺮﺍﺣﺔ ﻟﻠﻔﺤﻮﺻﺎﺕ .
- ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍلأﻃﺒﺎﺀ ﺗﻘﻮﻝ
ﻟﻠﺴﻔﻴﺮ:
ﺃﻳﻦ ﺃﺟﺮﻳﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻭﻣﻦ ﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ؟
ﻗﺎﻝ : ﻓﻲ ﺑﻠﺪ ﺍﺳﻤﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .. ﻭﻃﺒﻴﺐ ﺍﺳﻤﻪ
ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ .. ﻣﺎﺫﺍ ﻫﻨﺎﻙ .. ؟
ﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻫﺬﺍ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﻌﺠﺰﺓ .. ﻭﻟﻦ ﻧﺘﺮﻙ ﺷﻴﺌﺎً ﺩﻭﻥ ﺩﻋﻮﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ .
- ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻟﻠﺒﺮﻭﻓﻴﺴﻮﺭ ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺗﺄﺗﻲ
ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺍلاﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺍﻟﺪ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ.
- ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻪ :
ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺘﻤﻨﻰ .. ﺃﻃﻠﺐ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ..
ﻗﺎﻝ : ﺍﻃﻠﺐ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ
ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﺪﻳﺚ
- ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻭﻓﻲ ﺗﺴﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ
ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎﺕ ﻭﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎﺕ ﺗﻘﻴﻢ
ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﺑﻤﻌﺪﺍﺕ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﺟﺪﺍً .. ﻭﺗﺠﺪﺩ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ.
[16:25, 12/12/2014 Wafa Merghni: توفي هذا الصباح الجراح القدير .. د.زاكي الدين احمد حسين
..إنا لله و إنا إليه راجعون، . اللهم ارحمه رحمة واسعة واغفر له و اجعل مثواه الجنة. اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده يارحمان
اللهم اجعل عمله هذا عملا صالحاً متقبلا..واحفظ ابناءه وصبر زوجه المكلومة د.ستنا َ
و اجعله ممن قلت فيهم
(و نعم اجرُ العاملين) ...


سبحان من جعل له حسنة باقية لا تموت بموته
ربي يسخر لأمته بعز عزيز وذل ذليل ما يرحم به ضعيفين

كل الردود: 9
1.
16:37:32 2014.12.14 [مكة]
رحمة الله عليه
2.
20:23:08 2014.12.14 [مكة]
رجل من صلب رجل قمه الوفاء لم يطلب لنفسه إنما لبلده وشعبه .. لعلها تكون من الصدقه الجارية له رحمه الله وأجزل له المثوبه
3.
عضو قديم رقم 346131
21:23:23 2014.12.14 [مكة]
ررائعه جدا جدا
4.
22:54:59 2014.12.14 [مكة]
جميل رحمه الله
5.
23:32:01 2014.12.14 [مكة]
(الشامخة) ....... بارك الله فيك .... أحسنت وفقك الله ... وغفر لك ولوالديك ولوالدينا جميعاً الأحياء منهم والأموات. فعلاً قصة مؤثرة ، ويكمن لتأثير الكبير في هذا الطبيب السوداني ، فكان بإمكانه أن يطلب أي شيء لنفسه مليون مليوني دولار أو أكثر أو حتى مستشفى لنفسه .... ولكنه آثر أن يقدم خدمه لوطنه لبلده لمواطنيه لأهل السودان ، وهنا تكمن قمة التضحية والإيثار .... رحمة الله عليه رحمة واسعة
6.
10:51:02 2014.12.15 [مكة]
نسأل الله الرحمة والمغفرة للدكتور زاكي الدين ، والذي توفي هذا الأسبوع اثر حادث تصادم حافلتين، وشكراً لك الشامخة.. بالفعل المستشفى لازالت قائمة في قلب الخرطوم،وهي وجهة لكل أهل السودان،كذلك هذه المشتفسى متخصصة في علاج ( استفراغ الدم من المعدة) ،وعلاج الدوالي بالكي،وأغلبية هؤلاء المرضى من المزراعين بسبب البلهارسيا.رحم الله الدكتور زاكي الدين
7.
عضو قديم رقم 149896
16:02:11 2014.12.15 [مكة]
الله يرحمه ويرحم جميع موتى المسلمين
8.
عضو قديم رقم 267872
22:00:53 2014.12.15 [مكة]
انا لله وانا له راجعون
9.
عضو قديم رقم 267872
22:03:17 2014.12.15 [مكة]
انا لله وانا اليه راجعون