| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

الكافر يغض الطرف عن جارته ولا تزني امرأته فلِما قال الرسول بدأ الإسلام غريب

قال صلى الله عليه وسلم (( بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريبا فطوبى للغرباء )) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

كيف بدأ الإسلام غريباً والحرة الكافرة وقتئذ لا تزني ، بعض النساء عندما كن يبايعن الرسول صلى الله عليه وسلم على أن لا يزنين تقول متعجبة : أو تزني الحرة .

و للجارة حمى وحماية عند الكافر العربي يقول الشاعر الجاهلي
وأغض طرفي ما بدت لي جارتي * حتى يواري جارتي مأواها

وكان العربي يحترم الأمانة والصدق حتى أطلق على الرسول صلى الله عليه وسلم لقب الصادق الأمين قبل البعثة .

فأين الغربة ولماذا حاربوه ؟ أين الأزمة ما داموا أنهم وافقوا الرسولَ صلى الله عليه وسلم على هذه الأخلاق التي يدعو إليها ؟!

القضية
ليست قضية أخلاقية وأزمة اجتماعية ولكن الخلاف عقدي بحت كان هؤلاء المشركون يتعجبون { أجعل الآلهة إلاهاً واحداً إنَّ هذا لشيء عجاب } .
المسلم آنذاك بين هؤلاء المشركين غريب بتوحيده

والموحد اليوم بين مليار ونصف مسلم غريب مع كثرة عبّاد القبور وتنوع المعبودات في هذا العالَم

هذه المعبودات ارتضاها الناس لأنفسهم وقد ارتضى الله دينه ولن يكون للمسلمين خلافة ولا تمكين إلا بعبادته سبحانه والعبادة هي التوحيد المناقض للشرك

طريق السيادة هو من خلال العمل لإزلة ومحاربة الأضرحة والقيام بكسر شوكة أهل هذه الجريمة العظمى وأن لا يكون هناك هدف واضح مقدم عليه ، فقد أوضح الله عزّ وجل ذلك بقوله { وَعَدَ اللهُ الذين ءامنوا منكم وعمِلوا الصالحات ليستخلفنَّهم في الأرض كما استخلَفَ الذين مِن قبلهم ولَيُمَكنَنَّ لهم دينَهم الذي ارتضى ولَيُبَدّلَنّهم من بعد خوفِهم أَمْناً يَعبدُونني لا يُشركون بي شيئا ً } .

اللهمّ صلّ على نبيّنا محمدٍ وعلى آله وصحبهِ أجمعين .

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 2
1.
11:28:56 2012.12.04 [مكة]
من أين جئت بهذا ؟؟؟؟
2.
23:43:40 2013.04.22 [مكة]
( لا إله إلا الله ) . ينبغي أن لا نتكلم عن شيء اسمه ( معاناة الأمة ) حتى نعرف سبب المرض فمن خلال سفرياتي لكذا دولة عربية اتضح لي صحة ما ذكره الناصحون ، أن المانع القوي للعزة هي عبارة عن جريمة عظمى يدافع عنها وجهاء وكبراء في تلك الدول متمثلة بتلك الأضرحة المعبودة من دون الله والشرك الذي تشرف عليه وزارات أوقاف هناك وتباركه بعض الجامعات التي تنتسب للمسلمين . لا بد من أفكار جآدة مع تخطيط دقيق ممنهج نزيل به المخرجاتِ الطبيعية للأضرحة بإزالة الأضرحة ذاتها وإضعاف مناصريها مِن أشهر هذه المخرجات الزائلة بإذن الله بزوال القبور المعبودة والشرك 1 - علو السوافل والساقطات في السلوك والأفكار فلا يكونون إلا موضع تعطيل لقدراتهم إن لم يهتدوا . 2 - وجود ما يسمّى بإسرائيل . 3 - تعظيم تدخل كفار الغرب والشرق نتيجة الخطأ في التشخيص . 4 - تأليه الدور السياسي والرئاسي وكأنه المدبر لكل الجوانب وهو أيضا نتيجة غياب التشخيص الصحيح . ينبغي على الجماهير العربية والإسلامية أن تعرف خالقها ولماذا خلقها وهل من حقه علينا أن نترك هؤلاء يعادونه عند هذه القبور هل الله يحتاج إلى واسطة كالبشر فيكون ضعيفا عن إجابة الدعاء إلا بالولي أو بالولد وكيف نجعل الميت المقبور قويا حتى أنه يستطيع أن يعمل حاجاتٍ وأموراً لا يستطيع أن يعملها ويحققها إلا الله وحده . حق الله مقدم على أي حق آخر وهو أعظم حق على الإنسان المخلوق فعليه أن يفعل الواجب ويترك المحرم وهي أمور يسيرة سهلة على رأسها أن يوحّد الله ويترك الشرك فلا شراكة معه لا معبود بحق يستحق العبادة إلا الله المالك ، فله وحده الملك والأمر . ______________________________ والإنسان الموّحد مأجور إذا قال : ( لا إله إلا الله ) .