| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

الطاقة الشمسية

إضاءة و تكييف المخيمات بالطاقة الشمسية خلايا شمسية مكيف صحراوي على الطاقة الشمسية ثلاجة على الطاقة الشمسية إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية استخدام الخلايا الشمسية في توليد الكهرباء في المزارع سيارة باكستانية تعمل بالطاقة الشمسية

تعتبر الطاقة الشمسية مصدرا نظيفا و رخيصا لتوليد الكهرباء.
و من النعم التي حُبيت بلادنا بها، شمسها المشرقة طوال العام جاعلا التفكير في تحويل هذه الطاقة المهدرة إلى واقع عملي يستفيد منه المواطن أمرا ملحا، فجميعنا يعلم أن الوقود الاحفوري غير دائم بالإضافة إلى تلويثه للبيئة.
و من استخدامات هذه الطاقة الممكنة حاليا تسخين المياه و إضاءة المنازل و تكييفها و تشغيل التلفزيون و المستقبل الفضائي و يتعداها إلى إنارة الشوارع و تسخين مياه المسابح بل و تحلية المياة المالحة.
في السابق كانت أجهزة الطاقة الشمسية باهضة الثمن و مع تقدم التقنية الحديثة نزلت أسعارها إلى أسعار متوسطة تمكن الفرد متوسط الدخل من اقتنائها و الاستفادة منها خاصةً أنها استثمار طويل الأجل، فهي مضمونة لمدة 25 سنة و لن تكلفك إلا ثمن شرائها لأول مرة بل في بعض المدن الأمريكية يبيع المواطنون الكهرياء الزائدة عن حاجتهم إلى الحكومة فتصبح مصدر دخل إضافي أيضا.
بإمكاننا الآن التخييم لمدد طويلة مع وجود إضاءة كافية و أجهزة تبريد و شواحن للجوالات من غير الحاجة إلى مولد كهربائي يعمل على الديزل بصوته المزعج و عوادمه التي تصدر رائحة غير جيدة مع تلويثها للهواء النظيف.
وصلت هذه التقنية إلى ابتكار سيارات تعمل على الطاقة الشمسية و لكنها ذات سرعات منخفضة مقارنةً بالسيارات التي تعمل على الوقود الاحفوري فضلا على عدم استيعابها لركاب اكثر و شكلها الغريب،
تبلغ أقصى سرعة لمثل هذه السيارات 90 كيلو مترا في الساعة مما يجعلها عملية في الأماكن المزدحمة.
أخي قاريء هذا المقال هل تذكر آلتك الحاسبة الصغيرة؟نعم إنها تعمل بلا إنقطاع بفضل الخلايا الشمسية التي تمدها بالطاقة فربما أنك لازلت تستخدم نفس الآلة الحاسبة التي كانت لديك و أنت لازلت صغيرا على مقاعد الدراسة.
هل تساءلت يوما بأي طاقة تعمل الأقمار الصناعية لسنوات عدة في الفضاء الخارجي؟ نعم إنها مربوطة بألواح خلايا شمسية تمدها بالطاقة بكفاءة عالية.
هل جاء الوقت لكي نقرر كمواطنين أن نبادر إلى الاستفادة من هذه الطاقة الرخيصة فنعتمد ذاتيا على كهرباء نظيفة مجانية بل نسعى لتطويرها و إفادة العالم بتجاربنا؟