| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

الصمت القاتل

الصمت هو العلم الأصعب من علم الكلام، يصعب أحياناً تفسيره وهو أفضل جواب لبعض الأسئلة، وقيل قديماً أن الصمت إجابة رائعة لا يتقنها الآخرين. أعترف لك اليوم.. أني ما عدت أرى في الوجود كله غيرك.. أنّي لا أسمع صوت في دنياي غير صوتك.. أعترف بأنه إن خيروني بين حياتي و بينك.. سأختار أن أحيا.. ولكن بنبضك.. أن أحيا والقلب قلبك. بين أحضانك أبقى والربيع بعيونك أسرح فواديك البديع على كتفيك ألقي طيراً ذاب فهواك وأدمن عشه وعرشه أدمن غصنك وأعواد الياسمين آه من عطرك حين يغدق الروح والقلب.. آه من سحرك حين يملاني حرارة ودفء يواري بردي وثلوجي فحضنك أشتهي الجنه.. دعيني العمر أتنفسك أعيشك أحكيك لكل كائن يعرف الحب لكل ملاك ذاب فهواك وسكن القلب.. لكل السما والأرض أحبك كل الثواني إليك رسائل شوق حمراء لا تنتهى تسكن قلبك وتشتهى

كل الردود: 4
1.
06:07:06 2018.11.30 [مكة]
عندما نُحِب نَشعُر أنّها المرةِ الوحيدة التي أحببنا فيها. الحبّ ليسَ عاطِفةً وحَسب، بَل هوَ فَن أيضاً. كَم أُحِبكِ يا صديقَتي، فأنتِ الوحيدة القادِرة على جعلي أبتَسِم في ضيقي، وتستمعين لي دائماً، أُحِبُكِ فأنت جُزءٌ مِني تُشاركيني أفراحي، وهمومي، وتحاوِلين دائماً أن تُبعدي الهُموم عنّي، أُحِبُكِ لأنَّكِ لست كالبقية؛ فالنقاء رِداؤكِ، والطيبةِ عنوانك. هل هُناكَ أجمَل مِن وجودِ صديقة تُهَوِّن عَليك قسوةِ الحياة، وتَتَصَنَّع لأجلك آلاف الضِحكات العفويّة، أُحِبك يا بسمة عُمري، أُحِبكِ صديقتي. أنا أعشق المصعد، لا أستعمله بدافِع الكسل، وإنَّما من أجلِ التأمّل، تضع إصبَعك على الزِر دون أي جهد، تَصعد إلى الأعلى أو تنزل إلى الأسفل، قد يتعطّل وأنت قابعٌ فيه، إنّه كالحياةِ تماماً لا يخلو من العُطبِ، تارةً أنت في الأعلى، وتارةً أنتَ في الأسفلِ.
2.
15:42:09 2018.12.02 [مكة]
الكلام فيه فلسفة شوي وصراحة كثير الصمت يلقب بالمتكبر
3.
23:13:20 2018.12.02 [مكة]
هههههههههههه الله المستعان
4.
22:16:23 2018.12.09 [مكة]
كأننا و الماء من حولنا...