| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

السعودية من دولة دائنة إلى مدينة

https://arabic.rt.com/news/819980-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D9%86%D8%A9-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9/
,,,,,
,,,,,
أفاد موقع CNBC الأمريكي، أن تراجع عائدات واحتياطيات النفط في السعودية، دفعها لأول مرة منذ نحو ربع قرن لاقتراض 10 مليارات دولار من البنوك العالمية.

وبحسب الموقع، فإن هذا القرض سيفتح الطريق أمام السعودية لإصدار السندات الدولية لأول مرة في تاريخها، الأمر الذي سيشجع الحكومات الخليجية الأخرى، مثل أبوظبي وقطر وسلطنة عمان للاستفادة من أسواق السندات الدولية.

ووفقا لتقرير نشره الموقع الأمريكي الأربعاء 20 أبريل/نيسان، فإن استهلاك السعودية الغنية بالنفط، بلغ حوالي 150 مليار دولار من الاحتياطيات المالية منذ أواخر عام 2014، كما ينتظر أن يزداد عجزها المالي ليصل إلى 19% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، في الوقت الذي فشلت فيه المفاوضات في العاصمة القطرية الدوحة، يوم الأحد الماضي في التوصل لاتفاق محتمل بين منتجي النفط لتجميد إنتاج النفط عند مستوى يناير/كانون الثاني، ودعم الأسعار.

وذكر التقرير أن الحكومة السعودية رفعت المبلغ الذي تعتزم اقتراضه من 6 مليارات دولار إلى 10 مليارات دولار، مظهرا اهتمام البنوك الآسيوية بالقرض، على الرغم من انخفاض تقييم الجدارة الائتمانية للسعودية منذ انهيار أسعار النفط.

وقال إلياس القصير، نائب المدير الإقليمي في بنك "طوكيو-ميتسوبيشي": "الصفقة ناجحة جدا، والأسعار تنافسية إلى حد كبير"، رافضا التعليق على التسعير، لكن مصرفيين آخرين مقربين من الصفقة أعلنوا إنه يبلغ حوالي 120 نقطة أساس فوق معدل فائدة "ليبور" (وهو سعر الفائدة السائد بين بنوك لندن ويستخدم كمقياس مرجعي على نطاق واسع في تحديد القروض).,,,,,,

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 10
1.
17:12:14 2016.04.21 [مكة]
الله يستر
2.
17:25:57 2016.04.21 [مكة]
آمين
3.
19:53:05 2016.04.21 [مكة]
، الحمد لله الذي رزقنا بحكام لهم نظره بعيدة المدى فمن يتفكر في رؤية ونظرة ملك عبدالعزيز رحمه الله لوجد انه انشأ ابنائه ( ملوكنا وحكامنا وقرة اعيننا ) بطريقة تظمن الاستمراريه ليس في الحكم فحسب/ بل في شتى الابعاد التي لم يكن شخص ليجرؤ حتى على التفكير فيها .. مثل الاقمار الصناعيه والتلفاز ( الدشوش) فاذكر اني حظرت ندوه في مسجد عندما كنت صغيرا وكان المُحاضر قد تحدث عن اننا سنستطيع ان نرى تلفاز الغرب من منازلنا ... عج المسجد ضحكاً عليه! والان ها نحن ذا نشاهد تلفازهم وتلفاز جيرانهم هذا ما اقصد بقولي لا يجرؤ احد على التفكير بذلك ومن يرى صوراً قديمةً للملك سلمان لوجد قمة الثقافة والحنكة تكاد تتفجر من رؤيته المحنكه ويرى اي شخص عاقل الرغبة الشخصية في القيادة العصرية المتطلعة في عهد كان المفكر فيه شخصاً ربما يُنعت بالمجنون ... ولكن ملكنا ابو فهد تمتع بذلك التفكير واراد ان يكون الشعب ايضاً ذو تفكير عال ويبدو ذلك ظاهراً من وقفته و ال gesture لجسده في لحضات اخذ الصور له ... لا يستطيع شخص تجاهل ذلك ولا يستطيع ايضاً حصر الرؤية التي وهبها الله لهم وبالتالي عطاؤهم لشعبهم فهذه هبة من الله ... كل ذلك كان مقدمةً لكي اقول لك : ان لدينا قادةً يعرفون كيف تؤكل الكتف في ظل الموجودات والموارد المتاحه ، وكمقياس لكي يتضح للقارئين الكرام بأن المملكة العربية السعودية تفعل شيئاً طبيعياً بزيادة حجم ال debt الخاص بها خذ كمثال نسبة البطالة في السوق فلو كانت نسبة البطالة 0% صفر : فلن يستطيع اي استثمار اجنبي كان ام داخلي ايجاد اي موظفين عندما ينوون القيام بالاستثمار بداخل السعوديه - وبالتالي لن تكون المملكة العربية السعودية مرتعاً خصباً للمستثمرين وبالتالي سيتأثر الاقتصاد السعودي ... فذلك يا رعاك الله من ابواب ال( صحة ) للسوق وقياساً نقيس بذلك ان ارتفاع الديون هو ايضاً صحي للدولة بشكل او بآخر ... لن اسهب في ظرب الامثلة فلا اريد ان اقحم البعض في تحليلات هم في غنىً عنها... ولكن ربما قرأ القارئون الكرام عن الاستثمار الذي يعزم ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان رعاه الله ان يؤسسه في المستقبل القريب لغرض يجاد مصادر ( ما بعد البترول ) وتنويع مصادر الدخل ... ذلك يعزز مقدمتي في قولي بأنه لدينا قادة برعاية الله لديهم نظرة مستقبلية و واعية وجاهزة لما ليس احدٌ سواهم بجاهز له ... فأغلبية المعايير تدل على نجاح الاستمرارية في حفظ النفس والمال للشعب وتوفير الامن والامان بما يتناسب مع الثقافات السائده والصراعات الثقافية ،،، فذلك يا رعاك الله من حنكة قادتنا كما وان تعدد مصادر الدخل الغير نفطي يعني المزيد من المال المتحرك من الدولة للشعب ومن الشعب للدولة وتلك دورة المال المبسطه جداً في اي دولة في العالم بالتالي سيكون سداد تلك الديون امراً سهلاً وكما انه سيتمتع بمصالح خارجيه قويه مع الدول الت قدمت تلك الديون .. . فالاستدانه ليست مؤشراً سلبياً على مستوى الحكومات ،، فكم من حاكم امريكي اشترى مخدرات وكوكائين لاغراض سياسية ولمنع اشياء اكبر ضرراً على العالم كله ربما ... فالاشياء السلبية على مستوى المواطن لها ابعاداكثر تعقيداً على صعيد الحكومات فلا تقلق باذن الله ، ان الله معنا يسمع ويرى وهو خير الماكرين ،
4.
20:27:12 2016.04.21 [مكة]
لن يفرح على السعودية اي حاسد اوحاقد وستنعم هذه البلاد بلاد الحرمين بكل خير واولها نعمة الاسلام والامن والامان وسيموت الحاقدون والحاسدون بغيظم كما مات من قبلهم
5.
21:14:21 2016.04.21 [مكة]
شكرا على رايك المحترم العالم بين يديك ادام الله عليك نعمه و اطال عليك خلقك الكريم
6.
21:15:33 2016.04.21 [مكة]
ابو السعود الراي المخالف ليس بالضرورة ينم عن حقد او حسد قد يكون نابعا من قلب غيور و ما يدريك؟ ارجوك لا تعمم هذا و السلام
7.
23:12:09 2016.04.21 [مكة]
يكفيني أن أشارك بقوله تعالى ( قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء )
8.
00:41:28 2016.04.22 [مكة]
شكرا يا سامي
9.
17:09:10 2016.04.22 [مكة]
، جزاك الله خير اخي الممتع على دعائك قرأت في جريدة الرياض قبل قليل مقال ربما يحاكي ما كتبته وربما كان رداً او اجابات الامر الذي كان معهوداً من قادتنا الكرام على الشفافية في وقتها واقتناص الفرص لطرح الاراء واتخا الشفافيه في وقتها السانح المقال على هذا الرابط http://www.alriyadh.com/1149221 قرأت المقال وكان ممتعاً وشيقاً ويتضح فيه تفنيد ادعاءات موقع السي ان بي سي الامريكي - او على الاقل عتاقة اخبارهم ،،، لم ارد ان اضع المقال في موضوع مستقل حيث انه مرتبط بموضوعك بشكل مباشر ولكن اترك لك الخيار اخي الممتع بأن تضع الخبر في موضوع جديد من عدمت وذلك لمناقشة واخذ الآراء ... بالفعل ان المنتدى يخص السيارات ، ولكن مايجري حولنا له تأثير مباشر في الموضوع ذاته من ناحية اسعار السيارات والوقود والمواد الخام المستخدمه والجمرك الخ من ظروف البيئه المحيطة والتي نعيش فيها رضينا ام ابينا ... والتي تشكل تحديات حتى في من يؤيد رأيك احياناً يكون لك عقبة دون ان يعلم وذلك بان يجبرك على المشي القهقراء لكي تواكب احد مناصريك - وذلك ربما يستدعي التخلي احياناً والذي لا يكون سهلاً غالباً عموماً زبدة موضوع المقال هو توضيح عام لما سيفعله ولي ولي العهد السامي وذلك بأخذ دفة الاقتصاد الوطني ودفع عجلة التنمية بوجه عام بالطبع يظهر جلياً ان الحقبة التي نعيشها - اقتصادياً- / ومن باب الاجتهاد في تحليل نظرة ولي ولي العهد السامي / بأنه يريد ان يخلق مصادر دخل تضمن الاستمرارية الاقتصادية ( ذات طابع الرخاء ) ولم يعتمد على فرض رسوم والغاء الوظائف وتشتيت مستقبل الملايين ( كما يفعل رئيس امريكا "الموقر") وتلك هي حيلتهم عندما يعجز اقتصادهم عن تحمل نفقات الحروب والاعتداءات التي غرقوا فيها ... ولم - ايضاً - يعتمد ولي ولي العهد السامي على فرض الظرائب على المواطنين والطبقة الكادحة ولا حتى طبقة التجار - بل سيستهدف منظمات الثراء الفاحش مثل شركات المشروبات الغازية والدخان : وذلك فيه من الحنكة الشيء الكثير ، فرفع اسعار تلك المنتجات سيظمن تقليل الحالات الصحية المصاحبة لها بشكل مباشر وبالتالي سيقلل من المصروفات على قطاع الصحة ((( والذي يستنفذ ميزانية المملكه في المرتبة الثانيه في سنتنا المالية الحالية ... بغض النظر عن التوجهات لتخصيص المجال الصحي... بالطبع الكثير سيذكر الطاقة النوويه وسيتحدث عن الفرص ولكن اعود واعزز ذلك بتحليلي المتواضع ان ولي ولي العهد السامي ينوي خلق موارد ومصادر ربحيه لكي يتم ( تمويل ) تلك المشاريع التنمويه المستقبليه .. فالمولدات الذريه لن تمول نفسها بنفسها بل ستستنفذ مالاً لبداً .. عموماً من المجالات التي اقترحها لحكومتنا الشابة الرشيدة فهي عديده ،،، ولكن الاستثمار الداخلي ربما يكون اكثر اماناً وذلك ( بتحديد الفجوات ومحاولة سدها) لا اكثر ولا اقل ... بالتأكيد انه حان الوقت لايقاف الابتعاث الخارجي او ربما اختيار الدول الاقل تكلفة ،، ليس كمثل امريكا والذين قفزوا بسعر الترم من الفين الى اكثر من تسعة الاف وذلك لامتصاص اكبر قدر ممكن من المال... بناء السدود هو امر مطلوب ايضاً وذلك لتوفير المياة التي اصبحت تشكل خطر الجفاف ، والذي بالتالي ربما يقلل من الانتاج ذو التكلفة الفلكية لمصانع التحلية ربما يتم تحوير بعض بنود ايرادات الدولة لصبها مباشرة في سد العجوزات ودفع الفواتير ولكن يعود الاستثمار الداخلي للطاقة المستدامة والتجارة بشكل عام هو الامر المطلوب.. ،
10.
20:04:20 2016.04.22 [مكة]
تحليل موضوعي و شيق شكرا على سمو خلقك واحترامك ,,,, يبقى امر الاستثمارات و هذا الشيء الذي يمكنني الادلاء فيه و هو ان الاستثمار المحلي او الداخلي له شروطه مخاطره و مرابحه و يجب فتح باب الاستثمار الخارجي و الاجنبي يعني استرجال بعض الرساميل السعودية التي تدور في الخارج و فتح ابواب الاستثمار المسؤول للاجانب سواء المقيمين او الذي يمكن لهم الاستقرار في السعودية لهذا الغرض لا اظن ان هناك بلادا تستغني عن هذا النوع من الاستجلاب المالي و التكنولوجي يبقى بعد ذلك تخصيص قطاعات معينة يمكن للاستثمار الاجنبي الخوض فيها بشروط و في زمن محدد ’’’’ في رأيي ان الاستدانة ليست عيبا طالما هناك مبرر فالخوف كل الخوف هو السقوط في هاوية الاقتراض مع تزايد استيراد الكماليات و الفضوليات و التكنولوجيا التي اكل عليها الزمن و شرب و مات ,,,, ,,,, انا اعتقد اعتقادا جازما ان الاستثمار الحقيقي و القوي و الوثبق هو الفرد و الانسان في تعليمه و تربيته و صحته و معتقداته الدينية و الوطنية و الاجتماعية و المستقبلية و الباقي يصبح وسيلة و آلة و ليس هدفا بحد ذاته و الا خسرنا الجولة الحضارية التي طالما صبرنا من اجلها السنين و العقود ’’’’ ’’’’ تقبل تحياتي واحترامي مرة اخرى