| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

الرسولُ صلى الله عليه وسلم يمدح رجالا من إيران

جاء حديث صحيحٌ في البخاري برقم 4615 وفي صحيح مسلم برقم 2564 يمدح رجالا من إيران حاليا فارس قديما لأنهم آمنوا بما أنزل على الرسول صلى الله عليه وسلم دينا بدون تبديل أو تحريف واتبعوه بدون ابتداع وشرك .

ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كنّا جلوسا عند النبي صلّى الله عليه وسلم فأُنزلت عليه سورة الجمعة

{ وءاخَرينَ مِنهم لَمّا يلحقُوا بهم } الجمعة 3 . قال : قلت : مَن هم يا رسول الله ؟ فلم يراجعه . حتى سأل ثلاثاً ، وفينا سلمان

الفارسي ، فوضع رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يده على سلمان ثم قال ( لو كان الإيمان عند الثريا لناله رجالٌ أو رجلٌ مِن هؤلاء ) .
-----------------
ولا تزال القنوات الفضائية وغيرها من الوسائل الأخرى تجاهد وتحقق النجاح تلو النجاح حتى أسلم من أهل فارس كثيرٌ في جميع القارات حيث تصلهم الدعوة الصحيحة بالقنوات الفارسية والعربية , لينضموا مع إخوانهم الفالحين أهل السنة والجماعة في إيران وفي العالَم ، فالحمد لله على هذا الخير

أسأل الله أن يوفق المجاهدين وأن يشرح صدورهم وييسّر أمورهم .

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 4
1.
عضو قديم رقم 188144
06:46:33 2013.12.21 [مكة]
سلمان الفارسي أصله مو فارسي وابحثوا في تاريخه .
2.
15:43:43 2013.12.21 [مكة]
سلمان الفارسي من بلاد فارس
3.
عضو قديم رقم 193459
19:31:38 2013.12.21 [مكة]
. 1. بقلم: ALI22 بل أبحث أنت في أمهات الكتب .. ولا تبحث في قوقل فلم يكن يوما من الايام مرجعا يؤخذ به . .
4.
15:35:21 2013.12.22 [مكة]
جاءت في مسند الإمام أحمد قصة سلمان رضي الله عنه التي روى فيها مشواره الطويل للبحث عن الحق إلى أن وجده في المدينة . قال – رضي الله عنه - في بداية قصته ( كنتُ رجلا فارسيا ، من أهل قرية يُقال لها جيّ وكان أبي دهقانها ) جيّ مدينة قريبة من أصبهان . وعند الترمذي أن جيشا من جيوش المسلمين كان أميرهم سلمان الفارسي حاصروا قصراً من قصور فارس ، فقالوا يا أبا عبدالله ألا ننهد إليهم ؟ قال :( دعوني أدعهم كما سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يدعوهم ) ، فأتاهم سلمان فقال لهم : ( إنّما أنا رجل منكم فارسي ترون العرب يطيعونني ، فإن أسلمتم فلكم مثل الذي لنا وعليكم مثل الذي علينا ................. ) إلى آخر الخبر . يظهر في هذه الرواية فارسية سلمان ، كما يتضح تفكير بعض الفرس وقتئذ وتفكير بعضهم اليوم الذي يحاول المحافظة على القومية الفارسية وحضارتها الجاهلية وقد بُعث الرسول صلى الله عليه وسلم للناس كآفّة وقد وضح سلمان الرؤية لشريحة من المخدوعين الفرس بقيادته للعرب لنشر التوحيد والدين عند الله . ------ من كلامه رضي الله عنه قوله : ( الصلاة مكيال ، فمن أوفى أوفى الله ، وقد علمتم ما قال الله في الكيل {ويلٌ للمطففين }. عن أبي الدرداء أنه كتب إلى سلمان الفارسي ( أن هلم إلى الأرض المقدسة ، فكتب إليه سلمان : إن الأرض لا تُقدس أحدا ، وإنما يقدس الإنسانَ عملُه ، وقد بلغني أنك جُعلت طبيباً تداوي ، فإن كنت تبرئ ، فنعماً لك ، وإن كنت متطبباً فاحذر أن تقتل إنساناً فتدخل النار ) . ومن كلامه ( إن السوق مبيض الشيطان ومفرخه ) . ألحقه عمر بن الخطاب بأهل بدر في العطاء وقد كانت أول غزوة غزاها هي غزوة الخندق الذي تم حفره بمشورته التي عمل بها الرسول صلى الله عليه وسلم حماية للمدينة وأهلها من العرب المشركين آنذاك . رضي الله عنه وعن بقية الصحابة في أفضل القرون .