| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

التمظهر الزائف

بين التمظهر الزائف والخوف من العين!! مقال :

د. أميرة علي الزهراني - مجلة اليمامة

المجتمع الوحيد في هذا العالم الذي يخاف من العين والحسد حد الرهاب المرضى والوساوس، ومع هذا يبالغ في أسلوب حياته بإظهار كل ما من شأنه يستدعي العين والحسد!!!

الناس هنا تقترض وتتحمل فوق قدرتها المادية من أجل أن تقيم حفلاً باهراً يخلب العقول، على حد زعمها، لزواج أو نجاح أو «مِلكة» أو تخرج أو مسكن جديد ... وطوال فترة الإعداد لحفلها تبدو متوجسة ومشغولة من طريقة التصدي لعين الحساد والمحرومين ومن لا يذكرون الله وغيرهم ممن سيشرفون الحفل!! فتعمد إلى توصية العاملات أثناء الحفل بجمع غسيل فناجين القهوة للضيوف المحترمين، وتشدد على الطقاقة بالإعلان كل خمس ثوانٍ أثناء زفة العروس، التي لا تختلف عن ملايين العرائس، وبأعلى صوت جهوري كمن يهدد «اذكروا الله يا حريم!!!.. اذكروا الله!!!.. اذكروا الله يا حريم!! .. يا حريم قلنا اذكروا الله!!!!» حتى يبادرك الشعور بأنك مُهزأ لا محالة، متهم في كل الأحوال.. وأن المدعوين ليسوا سوى مجموعة من الأشرار الحسدة الحقودين!!!

الناس هنا في كل إجازة رسمية أو مسروقة يستعرضون تذاكر سفرهم إلى إسطنبول وزيلامسي ولندن بروفايلات لجوالاتهم قبل السفر بشهر، ويزعجون خلق الله بصور ولقطات تفاصيل رحلتهم طوال أيام السفر، ومع هذا، يظلون متوجسين طوال الوقت من أعين الحسّاد، يحيلون كل ضياع جواز سفر، أو نكد، أو خلاف، أو مرض أحد الأفراد وتعطيل برنامج السفرية إلى العين التي ما صلّت على النبي!!

الأطفال في هذا المجتمع هم الأكثر توافراً في البيوت والمناسبات والأسواق والمطاعم والشوارع وفي كل مكان، ومع هذا تكتظ بروفايلات الجوالات بصور «البزارين» كأنهم عملة نادرة أو ثروة مهددة بالانقراض، والكارثة الأكثر غرابة حين تأتيك رسائل كل يوم تحذر من العين التي تفتك بصور الأطفال في البروفايلات!!!

النساء هنا هنّ الأكثر مباهاة بتصوير جلسات العائلة في المطاعم ولمَّة الأهل بالاستراحات والشاليهات، وصحبة رومانسية في مقهى أو سفر مع الزوج، وهنّ، في الوقت نفسه، الأكثر تشاؤماً وتوجساً من العين؛ فكل اضطراب معوي مفاجئ أو ارتفاع حرارة للصبي، في تلك الليلة، مرجّح أن يكون من عين «منيرة» المحرومة من الأطفال، وكل مشاجرة مع الزوج من عين «هيلة» المطلقة، وكل مخالفة من ساهر من عين «عاشه» الحقودة .. وهلّم جرا من أسماء الصديقات والقريبات والأخوات أعضاء القروب المحترم.

المجتمع الوحيد الذي يبالغ في ظهور ثرائه ووجاهته وزينته ومفاتنه، ومع هذا لا يريدك أن تمتدحه!! بل يرتاع من ثنائك خوفاً من العين!!

المجتمع الوحيد الذي مقرراته الدراسية ورسائله على الواتس وتغريداته على تويتر وخطاباته الإعلامية وسواليفه في المجالس تعزز مجملها علاقة العبد بربه، ومع هذا لا يثق معظم أفراده بأن عين الله وعنايته، عز وجل، أقوى حصناً من عين البشر، والتوسل برعايته، والتوكل عليه، جلّت قدرته، أقوى فتكاً من شر كل حاسد!!!

ولأن الفرد نتاج بيئته؛ فإن مجمل الناس هنا يعيشون تحت يقين أن العين واقعة، واقعة، لا محالة!! إنما المسألة مسألة وقت، وعلينا أن نقضي حياتنا في التخمين والاجتهاد فيمن كان وسيكون العائن الحقود!!!

"بين التمظهر الزائف والخوف من العين!!"
د. أميرة الزهراني

كل الردود: 1
1.
18:59:43 2014.12.24 [مكة]
(الشامخة) ... بارك الله فيك .... أحسنت النقل والطرح .... مقال للكاتبة (أميرةالزهراني) في الصميم ، فهذا هو الواقع .... فوفقك الله والأدهى من ذلك والأمر والأفضع والأغرب هو: أننا مجتمع غالبينا بل والسواد الأغظم منا كسول وغير منتج في كل شيء بدءاً من غسيل الملابس والسيارة وانتهاء بالقيادة وإصلاح الأمور البسيطة وانتهاءاً بالبيع في محلاتنا وووووووووو إلخ ، ومع هذا مجتمع يخاف من العين! تخافون من العين على ماذا؟ ماذا فعل السواد الأعظم منكم لحياته وشءون بيته الخاصة ... كما قيل من باب التندر: يحلب لك الناقة وافد ... يغسل ملابسك وافد .... يخبز لك وافد ... يطبخ لك وافد ... يصلح سيارتك وافد .... يقود بك وافد .... يفتح الباب لك وافد .... يرتب أغراضك وافد .... ينظف حمامك وافد ... يصون الأجهزة في مكتبك الحكومي وفي بيتك وافد .... فماذا بقي لك لكي تخاف أن تصاب بالعين ؟ يا حسرة!؟