| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

استسمحتُ من شخصٍ كتبتُ عنه هنا فسامَحني ولا أسمح لأحدٍ أن يذكره إلا بخير .

عن موضوع المحامي ذي المكانة والذي هو من أسرة شهيرة استغفرت الله من غيبته إذا كانت من الغيبة حيث تذكرت كم من شخصٍ قد يتكلم فيه بسببي فتتحول إليّ آثامٌ بكلام المغتاب عنه
وكأني اغتبت مئات الأشخاص إذا كان المغتابون كثيرين .

الآن ما أسمح لأحدٍ الكلام عنه أبداً ولا نقل شيءٍ عنه فقد كلمته في هذا العيد واستسمحتُ منه عن كل ما قلته عنه وما كتبته فقال أنت مسامح
وفرحت أن جعلني في حل وسموحة جزاه الله خيراً .

لن أتكلم عن طالب علم شرعي وإمام مسجد سواء كان محامياً أو تاجرأ أو موظفأ وبأي وظيفة ما بقيت في هذه الدنيا ما دام أنه موحدٌ من أهل القبلة بإذن الله .

أهل القرآن كباراً وصغاراً يحملون في صدورهم الكتاب المبارك نتغاضى عن كثير من أخطائهم التي سيتركونها بما يحملونه من آي وخير وينبغي ألّا نعرّض سمعتَهم لأذى ألسنة غير المصلين ومدمني المنكرات في سفرياتهم للخارج ولمن لا يسوى من أهل الفرق الضالة .
والحمد لله رب العالمين .

كل الردود: 2
1.
11:45:11 2019.08.13 [مكة]
قال تعالى ( ان الله لايحب الجهر بالسوء من القول الا من ظلم )
2.
18:53:17 2019.08.13 [مكة]
يا بندر حفظك الله استسمحتُ منه ، فما وقعت فيه من الظلم بالكلام عنه هنا أو مثل كلامي عنه عند موظفين بالمحكمة في غيابه قد انمحا بإذن الله .