| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

ارضيك لاخدعك مررره قوووية وربي

الدكتور طارق الحبيب
"أرضيك لأخدعك"
في كثير من الأحيان نتعامل مع ضميرنا بقاعدة،،،
( أرضيك لأخدعك )
نهجر الوالدين ، ونتجاهل وحدتهم وحاجاتهم وعجزهم واشتياقهم ، ثم نزورهم آخر الأسبوع ، لنتناول عندهم الغداء ونرمي عليهم الأبناء ..فقط لنرضي ضميرنا .
( أرضيك لأخدعك )
نبخل،ونقتّر،ونخاف على الدرهم وننسى حقوق المسكين والفقير واليتيم،ثم تأتينا حالة الكرم فجأة فنكدّس الملابس القديمة في الأكياس لنتخلص منها بحجة التبرع .. فقط لنرضي ضميرنا
( أرضيك لأخدعك )
ننسى الأصحاب والأحباب ،
و نغيب عن حياتهم ، وظروفهم وأفراحهم وأحزانهم ، ،ثم نرسل لهم رسالة على الهاتف تقول:
( جمعة مباركة ) ..
(أرضيك لأخدعك )
نقضي الساعات تلو الساعات نأكل في لحوم الآخرين ، نغتاب ونفضح العيوب ، ونستمتع في كشف الأستار ، حتى إذا ما انتهينا .. تنهدنا بعمق وقلنا : ستر الله علينا و عليهم .. فقط لنرضي ضميرنا
( أرضيك لأخدعك )
نقصر في تربية الأبناء ، نجهل مشاكلهم واحتياجاتهم ، نغيب عن عيونهم وعن أحضانهم وعن حكاياتهم ، ثم ندخل عليهم بلعبة إلكترونية وبعض الهدايا .. فقط لنرضي ضميرنا
(أرضيك لأخدعك )
نحملق في المشهد الخليع ونستغرق في متابعة الأغنية السافرة و المسلسل الهابط ،ثم بعد أن ننتهي .. يتمتم لساننا بــ.. أستغفر الله العظيم فقط لنرضي ضميرنا ..
( أرضيك لأخدعك )
ما أكثر ما نخدع ضميرنا ونتعامل معه كالمريض الذي نعطيه حقنة مخدر ليرتاح فترة بينما مرضه لا يزال مستشريا في الجسد فلـننتبه .. قبل أن تزداد جرعات التخدير .. فيموت الضمير !!
خسآرة :حينما تكون هنآك جنة عظيمة بحجم السماء والأرض
كنوز ثمينة مدت بالطول والعرض.
فيدخل فيها خلق كثير من مختلف الشعوب والأمم..
وتنحرم أنت لأجل زلة لم يغفل عنها القلم..
مؤسف:
حينما يكتب الله على نفسه الرحمة بأنها وسعت كل شي خلقه بهذا الوجود..وتطرد أنت منها لتجاوزك عن بعض الشرائع والحدود
ولا تنسى أن إبليس طرد بسب سجدة تكبر عنها. حسرة:
حينما تمتلك جبالآ شاهقة من الحسنات تصل إلى عنا السماء.
وتمتلك أنهارآ جارية من الصدقات تدفقت وسط حدائق غناء..ثم تأتي يوم القيامة مفلسآ بسبب شتم وغيبة
مؤلم عندما يطلق النظر إلى صور نساء عاريات أو شبه عاريات فهذا من الخيانة والظلم للنفس قدر من اختارتك من بين الرجال لتصبح أبا لأولادها واحترم شعورها فا.إبنتك..وأختك..وعمتك...الخ سوف يختارها من تكون أم لأولاده..
مبكي:حينما تلجأ إلى الناس لتبث لهم حر الشكوى..وتبوح لهم عما يعتلج صدرك من كدر البلوى..وتترك من بيده كشف الضر ويسمع النجوى..
مخزي:حينما تتحرى شوقآ لتصحو مبكرآ من المنام..
وتحسب الدقائق والثواني لحضور موعد هام..في حين أنك تتأخر عن موعد الصلاة مع الإمام.. وغفلت أنها أهم ركن في شريعة الإسلام.
ربما تلبس ساعتك فيخلعها لك وارثها وربما تغلق باب سيارتك فيفتحه لك عامل الإسعاف وربما تقوم بغلق ازرار القميص فيفتحه لك المغسل..وربما تغمض عينيك في سقف غرفتك فلا تفتحها إلا أمام جبار السماوات والأرض يوم القيامة فبادروا بالأعمال الصالحة
اعتذر إذا كنت أفزعتك..
لكن ..أحيانا نحتاج إلى..القليل من الأحرف القاسية حتى تزداد نداوة أعيننا ..وليونة قلوبنا
نسأل الله تعالى الهدى والتقى والعفاف والغنى والخاتمة الحسنة.أسال اللہَ أن يرضى عنيَ وعنكمَ ، فليس بعد رضى الله إلا الجنة،'

كل الردود: 1
1.
عضو قديم رقم 355371
23:45:23 2014.08.22 [مكة]
الرد لكل مقطع بالترتيب: وقبل الرد لا اعرف هل المدعو طارق دكتوراً ام دكثوراً... ولكن؛ - اذا نظم الانسان حياته ، واتبع النظام الذي ازعجونا فيه واقتدوا بالغرب فيه متناسين نظامهم الاسلامي واصبح الشخص يزور والديه يوماً في الاسبوع بغض النظر عن الحالات الطارئه... فهل هذا خداع ،،،؟ اذا اعاد الشخص استعمال البلاستيك والاوراق لحماية البيئه او اراد ان يستفيد من حذاء يستخدمه شخص آخر ،،، دعني اظرب مثالاً اوضح: بعدما يستخدم الشخص سيارته ،،، او منزله ،،، واراد التغيير: فهل بيع السياره او البيت او حتى التبرع بهما اسمه: خداع؟ بل فهمك للفكره هو الخداع بحد ذاته ... الا من ترتسم على محياه ابتسامة فهم! الاصحا والاحباب سينسونك بكل وقاحة اذا انفتحت لهم الدنيا ،،، ولكن اذا انفتحت لك انت ، فمن الحقارة ان تنساهم... نعم انه الخداع بعين ذاته... فالحل هو ان تهجر اصحابك واحبتك ولا ترسل لهم جمعه مباركه اما عن اكل لحوم الاخوان فكلك نظر ،،، عالاقل احسن من لحم دين باكمله ! وتربية الابناء ، اذهب وحملق في المرآة ثلاث دقائق وبصمت ان استطعت... والفرق بين الشيطان والانسان ان الله عز وجل يغفر للانسان ولا يغفر للشيطان... فان انت عزيزي الدكثور لا تريد تلك الخصلة فالكثير منا يريد ذلك : وبدون خداع البته! هذه المقالة بحد ذاتها خدعه ... فهل انت-عزيزي طارق- تكتب لتخدعنا؟ فهل رسالة الدكتوراه تبعك كانت خدعه ولكنك بعدما اكتشفت ذلك ، لم تريد ان تصدق فلذلك لجأت للخداع واكمال خداع نفسك ان المسأله صعبة وان حصولك على الدكتوراه كان امراً يلزم الجميع ان يقدر لك ذلك ويحترمك ربما ؟ اتسائل ، هل الحروف التي كتبتها الان للرد ،،، هل ستصل القاريء الصحيح ام المخدوع... لا اعتقد ان الله عز وجل خلق الخلق باطلاً سبحانه... سورة آل عمران هي الدليل اشعر بارتياح لاستطاعتي الرد على هذه المقالة بين اناس رفيعي التفكير راقينه