| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

أوباما سيحاول استرضاء السعودية.. ومهمته صعبة

غزوان الحسن- سبق- متابعة: يترقب العديد من المهتمين اللقاء المرتقب غداً، والثاني من نوعه بين خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأمريكي باراك أوباما، حيث وصفت العديد من الصحف الأمريكية الصادرة صباح اليوم، الزيارة المرتقبة للمملكة العربية السعودية، غداً الجمعة، بالصعبة، نتيجة للظروف التي تمر بها المنطقة العربية والأزمات التي ما زالت عالقة في بعض البلدان، وخاصة ما يتعلق بالشأن السوري والتدخل الإيراني في الحرب الدائرة هناك.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست"، وفقاً لمقال نشرته إن المسؤولين في الرياض لم يخفوا عدم رضاهم عن موقف الولايات المتحدة للتغيير في مصر والمنطقة، والملف السوري، ودورها في المفاوضات النووية مع إيران، فيما اعتبر عدد من الكتاب والمحللين السياسيين هذا اللقاء الذي تستضيف فيه الرياضُ الرئيسَ الأمريكي "أوباما" الأعقد والأصعب، في تاريخ العلاقات السعودية الأمريكية؛ نتيجة الخلافات الشائكة في القضايا وطرق إدارة حكومة "أوباما" لتلك القضايا وعدد من ملفات المنطقة، وتحديداً إيران وسوريا ومصر.

وأشار محللون سياسيون أمريكيون إلى أنه على الرئيس "أوباما" استثمار زيارته للرياض في تحسين العلاقات ورفع مستوى التنسيق بين البلدين في القضايا المصيرية للعالم العربي؛ لما تحظى به السعودية من ثقل سياسي وديني ودبلوماسي ومرجع للقادة العرب.

كما قالت مجلة "تايم" الأمريكية "إن الملف الإيراني والسوري ومشاهد القتل المروعة للمدنيين السوريين هي أهم النقاط التي ستتركز عليها نقاشات الرئيس الأمريكي في السعودية، مبينةً أن المملكة هي الشريك الأكثر أهمية لإدارة "أوباما"؛ حسب ما تقول الصحيفة.

كما لوَّحت "لوس أنجلوس تايمز" إلى أن زيارة "أوباما" للسعودية لاسترضائها ومحاولة لردم هوة الخلافات والتوتر الذي عبَّرت من خلاله السعودية عن غضبها لسياسات "أوباما"، مؤخراً فيما يتعلق بتعاطيها مع الملف الإيراني وتدخلاتها في المنطقة العربية.

كما عنونت صحيفة "ميدل إيست أون لاين": "أوباما يبتعد خطوة عن إيران باتجاه الرياض"، ذاكرة أن من أسباب الزيارة المرتقبة يوم غد، وعلى لسان أكبر مستشاري "أوباما" سابقاً في الشرق الأوسط "دينيس روس"، قائلاً: "لم يكن ليذهب أوباما للسعودية لو لم يكن ليقابل الملك لو لم يشعر لطمأنتهم"، ناقلة عن أحد المسؤولين الأمريكيين أنه من المتوقع أن يحاول "أوباما"، الذي يزور المملكة أكبر مُصدِّر للنفط في العالم، تنقية الجو بعد الخلاف العلني وإيجاد أرضية مشتركة بخصوص الحرب الأهلية في سوريا والقضية الفلسطينية.

كل الردود: 7
1.
عضو قديم رقم 184305
22:21:05 2014.03.28 [مكة]
الا جاي يعطي اوامر واجبة التنفيذ.
2.
10:21:33 2014.04.11 [مكة]
اللهم اكفنا هم بما شئت انك سميع عليم
3.
16:58:37 2014.04.11 [مكة]
من أيام مبارك وهم يضغطون حتى يشارك الاخوان في الحكم ولما أسقطوا مبارك أتى كارتر ولجنة مراقبة الانتخابات فنجحت مرسي كما نجحت حماس وبعد سقوط عميلهم وسقوط كل ألاعيبهم المحبوكة في قطر بدأوا يضغطون على مصر يريدون اسقاطها وجعلها مثل الصوما وأفغانستان و العراق وسوريا في دوامة
4.
17:28:13 2014.04.11 [مكة]
يقول المنجر انور ولما اسقطوا مبارك (الذي اسقط مبارك هم الاحرار من الشعب المصري ) واتى كارتر فنجحت مرسي ( كذب وقاح صراح الذي فوز مرسي ز الشعب المصري ولم يطعن في الانتخابات الا انت ) كما نجحت حماس ( من دون صهيون بذتنا صهاينا ) وبعد سقوط عميلهم مرسي (مبارك لم يسمة عميل ومرسي عميل اخ من تلبيس ابليس) سقط كل الاعيبهم في قطر ( ان كنت صادقا فشكرا قطر ) من يريد اسقاط مصر هم من جائوا بالاتقلاب ومن ورائهم
5.
17:29:25 2014.04.11 [مكة]
السيسي كان يعد من قبل امريكا لخلافة مبارك وكانت التوطئة تلك الترقيات الاستثنائية له من قبل مبارك نفسه جعلته من ضباط الصف الأول في سنوات قليلة وزاد التأكيد على قرب تسليم السيسي للحكم تكرر زياراته قبيل الثورة إلى اسرائيل لعقد الصفقات والاتفاقيات التي لا بد منها لاي حاكم لمصر يأتي من قبل امريكا ولكن الثورة اربكت حساباتهم ودفعتهم إلى تاجيل وصول العميل لمدة سنتين استطاع خلالها ترتيب الانقلاب باساليب العملاء المعروفة في الدسائس والخيانة
6.
19:28:17 2014.04.11 [مكة]
فيما يتعلق بقطر انا على مستوى شخصي اخجل ان اقول عدوي قطر فما بالكم بدول
7.
عضو قديم رقم 351225
20:59:38 2014.04.11 [مكة]
اعطيك اياها يا اوبما وخذها مني على بلاطة، ان شاء الله ما راح تسوق المرأة عندنا السيارة الا اذا ساقت الدبابة ودكت بها راسك.