| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

أكبر 10 عمليات احتيال مالي على الإطلاق

أكبر 10 عمليات احتيال مالي على الإطلاق

يعرف الاحتيال المالي بأنه تصرف يؤدي إلى خداع شخص ما والانخراط في معاملات مالية بهدف جني أرباح شخصية، وهي جريمة يعاقب عليها القانون، وغالباً ما قام بهذه الأفعال شخصيات محترفة في أنشطة الأعمال، وكشف موقع "Lolwot.com" في تقرير عن أكبر عشر عمليات احتيال مالي على الإطلاق.

10. "برنارد مادوف"

هو مصرفي أمريكي كان يدير محفظة استثمارية تحمل اسمه، وقاد سلسلة نصب سميت ب"بونزي" على مدار سنوات وبلغت 65 مليار دولار، حيث أقنع عملاءه بعائدات استثمارية نسبتها 90%، وفقد هؤلاء الأشخاص أموالهم، واكتشفت هذه العملية بعد اعتراف "مادوف" لأبنائه الذين أبلغوا عنه السلطات المعنية.

وتم إلقاء القبض على "مادوف" في ديسمبر/كانون الأول عام 2008 وحكم عليه بالسجن لمدة 150 عاماً، وتم الكشف عن أن عملاءه تضمنوا أفراداً وبنوكا وجمعيات خيرية.



9. "كينيث لاي"

تقلد "لاي" منصب المدير التنفيذي لشركة "إنرون" الأمريكية للطاقة والتي اعتبرت واحدة من بين الأفضل في أمريكا، وفي عام 2001، وظفت الشركة 22 ألف شخص وبلغت مبيعاتهم 101 مليار دولار، وكانت الإيرادات التي تجنيها الشركة بفضل المحاسبات، ثم أفلست عام 2001.

وبعد التحريات، اكتشفت حسابات مريبة وممارسات وشراكات وهمية عديدة مما أدى إلى فقدان ما يقرب آلاف الوظائف في الشركة وفقد مستثمرون أموالهم وانهارت أسهمها في البورصة، وحكم على "لاي" بالسجن لمدة 45 عاماً، ولكنه توفي في 5 يوليو/تموز عام 2006 قبل قضاء العقوبة.



8. "برنارد إيبيرز"

عمل كمدير تنفيذي سابق لشركة "وورلدكوم" للاتصالات، وفي عام 2002، فتحت وزارة العدل تحقيقات موسعة بعد بلاغات ضد الشركة بسوء استغلال نفقات ب 3.8 مليارات دولار.

وفي وقت لاحق، أشهرت الشركة إفلاسها وهبط سهمها إلى دولار واحد فقط، وكشفت التحقيقات أن "إيبيرز" كان العقل المدبر لمخالفات محاسبية بحوالي 11 مليار دولار، وحكم عليه بالسجن لمدة 25 عاماً.



7. "توم بيترز"

قاد "توم بيتيرز" – رجل أعمال بارز – مجموعة "بيترز جروب وورلدوايد"، واكتشف تورطه في عمليات نصب مالي عام 2008 بعد بلاغ للسلطات الفيدرالية بإدارته حسابات للاحتيال المالي منذ 1995.

وتم القبض عليه بتهم تتعلق بغسيل الأموال والنصب في حوالي 20 حساباً ب3.65 مليار دولار، وحكم عليه بالسجن لمدة 50 عاماً، ومن المتوقع الإفراج عنه في 25 أبريل/نيسان عام 2052.



6. "جيرومي كيرفيل"

وهو مسؤول سندات فرنسي عمل لدى بنك "سوسيتيه جنرال" وضارب في حسابات ضخمة في سوق الأسهم، واتهم بالنصب والتزوير بعد توجيه المسؤوليه إليه عن خسارة 6.3 مليار دولار عام 2008، وزعم البنك أن "كارفيل" ضارب دون إذنه، وحكم عليه بالسجن 3 سنوات عام 2010 بالإضافة إلى منعه من العمل في مؤسسات مالية مدى الحياة.



5. "كيم واو جونج"

هو مؤسس "دايو جروب" الكورية الجنوبية، واتهمته السلطات بأنه وراء أكبر عملية احتيال مالي في القارة الآسيوية عن طريق المضاربة في حسابات خلال الفترة ما بين عامي 1997 و1998 والتي أدت إلى تضخم في قيمة أسهم "دايو" إلى 32 مليار دولار.

وحينما تم اكتشاف الاحتيال، تعرض 20 عضواً تنفيذياً لدى الشركة للسجن لمدة 6 أشهر، بينما هرب "جونج" إلى فرنسا، وتم القبض عليه لاحقاً عندما عاد إلى كوريا الجنوبية عام 2005 وحكم عليه بالسجن 10 سنوات مع دفع غرامة قدرها 10.6 آلاف دولار ومصادرة 22 مليار دولار.



4. "باري مينكاو"

بدأ رجل الأعمال الأمريكي "مينكاو" عمله في تأسيس شركة "ZZZZ" لترميم السجاد حينما كان عمره 21 عاماً، وذاع صيته في ذلك الحين بعد أن استضافته الإعلامية الشهيرة "أوبرا وينفري" في برنامجها.

وصرح وقتها أن حجم أعماله في السجاد يبلغ 110 ملايين دولار عندما دخل سوق الأسهم، ولكن 86% لم توجد على أرض الواقع، فقد أوهم الجميع بأنشطته ومضارباته الوهمية، واكتشفت عملية نصب على المستثمرين بمقدار 100 مليون دولار حكم على أثرها بالسجن لمدة 25 عاماً.

وتم الإفراج عنه بعد 7 سنوات، ثم اتهم مجدداً بالتلاعب في البورصة واحتيال مالي بمبلغ 3 ملايين دولار.



3. "كويكو أدوبولي"

وهو غاني الأصل وتخرج في جامعة "نوتنجهام" البريطانية، واعتبر من أهم الموطفين في الذراع الاستثمار لبنك "يو بي إس" في إنجلترا، فقد كان ناجحاً ومجتهداً في عمله، ولكنه تورط بعد ذلك في مضاربة غير قانونية بقيمة 2.3 مليار دولار.

وتلاعب "أدوبولي" أيضاً في السجلات المالية وأخفى خسائره التي فاقت 1.5 مليار دولار – واعتبرت أكبر عملية نصب في تاريخ المملكة المتحدة – وتم الحكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات.



2. "مارك دريير"

كان "دريير" محامياً أمريكياً شهيراً، وباع أوراقاً مالية وهمية لصناديق تحوط وزبائن أثرياء، كما زوّر وثائق لإقناع العملاء بأن الأوراق التي يبيعها حقيقة، ولاحقاً اكتشفت معاملاته المالية غير القانونية وتم القبض عليه عام 2008 للنصب في حسابات مالية بلغت 400 مليون دولار، وعوقب بالسجن ل20 عاماً.



1. "تشارلز بونزي"

تزايد استخدام مصطلح "بونزي" في عالم المال للتعبير عن جريمة نصب واحتيال، ولكن من أين أتى؟ "تشارلو بونزي" هو فنان إيطالي كان قد وعد عملاءه بخطة استثمارية حيث استغل الكوبونات الدولية وبادلها عن طريق الطوابع والبريد الجوي، وأقنع عملاءه بأرباح نسبتها 50% في 45 يوماً و100% في 90 يوماً.

وبهذه الخطة، تمكن "بونزي" من جني 4.5 ملايين دولار في يوم واحد، ولكن ألقت الشرطة القبض عليه بعد اكتشاف استغلاله لأموال العملاء الأحدث في دفع أموال الآخرين الأقدم.

وأثرت هذه العمليات على 7 بنوك وقدرت خسائر المستثمرين الإجمالية بحوالي 20 مليون دولار، واتهم "بونزي" بالاحتيال عن طريق البريد والسرقة وحكم عليه بالسجن ل17 عاماً، ثم تم ترحيله لاحقاً إلى إيطاليا

كل الردود: 4
1.
22:30:49 2015.05.09 [مكة]
5 شركات كبرى قد تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار أشار تقرير نُشر على موقع "wallstcheatsheet" إلى خمس شركات كبرى تتطلع لأن تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار، وذلك رغم أنه منذ وقت قريب كانت قيمة الشركات بالمليار دولار أمراً لا يمكن تصوره، إلا أن التغيرات المعاصرة التي تتعلق بالتضخم والعولمة وزيادة مستويات رأس المال البشري والتكنولوجي ساعدت على الوصول لتلك القيم. وجدير بالذكر فإن شركة "الهند الشرقية الهولندية" التي تأسست عام 1602 تجاوزت قيمتها وقتئذ ما يعادل 7.4 تريليون دولار حالياً وفقاً إلى "ياهو"، إلا أنه لا يوجد بالتاريخ المعاصر أي شركة تصل قيمتها إلى تريليون دولار. 5- بيركشاير هاثاواي: تختلف شركة الملياردير الأمريكي الشهير "وارين بافيت" عن باقي شركات القائمة في أنها لا تتعلق بأنشطة التكنولوجيا أو الطاقة فقط، ولكنها تستثمر في العديد من القطاعات مثل التأمين والمطاعم والطيران وغيرها، وتقترب قيمتها السوقية في الوقت الراهن من 350 مليار دولار. شارك 4- جوجل: استطاعت الشركة خلال العقد الماضي أن تصبح واحدة من أكبر الشركات بالعالم، حيث تتراوح قيمتها السوقية بين 350 – 400 مليار دولار حالياً، وذلك بفضل محركها العملاق للبحث على الإنترنت الذي له تأثير هائل على العالم، إلى جانب الاستمرار في تقديم المنتجات الجديدة والمشاريع التجريبية وقدرتها للمحافظة على التنوع والتي يتوقع أن تسمح لها بالوصول إلى تريليون دولار. شارك 3- إكسون موبيل: تعتبر من أكبر شركات إنتاج النفط بالعالم والتي تسيطر على كمية هائلة من إمدادات الطاقة، تتأرجح قيمتها السوقية بين 350 – 400 مليار دولار، وتختلف عن الشركات الأخرى بالقائمة في أنها تعمل بمجال الطاقة مما يجعلها أكثر عرضه لتقلبات السوق، ويعتمد مستقبلها بدرجة كبيرة على عملائها وحكومات الدول المختلفة التي تعمل بها. شارك 2- مايكروسوفت: شركة رائدة في مجال البرمجيات تعتبر ثاني أكبر الشركات في العالم من حيث القيمة السوقية والتي تبلغ 400 مليار دولار، وقد دخلت بعض المجالات الجديدة في السنوات القليلة الماضية مثل ألعاب الفيديو والاتصالات ومحركات البحث إلا أن فرصتها للوصول إلى تريليون دولار تعتمد بشكل أكبر على البرمجيات، كما يتطلع مديرها التنفيذي "ساتيا ناديلا" إلى توسيع إيرادات الشركة من خلال المزج بين تطوير المنتجات الكلاسيكية وتقديم منتجات جديدة تماماً. شارك 1- آبل: لا توجد شركة أخرى لديها فرصة حقيقة للوصول إلى تريليون دولار أكثر من "آبل" حيث تزيد القيمة السوقية الحالية لها عن 700 مليار دولار، والأمر لن يستغرق وقتاً طويلاً وخاصة مع إطلاق المنتجات الجديدة مثل "آبل ووتش" وغيرها، نظراً لأن قيمة الشركة قد تضاعفت خلال السنوات الأربع الماضية وارتفعت من 300 مليار دولار في عام 2011.
2.
12:27:35 2015.05.10 [مكة]
متى يتعين على الفرد ترك وظيفته والبدء في تأسيس مشروع خاص؟ حددت مجلة "فورتشن" أربعة تساؤلات رئيسية يتعين على الشخص أن يطرحها على نفسه قبل اتخاذ قرار بإنهاء عمله الروتيني والبدء في مشروعه الخاص، حيث يرغب كثير من الأفراد في ترك أعمالهم بسبب عدم اتساقها مع الشركات التي يعملون لديها أو للتخلص من هيمنة رؤسائهم. وذلك من أجل البدء في مشاريعهم الخاصة للاستفادة من مميزات العمل الحر، إلا أنه يستوجب أن يتم اتخاذ قرار تأسيس المشروعات وفقاً لعدد من المعايير التي تأتي في مقدمتها وجود فكرة تسيطر على الشخص ويكون متحمسا لتنفيذها تجعله يتحمل ما قد يعترض طريقه من صعاب. 4 تساؤلات لاتخاذ قرار ترك العمل والبدء في تأسيس مشروع خاص التساؤل التفسير 01 هل هناك أي دليل على نجاح الفكرة ونمو المشروع؟ يبدأ العديد من أصحاب المشاريع في إنشاء الشركات دون القيام بالأبحاث والدراسات اللازمة للتأكد من أهمية السلع أو الخدمات التي يقدمونها بالنسبة للجمهور، كما أنه يجب التأكد من تميز المنتجات وأنها بعيدة عن المنافسة، ومن ثم يمكن للشخص تأسيس شركته الخاصة في وقت الفراغ مع استمراره في عمله الآخر حتى يتقين من نجاح المشروع في السوق. 02 هل يمكن تحمل النفقات المالية لبضع سنوات؟ يحصل الشخص الذي يعمل في شركة ما على راتب دوري بغض النظر عن أوضاع الشركة أو أصحابها، وذلك بعكس الذي يبدأ عمله الخاص، حيث إن كثيرا من المشروعات لا تجلب أرباحا إلا بعد بضع سنوات. 03 هل الشخص جيد في حل المشكلات والتغلب على العقبات منفرداً؟ يكون للموظف الحق في استخدام موارد الشركة والاستفادة من خبرات مديره، فضلاً عن الاستعانة بزملائه لحل بعض مشكلات العمل التي تعترضه، وذلك بخلاف تأسيس الشخص لمشروعه الخاص، حيث يكون مضطرا للقيام بكل شيء بنفسه بالإضافة إلى أنه يكون تحت ضغوط مكثفة لتحقيق نتائج معينة. 04 هل هناك مانع للتخلي عن الحياة خارج العمل؟ وما شعور الأسرة حيال ذلك؟ إن أصحاب المشاريع ليس لديهم عطلات رسمية أو إجازات ولكن عليهم الالتزام بالعمل الجاد والشاق غير المقيد بوقت معين، ولذلك فإن هذا الأمر يؤثر على علاقاتهم بأسرهم والأصدقاء.
3.
19:24:40 2015.05.11 [مكة]
قصة اعجبتنى من الدكتور ابراهيم الزعفرانى ....!! فرق كبير بين من باع الدنيا من أجل دينه ومبادئه ومن باعته الدنيا فى نهاية شهر ديسمبر عام 1997 رٌحّلتٌ من سجن طرة إلى سجن الأبعدية بدمنهور لأداء أمتحان الترم الأول فى السنة النهائية لكلية الشريعة الإسلاميه جامعة الأزهر فرع دمنهور فى أول أيام وصولى جائنى شاب يبلغ من العمر أربعين سنة اسمه خالد حاصل على دبلوم زراعة توسم فىّ الخير كما قال لى وكان يلبس بدلة الإعدام الحمراء ليحكى لى قصته قائلاً: كنت أعمل بتجارة الغلال فى مدينه وادى النطرون وكان لى زبائن فى كثيرٍ من المحافظات ولكنى كنت أغش الغلال أخلط أبو قرش على أبو قرشين وأشتريت عمارات ولى حسابات فى البنوك وكنت أقول لنفسى إِلحق ياواد ياخالد أجمع الدنيا أجرى فى الدنيا بأقصى سرعة، وتزوجت البنت الكبرى لمهندس زراعى كبير السن له أربع بنات ويملك خمسة أفدنة من الأرض لأستولى على حصيلة الأرض وأعطى حماىَّ الفتات، ولما كبِرت البنت الثانية وجائها الخطاب خفت أن ياتى عديل يزاحمنى الأرض وكان عندى سائق على قد أيدى معه شهادة إبتدائية فقدمته للبنت فرفضته للتفاوت بينهما فى التعليم فمازلت بهما أستضيفها فى المطاعم والفنادق وأتركهما وحدهما حتى توافقا وتزوجا وأنجبا ولداً فقام حماىَّ ببيع الأرض وقسم ثمنها بين بناته ،حينها تركنى عديلى لأنه كان غير راضى عن غشى للغلال واستقل بتجارة الحبوب منافساً لى وكان أمينا لايغش فأخذ كل زبائنى فعزمت على قتله،فشتريت سكينا وطلبت منه ذات ليلة أن يصحبنى بسيارته لنعقد صفقة غلال مشاركةً فلما خلونا فى الصحراء طعنته بالسكين فى رقبته فجعل ينزف وهو يقاومنى ويصرخ حرام عليك سيبنى أربى إبنى وجرح يدى لكنه مات على الفور وعدت إلى بيتى وقلت لزوجتى أن عصابة هجمت علىّ فى الصحراء ودارت بيننا معركة إستطعت بعدها الهروب ، أعطنى ثياب أخرى لأذهب للمستشفى لعلاج يدى وأنتى أحرقى الثياب هذة قالت أغسلها قلت بل أحرقيها وبعد ثلاث ساعات قبضت الشرطة على من المستشفى وأثناء سيرى مع المخبر أعطيته مالاً لينصحنى ونصحنى أن أشرك معى غيرى فى الجريمة حتى لا اٌعدم فقررت أشرك سائقى الجديد معى وألّفتٌ قصة القتل وقلتها للضابط قبل تعذيبى فجاءوا بالسائق وعذبوه وهويصرخ أمامى حرام عليك أنا معملتش حاجة وأنا اقول له ألم تشترى السكين ؟ ألم تشاركنى فى ذبحة ؟ حتى أعترف تحت وطأة التعذيب وقٌدمنا للمحاكمة وحكم عليه بالمؤبد وأٌحيلت أوراقى للمفتى ،حاولت أن أخلص السائق حيث أن وجوده فى القضية لم يدفع عنى حكم الإعدام فكتبت خطاباً للنيابة أعترف بالحقيقة وسلمته لمأمور السجن ، أعيدت المحاكمة وحكم على السائق بخمسة عشر سنة وحكم علىَّ بالاعدام وأنا الآن أنتظر التنفيذ فى أى لحظة بعد أن أضعت أسرتى وبناتى الذين لم أراهم منذ خمس سنوات وخربت بيت حماىَ وبيت عديلى وتسببت فى سجن السائق المظلوم و تخلّى عنى أهلى وكرهنى كل سكان بلدتى ،جريت وراء الدنيا فخدعتنى وهاهى تطردنى منها وعمرى أربعين سنة، ( بالله عليك إحكى للناس قصتى حتى لا تخدع الدنيا أحداً بعدى وترميه كما رمتنى) . .
4.
23:36:42 2015.05.13 [مكة]
ﺷﺎﺏ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺨﻄِﺐ ﻓﺘﺎﺓ .. ﻓﻜﺘﺐ لأﺑﻴﻬﺎ ﺃﻳﺎ ﻋﻤﺎﻩ .. ﻳﺸﺮﻓﻨﻲ ﺃﻣﺪ ﻳﺪﻱ ﻟﻜﻲ ﺃﺣﻈﻰ ﻛﺮﻳﻤﺘﻜﻢْ ﻭﺃﻥ ﺗﻌﻄﻮﻧﻨﺎ ﻭﻋﺪﺍً ﺃﺗﻴﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﺍﻋﻴﻨﺎ ﻓﺈﻥ ﻭﺍﻓﻘﺖ ﻳﺎ ﻋﻤﺎﻩ ﺩﻋﻨﺎ ﻧﻔﺼّﻞ ﺍﻟﻤﻬﺮَ ﻭﺧﻴﺮ ﺍﻟﺒﺮِّ ﻋﺎﺟﻠﻪ ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻟﺒﺮَّ ﺭﺍﺟﻴﻨﺎ . ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ .. ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺸﺮﻑ ، ﻓﻨﻌﻢ ﺍلأﻫﻞ ﻣﻦ ﺭﺑﺎﻙ ﻭﻧﻌﻢ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻳﻤﻨﺎﻙ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻳﻐﻨﻴﻨﺎ ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﻤﻬﺮ ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ ﻓﻼ ﺗﺴﺄﻝ فأنا ﻧﺸﺘﺮﻱ ﺭﺟﻼً ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻫﻜﺬﺍ ﺍﻟﻌﺮﻑ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻌﺮﻑ ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ سيحميكم ﻭﻳﺤﻤﻴﻨﺎ ﻓﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻣﻘﺪﻣﻬﺎ ﻭﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﻣﺆﺧﺮﻫﺎ ﻭﺿﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﻋﺸﺮﻳﻨﺎ ﻭﺑﻴﺖ ﺑﺈﺳﻢ ﺇﺑﻨﺘﻨﺎ وعند العرس يا ولدى ﻔﺴﺘﺎﻥ لأﺣﻼ ﺍﻟﻤﺼﻤﻤﻴﻨﺎ ﻭﺃ ﻣﺎ ﺍﻟﻌﺮﺱ ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ ﻓﻔﻲ "ﺍﻟﺸﻴﺮﺍﺗﻮﻥ" ﻓﺸﺄﻥ ﺻﻐﻴﺮﺗﻲ ﺷﺄﻥ ﺳﻌﺎﺩٍ ﺑﻨﺖ ﺧﺎﻟﺘﻬﺎ ﻭﻫﻨﺪٍ ﺑﻨﺖ ﻋﻤﺘﻬﺎ ﻭﺷﻴﺮﻳﻨﺎ ﻓﺈﻥ ﻭﺍﻓﻘﺖ ..ﻗﻠﻨﺎ ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ ولكم ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻜﻞ ﺁﻣﻴﻨﺎ . ﻓﺮﺩ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻋﻠﻴﻪ : ﺃﻳﺎ ﻋﻤﺎﻩ ﺧﻠّﻠﻬﺎ ﻭﺿﻌﻬﺎ ﻓﻮﻕ ﺭﻑ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺯﻳﺘﻮﻧﺎ ﻓﻠﻮ ﺑﻴﺪﻱّ ﺭﺑﻊ ﺍﻟﻤﻬﺮ ﻟﻜﻨﺖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻗﺎﺭﻭﻧﺎ .. ﺃﺑﻮﻙ لأﺑﻮ ﺍﺑﻨﺘﻚ ﻳﺎ ﻋﻤّﺎﻩ ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻨﺎ