| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

أكبر مخاطر تواجه العالم عام 2014

أكبر مخاطر تواجه العالم عام 2014..!!


يبدو ان الأزمة الإقتصادية العالمية تقترب من نهايتها، حيث هدأت المخاوف المحيطة بمنطقة اليورو، والصين تقدم ببطء مع الإصلاحات الرئيسية في اقتصادها مع قيادة "شي جين بينغ"، فيما يرى الإحتياطي الفيدرالي ان الإقتصاد الأمريكي قوي بشكل يكفي لمواصلة تقليص مشترياته من السندات، وهو ما حدث بالفعل بعد خفض البرنامج 20 مليار دولار إلى 65 مليار دولار آخر اجتماعين له.

وعلى الرغم من ذلك الا ان الأوضاع العالمية ليست وردية تماما، حيث أثارت التوترات في الشرق الأوسط، كوريا الشمالية، روسيا وفضيحة تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية المخاوف مجددا.

وانطلاقا من ذلك، قدمت شبكة "سي ان بي سي" قائمة بأكبر المخاطر العالمية في عام 2014 التي جمعتها وفق آراء متعددة.

أولا: روسيا

قد يكون الرئيس الروسي "فيلادمير بوتين" "اكثر الشخصيات نفوذا في العالم" وعدم تزايد شعبيته المحلية يدعم نظام حكمه غير المنظم، وقالت شركة التحليلات العالمية التي يقع مقرها في المملكة المتحدة "اوكسفورد أناليتيكا" ان عام 2014 قد يشهد "انهيارا في نظام "بوتين" مع تفكك التوازن الدقيق الذي قد حافظ عليه بين النخبة الحاكمة.

ثانيا: الشرق الأوسط

لاتزال التوترات في الشرق الأوسط متصاعدة، وذلك وفقا لما ذكرته المتخصصة في استشارات المخاطر السياسية "Eurasia"، كما ان الأزمة في سوريا تبدو بعيدة عن التوصل لحل، إلي جانب افغانستان لازالت تحتل ترتيبا مرتفعا بين البنود المثيرة للقلق في قائمة "اوكسفورد أناليتيكا" لهذا العام، وحذرت من ان الإخفاق في حل الصراع مع طالبان قد يولد فراغ سياسي يزعزع الإستقرار الإقليمي بعد 2014. كما حذرت كل من " Eurasia" و "اوكسفور أناليتيكا" من القلق من صعود نفوذ تنظيم القاعدة والأيديولوجيات الجهادية الأخرى.


ثالثا: الصين

شهد معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي تباطؤاً خلال الربع الرابع إلي 7.7%، لينمو الإقتصاد الصيني خلال 2013 بأضعف وتيرة في اربعة عشر عاما.وحذرت "اوكسفورد أناليتيكا" ان التباطؤ السريع للغاية قد يعرقل الإقتصاد و"يمزق الصين سياسيا"، وعلاوة على ذلك، قالت " Eurasia" ان فورة الإصلاحات الحكومية أضافت المزيد من عدم اليقين داخل الصين.

رابعاً: إيران

بعد سنوات من فشل المفاوضات بشأن الإتفاق النووي، توصلت إيران مع القوى العالمية الكبرى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلي الإتفاقية التي دخلت حيز التنفيذ في العشرين من الشهر الجاري، وبموجبها تخفف العقوبات الاقتصادية ضد طهران، في مقابل الحد من أنشطة البرنامج النووي للبلاد.وعلى الرغم من ذلك، تضع "Eurasia" احتمالية التوصل لإتفاق طويل الأجل عند 60%، وأوضحت ان الإتفاق نفسه قد يخلق بعض المخاطر، بما فيها أسعار النفط، وإضافة لذلك، حذرت "اوكسفورد أناليتيكا" من احتمالية اشتداد المنافسة بين إيران والمملكة العربية السعودية "مما يثير "حربا بالوكالة" بين اثنين من القوى الكبرى في المنطقة".


خامساً: أوروبا

على الرغم من وجود ضوء داخل النفق إلا ان أوروبا لازالت تواجه تحديات صعبة، ووضعت "Eurasia" أوروبا في "الوسط المضطرب" – لا انتعاش ولا انهيار – وتزعم ان جهود البنك المركزي الأوروبي لإنعاش الإقتصاد بدأت تؤتي بثمارها.

سادسا: كوريا الشمالية

قالت "اوكسفورد أناليتيكا" ان مخاطر التقلبات في كوريا قد ارتفعت منذ وفاة " كيم جونج ايل" في ديسمبر/كانون الأول عام 2011، وعلى الرغم من انها غير مدرجة على قائمة “Eurasia” لأكبر عشر مخاطر لعام 2014، إلا انها أشارت إلي ان إعدام ثاني أكثر الشخصيات نفوذا في البلاد "لم يسبق له مثيل" ويزيد من مخاطر عدم الاستقرار المتزايد محليا والعدوان في الخارج.

سابعاً: الدول المنتجة للنفط

مع متابعة الدول المنتجة للنفط حول العالم عن كثب المفاوضات النووية الإيرانية، فإن “Euroasia” ترى في ذلك الإتفاق سببا في عمليات بيع وهو ما سيؤدي إلي ان تلك الدول قد تواجه أزمة خطيرة في الميزانية، وتوقعت المجموعة الإستشارية أن روسيا وفنزويلا سيكونا الأكثر ضعفا في هذا السيناريو.

الردود
مواضيع مشابهة
الكل: 8
1.
09:14:33 2014.02.01 [مكة]
ذكرت «مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي»، الأمريكية، في ورقة بحثية للكاتب أشرف الشريف، الخميس، أن ما أسماها بـ«دولة مبارك القديمة، مع كل صراعات مراكز القوى المؤسسية بها، لا تزال صامدة»، مضيفة أن «الدستور الجديد يزيد من هذه المشكلة، كما إنه يحافظ على امتيازات مؤسسات الدولة القديمة، ويمنحها القدرة على التصرف كوسطاء للسلطة داخل نظام مهلهل». ويرى التقرير أن «حكم جماعة الإخوان المسلمين شكّل فترة فاصلة غير ديمقراطية في الحياة السياسية المصرية، وكان سقوطهم نتاج عدم قدرتهم على التعامل بفعالية مع دولة مبارك القديمة». وأوضح أن «التحالف الذي دعم ما وصفه بانقلاب 3 يوليو الماضي، وانتهى بعزل محمد مرسي، تفتت»، لافتًا إلى أن «الانقسام يتزايد بين المجموعتين التي ترغب في إعادة إنتاج ديكتاتورية نظام مبارك، وبين تلك التي تدعم مستقبل أكثر ديمقراطية لمصر، وحتى الآن لم تتنتصر أي منهما». وقال الكاتب إن «مصر في حاجة إلى تجديد كامل للمجال السياسي، وعلى الرغم من تطور الفضاء العام منذ ثورة يناير، فمصر لا تزال تفتقر إلى نخبة سياسية محنكة، والتي بدونها لن تكون مصر قادرة على مواجهة العقبات المؤسسية الراسخة أمام طريق الديموقراطية». ويرى أنه «يجب على القوى الديمقراطية أن تتغلب على أوجه القصور في القيادة والقدرات، فهم بحاجة إلى تجاوز الشعارات الجوفاء وتطوير التكتيكات التي تدعم أهدافهم»، موضحًا أن «تطوير الحركة الديمقراطية بشكل - See more at: https://www.watanserb.com/201401309883/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%86%D9%8A%D8%AC%D9%8A-%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%82%D9%84%D8%A7%D8%A8-%D9%8A%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%AA.html#sthash.jidTg46W.dpuf
2.
10:00:30 2014.02.02 [مكة]
ثورة المعلومات هي في الأعمال التجارية الناس تمكينية. في جميع أنحاء العالم، يتم إعلام المواطنين بشكل أفضل في توسيع الطبقات الوسطى ويمكن أن تجعل زيادة الطلب من حكوماتهم. الثورة البيانات، على النقيض من ذلك، وقد تم في الأعمال التجارية تمكين الشركة. الشركات المتعددة الجنسيات تعلم لرصد وتجميع، وتحليل تفضيلات المستهلك، وبالتالي تحقيق أقصى قدر من الربحية. أكبر تغير في عام 2014 هو أن الحكومات بسرعة تفوق الشركات واللاعبين الأقوى في الثورة البيانات. مدى فعالية وتمكين الدول ذات البيانات تصبح في توجيه و / أو تقييد النفوذ السياسي لمواطنيها هي دي باتي الحرجة التي بدأت فقط للعب بها في جميع أنحاء العالم. ولكن ما هو أكثر واضحة هذا العام هو أن البيانات الاستراتيجي هو تغيير الطريقة التي تتفاعل السياسة والأسواق. كان أهم تغير هيكلي في الاقتصاد العالمي منذ الأزمة المالية الدور المتنامي للدولة في السوق. هذا هو جزئيا نتيجة لإنقاذ الأسواق المالية والاستجابة لأزمة منطقة اليورو، وبدون تدخل الحكومة الفوري وبعيدة المدى، فإن العالم قد شهدت ركودا كبيرا ونهاية منطقة اليورو، فقط بالنسبة للمبتدئين. هذا الاتجاه هو أيضا نتيجة للأسواق الناشئة أصبحت أكثر حيوية الفاعلين الاقتصاديين، بما أن الدولة تلعب دورا أكثر أهمية في اقتصاداتها وتعتبر اللاعب الأساس في أكبر الأسواق الناشئة، والصين. وانها نتيجة للبيئة أمنية متغيرة، حيث رد فعل على التهديدات السيبرانية يعني إلى حد كبير بوزارة الدفاع الامريكية من جانب واحد (من خلال وكالة الأمن القومي) وليس من خلال مظلة الأمن الجماعي لحلف شمال الاطلسي. انها تغيير جذري في عالم حيث ولدت العولمة الافتراضات أن الدولة أصبحت أقل أهمية في السوق العالمية والتي من شأنها أن الشركات متعددة الجنسيات أصبحت مهيمنة. هي التي تحرك العديد من القطاعات التي كانت مدفوعة أساسا عن طريق الاقتصاد الآن أكثر من السياسة في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. تبعا للبلد المعني، ما يمكن أن يقال من الخدمات المصرفية، والمستحضرات الصيدلانية، ووسائل الإعلام، وتجارة التجزئة، والعديد من القطاعات الأخرى. ولكن حتى الآن كان أكبر تغيير تدخل الدولة في الإنترنت، والصناعات المعنية أساسا في تجميع وبيع البيانات، سواء لأغراض الأمن الداخلي والدولي، وكذلك لدعم الأولويات الاقتصادية الاستراتيجية. وهذا هو أحد الجوانب الأساسية لما أصبح مجمع التكنولوجي الصناعي العسكري في الولايات المتحدة. انها الطريقة الرئيسية التي تعتزم الصين للحفاظ على الاستقرار السياسي وتوسيع اقتصادها. وانها سرعان ما أصبحت المصلحة الوطنية المركزية للبلدان متنوعة مثل البرازيل وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والهند وإيران وروسيا. الحكومات الاستبدادية والديمقراطية على حد سواء يعرفون أن محاولة التحكم في الوصول إلى البيانات هي معركة خاسرة، ولكن يعتبرونها في غاية الأهمية لنحتفظ قدرة فريدة على المشاركة في مراقبة سكانها، لضمان حصولهم على أدوات للدفاع عن الأمن القومي، و بالنسبة للبعض، للحفاظ على النظام. سوف يتطلب العديد من الشركات ذات الصلة التي تستثمر في اقتصاداتها لمساعدتهم، وتلك الشركات التي لا يمكن أن تظهر أنها يمكن أن توفر الحكومات بالأدوات التي يحتاجونها (وأيضا لا تتعاون مع المنافسين الاستراتيجية) سيكون في وضع غير مؤات متميزة. هذا هو السبب في الإنترنت وإدارتها تتغير فجأة وبشكل كبير عن كونه من أسفل إلى أعلى قطاع المصدر المفتوح لقطاع استراتيجي من أعلى إلى أسفل. سوف الانترنت تفتيت أكثر في عام 2014، سوف تصبح بطل وطني الجهات الفاعلة المهيمنة في أكثر القطاعات التي تعتمد على البيانات في العديد من الاقتصادات الرئيسية في العالم، وتكاليف ممارسة الأعمال التجارية للمنافسين التي هي، أو نأمل أن تكون، العالمية ستزداد. كما يصبح الأمن السيبراني نقطة ضعف أكبر، وسايبر اتقانها فرصة اقتصادية أكبر، يتم تعيين هذه القصور في النمو. يقال إن على شبكة الانترنت، لا أحد يعرف أنك كلب. الحكومات نعرف الآن ما هو نوع الكلب أنت، عندما تذهب للنزهة، واطحن المفضلة لديك. بيانات الاستراتيجية في G-الصفر هو عالم الكلب أكل الكلب.
3.
10:02:04 2014.02.02 [مكة]
تغيرت ديناميات المحيطة القضية النووية الايرانية بشكل كبير في الأشهر ال 12 الماضية. مدفوعا التفاعل من التقدم المستمر لبرنامج إيران النووي، وتأثير العقوبات التي استغرق أكثر من نصف صادرات البلاد من النفط من السوق، وفوز دراماتيكي للرئيس حسن روحاني في يونيو الماضي، وإمكانية التوصل إلى تسوية تفاوضية شاملة بين إيران والغرب قد تصبح حقيقية للمرة الأولى. ونحن نعتقد أن P5 +1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا) وإيران وربما التوصل إلى اتفاق نهائي (فرصة 60%). اقتصاد ايران هو في حالة يرثى لها، وعرضت اتفاق مؤقت في نوفمبر تشرين الثاني الإغاثة العقوبات هزيلة. يتم تحفيز طهران أن تظل مرنة وتوافق على صفقة للدولة نهاية من شأنها أن توفر دفعة اقتصادية حقيقية. احتمال التوصل الى اتفاق يخلق مخاطر كبيرة في حد ذاتها، لا سيما في ضوء التوترات حدة بين إيران والمملكة العربية السعودية، وتوسيع حرب بالوكالة في العراق، والأثر السلبي لانخفاض حاد في أسعار النفط على النفطية تتضرر (أكثر على ذلك مع مخاطر # 5) . ولكن هذا الآخر 40% لا يزال عدد كبير جدا، وانه يستحق النظر في ما سيحدث إذا فشلت الدبلوماسية. الطريق إلى تسوية نهائية تتضمن العقبات أكثر صعوبة بكثير مما فعلت المحادثات التي أدت إلى اتفاق مؤقت. سيعمل الجانبان معالجة قضايا صعبة للغاية، بما في ذلك التراجع عن البرنامج النووي الايراني، والبت في مدة ومدى القيود المفروضة على البرنامج، ووضع سلسلة من الخطوات الواجب اتخاذها بعد اتفاق، وعندما يتم رفع العقوبات كما إيران يقبل نظام مراقبة ذات مصداقية . سوف المعارضة إلى اتفاق نهائي تأتي من جهات عديدة. في إيران، والمتشددين الخروج من الهامش وانتقاد اتفاق المعلقة، والمرشد الأعلى علي خامنئي قد تحجم عن القيود الشديدة على أن أي تسوية نهائية يجب أن تشمل. ميزان القوى في إيران يمكن أن تحول؛ روحاني حاليا قوية، ولكن هذا يمكن أن يتغير خلال فترة ستة إلى ثمانية أشهر من المحادثات المقبلة. تهديدات من الغرب وحلفائها وشاقة أيضا. سيكون الكونغرس الأميركي حذرين جدا من أي صفقة أن يرى إيران مقبولة. المؤتمر هذا العام قد تمر التشريعات تنفيذ عقوبات جديدة بعد فترة محددة، والذي سيشجع وتمكين المتشددين في ايران. إن إسرائيل الضغط على الإدارة الأمريكية للمطالبة التدابير التي من شأنها أن ايران لن تقبل. السعوديون سوف تكون أقوى في معارضتهم مباشرة إلى أي اتفاق، مع وجود مخاوف السعودية من أقوى آخر صفقة إيران مضاعفة أسفل في سوريا والعراق، وجميعها تقوض احتمالات التوصل إلى اتفاق نووي. اذا فشلت الدبلوماسية، فإن العالم يواجه تهديدا أكبر من الضربات العسكرية الإسرائيلية و / أو الولايات المتحدة، على الرغم من العمل العسكري الفوري سيظل واردا. اندلاع الوقت كيف الإيراني من الوقت سيستغرق لذلك لبناء قنبلة ستقف في ما يقرب من شهرين. تحت هيمنة المتشددين، ان طهران المرجح العودة إلى التنمية "دواسة إلى المعدن" من البرنامج النووي وتبني سياسة خارجية عدائية، مما يزيد من احتمال وقوع الإضرابات. يجب أن لا تحدث الإضرابات، ان ايران ستكون على الطريق المباشر نحو التحول إلى قوة الأسلحة النووية قادرة، على الرغم من واحد في إطار عقوبات صارمة وذات اقتصاد المتصلبة. ردا على ذلك، ان السعودية ربما الحصول على الأسلحة النووية نفسها، و / أو قيادة العالم إلى الاعتقاد بأنه كان لهم. في المدى الطويل، يمكن أن يقوض إمكانية الحفاظ على عقوبات ذات قاعدة عريضة من خلال الجهود من قبل الصين وروسيا لإلقاء اللوم على الولايات المتحدة وحلفائها لانهيار المحادثات، وخلق تآكل التحالف بقيادة الولايات المتحدة في نهاية المطاف وتعزيز إيران. ولكن في المدى الأقرب، وارتفاع واضح في أسعار النفط من شأنه أن يؤدي، مع المستثمرين خوفا من ضربات عسكرية وانتشار السعودية مضيفا أن إلى ارتفاع حاد في التوترات الجيوسياسية الرائدة "قسط ايران."
4.
10:03:39 2014.02.02 [مكة]
وقد عبرت الصين عتبة. احتضنت القيادة الجديدة إصلاح بعيدة المدى إلى درجة أكبر على السنة الأولى الرئيس شي جين بينغ من رأيناه في العقدين الماضيين. انها تأخرت كثيرا وأساسية لضمان استدامة النهائي للحكومة. ولكنه أيضا يقلل من قوة الحزب الشيوعي. هذا هو السبب في أنه يأتي مع الدمج في الجزء العلوي. بين المؤسسات الفكرية فاشلة الأكثر وضوحا من العقدين الماضيين كانت التنبؤات مختلفة من انهيار القادمة للصين. سواء عن طريق انفجار اجتماعي، النخبة تجزئة، أو هبوط حاد، كان الافتراض أن النظام القائم يجب أن كسر. الآن، فإن الحكومة الصينية لم يعد ركل العلبة إلى أسفل الطريق على الإصلاح. انهم إجراء تغييرات، وحتى لا يكون هناك أكثر من ذلك بكثير من عدم اليقين داخل الصين وأكثر المحتملة لكلا الصاعد والهابط. الإصلاحات قد تثبت أن تكون ناجحة جدا، وتحسين مناخ الاستثمار في الصين وفرص الاندماج في الاقتصاد العالمي. ومع ذلك، فإن الحكومة تخفيف قبضتها على مقاليد الرئيسية للاقتصاد المحلي على نطاق التاريخية، والتي يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة غير متوقعة. هناك ثلاث قطع في اللعب. أولا، هناك سياسة واسعة لإعادة التوازن إلى الاقتصاد، وتخفيف هيمنة الدولة من النظام المالي وزيادة الشفافية والتنسيق من الشركات المملوكة للدولة لجعل النظام أكثر كفاءة وأقل اعتمادا على الاستثمار الموجه الدولة. الثانية، وهناك محاولة لإعادة بناء شرعية الحزب الشيوعي، وخاصة في الجزء العلوي، من خلال الرسائل العامة شاطر والتقدم على معالجة قضايا تعميق القلق العام، مثل حماية البيئة والرفاه الاجتماعي. ثالثا، هناك توطيد السلطة وإنشاء مؤسسات الحزب الجديد وآليات لضمان أول مجموعتين من الإصلاحات ستعمل على النحو المنشود. أحد الشواغل الرئيسية هي أن قادة الحزب على قناعة أنه فقط من خلال recentralizing السلطة السياسية يمكن أن تتحرك إلى الأمام مع الإصلاح. لتجنب النكسة العام والبيروقراطية، وقيادة يستخدم لمكافحة الفساد وإعادة التأهيل جهود لتخويف المعارضين الإصلاح داخل الحزب أثناء استخدام التكنولوجيات الجديدة لخنق المعارضة العلنية. ولكن هذه القيادة الجديدة ستواجه الاختبارات السياسية، لأنهم يفعلون ذلك في سياق بيئة المعلومات التي تم تغييرها جذريا، وأنه سيكون هناك خاسرون في عملية الإصلاح: الصناعات التي تفلس والمسؤولين تطهير، والشركات التي تأتي تحت المجهر التنظيمية الثقيلة. عثرات يمكن أن تقوض عملية الإصلاح الأوسع والقيادة نفسها. أكبر المخاطر الاقتصادية في القطاع المالي، حيث تسلم قيادة مشاكل كبيرة مع الملاءة المصرفية، ومن المرجح أن المضي قدما في إزالة الخطر الأخلاقي في النظام المصرفي لوضع الأساس لliberalizations أكثر صرامة على مدى السنوات القادمة. للقيام بذلك، يجب أن تجعل ما واضحة ومضمونة من قبل الحكومة وليس ما هو، الأمر الذي يتطلب المزيد من التسامح لافتراضات صريح على القروض المعدومة. وتأمل بكين أنه يمكن التنقل بسلاسة الانتقال إلى القطاع المصرفي تطبيع، ولكن هذا سيكون صعبا دون إحداث حدث ائتماني أكبر. بعد والسياسيين أصبحت أكثر تسامحا من هذه المخاطر، ومع المسؤولين الرئيسيين المشاركين في الإصلاح المالي مثل وانغ تشى شان وتشو شياو تشوان المقرر أن يتقاعد في عام 2017، وسوف يكون من بين هذه التغييرات النظام معظم الجبهة محملة. بالإضافة إلى ذلك، كانت القيادة أبدا أكثر جدية حول المخاوف البيئية، وسوف تسريع الجهود الرامية إلى خفض القدرة المفرطة وعدم الكفاءة في القطاع الحكومي. سوف بكين من المحتمل ان تخفض السياسات والدعم المالي للمشاريع خاسرة في قطاعات الدولة وزيادة الأعباء التنظيمية للشركات الخاصة والمملوكة للدولة في القطاعات ذات قدرات مفرطة الثقيلة. سوف أثقل الضغط على البنوك لتجنب التخلف عن السداد وبعض التقدم المحتملة على تحرير سعر الفائدة يعني أقل رأس المال المتاح لتمويل مشاريع استثمارية غير حكيمة. إذا كانت بسلاسة، فإن هذه التغييرات تؤثر على النمو. إذا، ومع ذلك، وتوطيد الصناعية يتزامن مع حدث الائتمان، فإن الآلة الصناعية في الصين تواجه تحديا مباشرا. أن فقدان الوظيفة تلوح في الأفق أكبر، وسيكون قدرة الحكومة لوقف نزيف تآكل. استراتيجيات التحوط خلق مخاطر خاصة بهم. سيكون هناك جهد محليا للحد من تأثير التحديات وقوعها، من خلال إحكام الرقابة على وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، من خلال مراقبة عن كثب المنشقين وغيرهم من قادة الرأي مع وجهات النظر السياسية والانتماءات غير مؤكد، ومع آليات مؤسسية لضمان الانضباط الحزبي كما تصبح الاستجابات اللازمة المتشددة. هذا صحيح سواء في اللجنة الجديدة التي تم إنشاؤها للمساعدة في فرض مزيد من شي بسهولة من خلال الإصلاحات الصعبة، وكذلك مجلس الأمن القومي الجديدة، مع التركيز الداخلية والخارجية المزدوجة، والذي يسمح للاستجابة من أعلى إلى أسفل لأية تهديدات الأمن الداخلي. الحزب، وفي الوقت نفسه، سوف محاولة لتحويل الغضب العام تجاه أهداف أجنبية. كان أول تحرك الحكومة شي كبير في السياسة الخارجية أن تعلن منطقة الدفاع الجوي لتحديد في بحر الصين الشرقي. وهذا مفيد للأغراض المنزلية، بالنظر إلى أن المشاعر المناهضة لليابان يدير أوسع وأعمق في الصين مما يفعل أي مشاعر مماثلة. كما يعكس الجهود الأمنية المتغيرة في المنطقة. يجب المتاعب تنشأ محليا، فإن الحكومة شي تكون أكثر استعدادا للعب حتى هذا العداء، إلى حد بعيد أهم مصدر للتوتر الجيوسياسي في العالم اليوم من ذلك بكثير. وبعبارة أخرى، فإن الصين تبدأ شيئا كبيرا وخطيرا، وكل شيء عن الصين. هذا العام، وإمكانات المغلوب على آثار من ذلك نقطة تحول، داخليا وخارجيا، هي ذات أهمية كبيرة.
5.
10:06:03 2014.02.02 [مكة]
والأمن، والمخاطر الاقتصادية والاجتماعية الهامة تكثيف وتلتقي في تركيا في عام 2014، وتعزيز تقلب أكبر لرجال الأعمال والأسواق. لقد شملت بالفعل بين تركيا أسواقنا متباينة بسبب المخاطر المحيطة الدورة الانتخابية القادمة. ولكن من بين الأسواق الناشئة والاستقرار في تركيا هو عرضة بوجه خاص من مجموعة من الاتجاهات. على وجه الخصوص، تركيا تواجه الآثار الجانبية الخطيرة من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا وعودة ظهور التمرد الكردي، ويهدد سلوك أردوغان على نحو متزايد العاطفية والعدوانية لمواصلة أقلق السوق وثقة المستثمرين. في أعقاب الاحتجاجات Gezi بارك العام الماضي، تركيز أردوغان على حشد قاعدته السياسية وتراجعوا في وقت سابق من التوعية يميل إلى الأمام، له للأكراد، ودفع عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني (PKK) نحو الانهيار. هناك فرصة كبيرة جدا أن حزب العمال الكردستاني وقف إطلاق النار سوف تنهار بعد الانتخابات المحلية في مارس. إذا كان الأمر كذلك، فإن النشاط العصابات مستمرة استئناف خلال الصيف. بالإضافة إلى ذلك، تركيا، مثل العراق، عرضة بشكل متزايد لامتداد العنف من سوريا، ولا سيما لهجمات محتملة على صلة بتنظيم القاعدة في المدن الحدودية مع استمرار تركيا في تقليص دعمها للجماعات سنية مسلحة لأنها تأتي تحت السيطرة أثقل المتطرفة . على نطاق أوسع، وتكثيف الهويات الطائفية في المنطقة تدخل السياسة في تركيا. هناك بالفعل تصاعد التوترات الطائفية بين السنة والعلويين السكان، وسوف تعمل أردوغان لحشد له القومية / القاعدة المحافظة عشية الانتخابات، زيادة تعميق الانقسامات المجتمعية. وسط هذا الإعداد، تفاقم خطر من الخطاب الشعبوي استقطاب متزايد اردوغان. تحت الضغط، وقال انه سوف يميل لتصبح عدوانية، والهجوم على الشركات الأجنبية ورفع نظريات المؤامرة الخارجية ضد الغرب وإسرائيل. والمعركة المقبلة على رئاسة حزب العدالة والتنمية (AKP) الحاكم في سبتمبر تكثيف فقط هذا الاتجاه، حيث من المحتمل في محاولة لمنع الرئيس عبد الله جول من أخذ على قيادة الحزب اردوغان. في حين يتم تعيين أردوغان وحزب العدالة والتنمية للفوز في الانتخابات المقبلة، وتكثيف المعارك داخل الحزب ستكون قصة سياسية حقيقية لمشاهدة، وسوف بيئة الأعمال والسياسة تصبح أكثر لا يمكن التنبؤ بها. على خلفية الاقتصادية الصعبة من عجز كبير في الحساب الجاري، والتمويل ذات نوعية رديئة، وموقف النقد الأجنبي الصافية الكبيرة في القطاع الخاص، فإن تركيا تكون عرضة بشكل خاص لحالة عدم اليقين السياسي والسياسة هذا العام.
6.
10:07:10 2014.02.02 [مكة]
الناخبون في ستة من أكبر الأسواق الناشئة والبرازيل وكولومبيا والهند وإندونيسيا وجنوب أفريقيا، وتركيا، وسوف تذهب الى صناديق الاقتراع في عام 2014 لاختيار المشرعين والرؤساء. في جميع الدول الست، فإن الحزب الحاكم قد حكم البلاد لمدة عشر سنوات أو أكثر. ولكن منذ وصوله إلى السلطة، سيكون قد واجه عدد قليل من شاغلي دورة الانتخابية كما كدمات لأن هذا. العالم الناشئة السوق يترنح في حلقة جديدة من التحديات السياسية تباطؤ النمو، ونماذج اقتصادية الاخرق، وارتفاع مطالب الطبقات الوسطى اماله حديثا خلق عدم التيقن. وكما أظهرت الاحتجاجات الأخيرة في البرازيل، وتركيا، وكولومبيا، وحتى روسيا، والتوقعات بالاحباط بين الطبقات الوسطى الجديدة يمكن العثور بسرعة التعبير في الشوارع. الديناميات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في كل بلد من البلدان السبعة تختلف على نطاق واسع، ولكن الانتخابات التي ترفع خطر الإصابة قبل التصويت الشعبوية السياسات في كل منها. مع تباطؤ النمو في الأسواق الناشئة، فإن العديد من هذه البلدان بحاجة إلى موجة جديدة من الإصلاحات الاقتصادية لتعزيز الإنتاجية، وتجنب "فخ الدخل المتوسط"، وتولد أعلى نمو الناتج المحلي الإجمالي المحتمل. بعد تلميح مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في مستدق تسبب في عمليات بيع واسعة النطاق في الأسواق الناشئة العام الماضي، تعهد صناع القرار على اتخاذ تدابير جديدة في هذا الاتجاه. أن قال، كما تلوح في الأفق انتخابات، مخاوف السياسيين رابحة أفضل النوايا من التكنوقراط، والإصلاح الموضوعية المعاشات والخصخصة وأسواق العمل، وسوف المماطلة الضرائب على الاقل حتى يتم عد الأصوات، وخلق السنة المضطربة للأسواق الناشئة. فإن هذه الأسواق الناشئة الرئيسية ثم تتباعد بشكل كبير بعد الانتخابات. توقعات مجموعة أوراسيا هو الأكثر إيجابية بالنسبة لكولومبيا، حيث يتعين على الرئيس خوان مانويل سانتوس الفوز بفترة رئاسية ثانية على الرغم من الانخفاض الحاد في شعبيته بعد احتجاجات واسعة النطاق في الخريف الماضي. سوف اعادة انتخابه مواصلة التقدم في عملية السلام مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك)، ومن المرجح التوصل الى اتفاق في فترة ولاية ثانية سانتوس في وقت مبكر. وقال انه بعد ذلك ربما تكاليف عالية الإعلان اللباس العمل، اختناقات البنية التحتية، والتأخير التنظيمية في الصناعات الاستخراجية. في البرازيل، وإعادة انتخاب مساعدة الرئيس يحبذ بشدة ديلما روسيف تنشيط فريقها الاقتصادي، التي فقدت مصداقيتها في الأسواق. ستبقى صناع القرار بالرضا عن الإصلاحات الكبيرة الانفجار، ولكن التقدم التدريجي على ضبط أوضاع المالية العامة والتغييرات البناءة في إطار الاستثمار في الطاقة ما قبل الملح من المحتمل. في جنوب أفريقيا، ورمز أكثر إرهاقا التعدين والبلاغة محتدم حول إعادة التوزيع، واستمرار عدم الاستقرار تهيمن على العمل التي تسبق الانتخابات. جنبا إلى جنب مع السخط المتنامي على الفساد والبطالة، والانقسامات بين حلفاء المؤتمر الوطني الأفريقي النقابية تقليل أغلبية الحزب الحاكم. فإنها، مع ذلك، أيضا إضعاف المعارضين الأكثر الراسخة في البلاد من الإصلاح، وفتح مساحة للسياسات أكثر إيجابية بعد التصويت، لا سيما مع سيريل رامافوزا منصب نائب الرئيس. في الهند، وآفاق رئيس الوزراء زعيم حزب بهاراتيا جاناتا نارندرا مودي، الذي قاد الحكومة بقوة المؤيد لقطاع الاعمال وزيرا كبير في ولاية غوجارات، وقد انتعشت السوق ومعنويات الشركات. ومع ذلك فإننا لا تزال متشككة. أكثر بكثير من أي من الديمقراطيات الكبرى في العالم، التي تنظم على المستوى الوطني في الهند تختلف اختلافا جوهريا عن القيام بذلك على مستوى الدولة. سوف مودي يتعين عليهم أن يتعاملوا مع ائتلافا هشا للغاية، وعلى الرغم من العديد من قادة الحزب وكبار التكنوقراط دعم الإصلاح الاقتصادي، والبيروقراطية (والكثير من الجمهور) لا تزال مقاومة. في تركيا، ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان يصبح أول رئيس منتخب شعبيا ولكن من دون تغييرات دستورية عن أمله في أن تعزيز صلاحيات رئاسة الجمهورية. سوف الانتخابات تكثيف المنافسة بين كل من أردوغان وغيره من القادة داخل الحزب الحاكم وعدم اليقين المؤسسية بشأن تقسيم السلطات بين الرئيس ورئيس الوزراء. هذا هو النبأ السيئ للآمال العودة إلى سياسات أكثر استقرارا وبناءة في عام 2014. في إندونيسيا، وديناميات الانتخابية ليست واضحة حتى الآن. الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو وتنحيه، والمشاعر الشعبوية والقومية آخذة في الارتفاع. ضغوط السوق على الروبية، رغم ذلك، قد شجع بالفعل صناع القرار لحماية قدرة البلاد على جذب الاستثمارات الأجنبية. بحلول نهاية العام، وسنرى نطاقا واسعا خاصة في مسار الدول التي تغذي معظم النمو الاقتصادي في العالم.
7.
10:19:32 2014.02.02 [مكة]
http://www.eurasiagroup.net/pages/top-risks-2014
8.
16:45:02 2014.02.15 [مكة]
سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش ثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ وَأَعلَمُ عِلمَ اليَومِ وَالأَمسِ قَبلَهُ وَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَم وَمَن لا يُصانِع في أُمورٍ كَثيرَةٍ يُضَرَّس بِأَنيابٍ وَيوطَأ بِمَنسِمِ وَمَن يَكُ ذا فَضلٍ فَيَبخَل بِفَضلِهِ عَلى قَومِهِ يُستَغنَ عَنهُ وَيُذمَمِ وَمَن يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِ يَفِرهُ وَمَن لا يَتَّقِ الشَتمَ يُشتَمِ ومن لا يزد عن حوضه بنفسه يهدم ومن يخالق الناس يعلم وَمَن هابَ أَسبابَ المَنِيَّةِ يَلقَها وَإن يرق أَسبابَ السَماءِ بِسُلَّمِ وَمَن يَعصِ أَطرافَ الزُجاجِ ينلنهُ يُطيعُ العَوالي رُكِّبَت كُلَّ لَهذَمِ وَمَن يوفِ لا يُذمَم وَمَن يُفضِ قَلبُهُ إِلى مُطمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمجَمِ وَمَن يَغتَرِب يَحسِب عَدُوّاً صَديقَهُ وَمَن لا يُكَرِّم نَفسَهُ لا يُكَرَّمِ وَمَهما تَكُن عِندَ اِمرِئٍ مِن خَليقَةٍ وَإِن خالَها تَخفى عَلى الناسِ تُعلَمِ وَمَن يزل حاملاً على الناسَ نَفسَهُ وَلا يُغنِها يَوماً مِنَ الدَهرِ يُسأَمِ