| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

أدعية مختارة

كيف أمسيتم ؟

حينما سئل ابن تيمية: كيف أمسيت ؟
قال : بين نعمتين لا أدري أيتهما أفضل !
ذنوب قد سترها الله فلم يستطيع أن يعايرني بها أحد من خلقه، ومودة القاها في قلوب العباد لا يبلغها عملي .

وحينما سئل ابن المغيرة :
يا أبا محمد كيف أمسيت ؟
قال : أمسينا مغرقين بالنعم عاجزين عن الشكر .
يتحبب ربنا إلينا بالنعم وهو الغني سبحانه، ونتمقت إليه بالمعاصي ونحن له محتاجون .

ولابن القيم قول جميل
قال : لو رزق العبد الدنيا ومافيها ثم قال الحمدلله؛ لكان إلهام الله له بالحمد أعظم نعمه من إعطائه له الدنيا؛ لأن نعيم الدنيا يزول، وثواب الحمد يبقى .

فاللهم ما أمسى بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لاشريك لك فلك الحمد ولك الشكر 🌹
مازال البعض
يظن أن السيارة
وسيلة لإظهار المستوى المعيشي و الإفتخار
و ليست وسيلة للنقل !

مازال البعض
يظن أن الملابس
وسيلة للتعالي وإظهار النفس
و ليست مجرد سترة للنفس !

مازال البعض
يظن أن المنازل
مكان للتفاخر على الضيوف و لفت الإنتباه
و ليس مكاناً للعيش !

مازال البعض
يحكم على الناس من خلال مظاهرهم
و نسى أن هناك قلب و هناك عقل !

نحن نعيش في مجتمع
غارق في حُب المظاهر والاهتمام بالقشور ..
خذ القناعة من دنياك وارضى بها ..
واجعل نصيبك منها راحة البدن..

وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها..
هل راح منها بغير القطن والكفن؟؟


كلام من ذهب !!! '''
هناك حلاق كبير بالسن في المغرب

في يوم من الأيام جاء عنده ( فلّاح )
يريد أن يحلق

وبعد أن حلق له
قال الفلاح : كم حسابك ؟
قال العجوز : والله لا آخذ منك ولا درهم !
سأله الفلاح : ما السبب ؟
قال العجوز : أنا أحلق للناس
لأني أريد أن أخدم مجتمعي بأي شيء
ابتسم الفلاح وقال : بصراحة أخجلتني

وفي اليوم الثاني
وجد العجوز عند محله ثلاث باقات ورد
وكرت مكتوب عليه شكراً لك
فعرف أنها من الفلاح

وفي يوم من الأيام زار القرية رجل ثري
وجاء للحلاق يريد أن يحلق
وبعد أن حلق له
قال الثري : كم حسابك ؟
قال العجوز : والله لا آخذ منك ولا درهم !
سأله الثري : ما السبب ؟
قال العجوز : أنا أحلق للناس
لأني أريد أن أخدم مجتمعي بأي شيء
ابتسم الثري وقال : بصراحة أخجلتني

وفي اليوم الثاني
وجد العجوز عند محله كيس ذهب
فعرف أنه من الثري

وفي يوم من الأيام زار القرية ( سعودي )
وجاء للحلاق يريد أن يحلق
وبعد أن حلق له
قال السعودي : كم حسابك ؟
قال العجوز : والله لا آخذ منك ولا درهم !
سأله السعودي : ما السبب ؟
قال العجوز : أنا أحلق للناس
لأني أريد أن أخدم مجتمعي بأي شيء
ابتسم السعودي وقال : بصراحة أخجلتني

وفي اليوم الثاني
وجد العجوز عند باب محله
ثلاث سعوديين يسألونه :
أنت الحلاق اللي يحلق بلاش

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه