| جميع الحقوق محفوظة © دار تقنية المعلومات IT Dar |

كيف تبيع منتجاتك القيمة لمن يحتاجها فقط ؟

السلام عليكم ورحمة الله

اخواني اعضاء المنتدى الكرام ، لو كان عندنا كمبوتر متقدم او شي غالي جدا مثل جوال او كمبيوتر وعرضناه للعموم ففي العادة نحصل على اسعار منخفضة

مثلا عندنا كمبوتر ب 15000 ريال خمسة عشرة الف ريال جديد و استعملته سنة او اقل وعرضته هنا تجد من يعطيك فيه 2000 ريال او اقل او اكثر قليلا وهذا بخس فضيع لقيمة الجهاز

فكيف يمكن عرض اجهزة فاخرة او قيمة كهذة ونحصل على قيمة مرضية مقابلها ماهو الحل ؟

سواء عبر الانترنت او عرض مباشر للمشتري او اي طريقة تجعلنا نبيع هذا المنتج للمشترين الذين هم في حاجته فقط دون ان يمر على اشخاص ربما لايعرفون قيمته وبتالي يبخسونه حقة

ساعدون بأقتراحاتكم واجاباتكم جزاكم الله خير .

كل الردود: 2
1.
عضو قديم رقم 351225
13:16:34 2014.04.25 [مكة]
كثير منا قد يواجه مثل هذه الحالة ، ومرد الأمر فيها دائماً للحق . الدين قال " لا ضرر ولا ضرار " . هذه هي القاعدة . الناس ما تفهم هذا الشيء . فتقولك : " السوق يحكم " . لكنها لا تفهم معنى هذه العبارة ، ولا تفهم كيف السوق ماشي ؟ طيب .. اش المقصود منها ؟ ببساطة .. الوكيل يجيب لك السلعة ، ويضمن لك أنها خالية من العيوب المصنعية . ولا يدعي أنها كلها ايجابيات ولا تحتوي على سلبيات . وفي نفس الوقت ، يفرض السعر الذي يبيع فيه . ويقولك : السوق يحكم . أما الشريطي ( فهو يتشرط ، ولذلك سمي شريطي ) ، ويفترض أن السلعة كلها ايجابيات ، وأنه كلها ستناسب ذوقه . وفي نفس الوقت ، يضطر يشتري برخيص ويبيع بغالي ( يغلو في ثمن السلعة ) ، في حالة كانت السلعة توافق هواه من ناحية الايجابيات والسلبيات . أما إذا كانت السلعة ما توافق هواه ، فإنه يشترى برخيص ويبع برخيص ( يبخس ثمن السلعة ) إلا من رحم الله . ويقولك : السوق يحكم . وغالب الناس إمعة ، تمشى خلف هوى " ذوق " الشريطي ، أو خلف هوى من هذه نظرته حول السلعة ( غير المرغوبة ) في السوق المحلي ، لأنها قد تكون مرغوبة في سوق آخر . والمسألة أذواق ، ومثل ما أنت عارف المثل يقول : " الناس أذواق ، ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع " . وحط تحت " أذواق " ألف خط . فإذا جاء صاحب السلعة الذي اشترى سلعته من الوكيل ، وأراد أن يبيع سلعته ، فإن كانت على هوى الشريطي ، وجد أن سعرها طاير فوق ، وصادفه الحظ ، وباع بغالي . أما إذا ما كانت على هوى الشريطي ، فيجد أن سعرها نازل تحت ، ولا يحالفه الحظ ، ويتورط إذا جاء يبيع ، ويجد المشتري يتبجح عليه ويقول له : السوق يحكم . طيب .. والحل ؟ الحل أنك كصاحب سلعة عليك أن تثمن سلعتك بنفسك دون مبالغة أو بخس ( لأن الناس والشريطية الذين لا يخافون الله سيبخسون السلعة ) ، ثم تعرضها على من يوافقك الذوق ، وإذا كان بالإمكان بيعها في سوق تكون السلعة مرغوبة فيه ، فهو أفضل . أما البيع بسعر بخس ، فهذا ضرر على صاحب السلعة ، والدين لا يجيز الضرر ولا الضرار . والمثل يقول : " التلف ولا الخسارة " . والبيع بسعر مبالغ فيه ، استغفال واستغلال للمشتري . أتمنى أكون أفدتك ،،
2.
13:36:04 2014.04.25 [مكة]
السوق عرض وطلب وجعل السلعة على اعلى سومه هو الافضل