كيفية اختيار مخدات السرير المناسبة للنوم ومتى يجب تغييرها

حياكم الله في موقع مستعمل

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على جودة النوم الذي نحصل عليه كل ليلة، وتُعدّ مخدات السرير من أهم هذه العوامل، حيث يُعاني الكثير من الأشخاص عند الاستيقاظ من آلام في الرقبة وتشنج في الكتف وإرهاق في جميع أعضاء الجسد وهذا يعني وجود اضطرابات خلال النوم أو أنّ السرير أو الوسادة أصبحت غير مريحة ويلزم تغييرها.

 

كيفية اختيار مخدات السرير الأنسب للنوم

مخدات السرير

يعيش الإنسان ثلث حياته تقريباً وهو نائم، ومن هنا تكمن أهمية اختيار مخدات السرير والوسادة الأنسب للحصول على نوم مثالي، حيث يوجد الكثير من الأشخاص يُعانون من ذلك الموضوع ويشعرون بالألم في بعض الأحيان، وبالتالي لا يتمتعون بنوم مريح.

النوم على المخدة الخاطئة من شأنه أن يزيد من الشعور بألم الرقبة والكتفين ويؤدى إلى زيادة الشعور بخدر في منطقة اليدين في كثير من الأحيان، كما يسبب الشخير.

اختيار مخدات السرير

ولإنهاء هذه المعاناة والآلام، نستعرض لكم خلال هذا النقاش من «مستعمل» كيفية اختيار مخدات السرير المناسبة والمريحة أثناء النوم:

اختيار مخدات السرير التي تناسب وضعية نومك المفضلة

يراعى عند اختيار وسادة السرير وضعية النوم المفضلة فعلى سبيل المثال إذا كنت ممن يُفضلون النوم على الظهر فهنا يجب أن تكون الوسادة التي تختارها متوسطة السمك بحيث لا يكون الرأس مرتفعاً جداً أو على مستوى الفرشة.

وإذا كنت تُفضل النوم على بطنك، فهنا يُمكنك اختيار وسادة رفيعة السمك، أو حتى النوم دون وجود هذه الوسادة، وذلك لكي يكون رأسك بمستوى مناسب مع العمود الفقري، ومع ذلك يُفضل في هذه الوضعية وضع مخدة أسفل معدتك لكي تتجنب الإصابة بالآلام الظهر.

وسادة سرير

أمّا إذا كنت من هواة النوم على الجنب، فأنت بحاجة إلى اختيار مخدة تدعم رأسك وتملء الفراغ ما بين أذنك ومنطقة الكتف، بحيث تكون الوسادة أكثر صلابة.

وفي حالة إن كنت تنام بوضعيات مختلفة أثناء الليل وتتقلب كثيراً، فننصحك باختيار مخدة سرير متوسطة السمك وطرية لكي تُناسب جميع هذه الوضعيات.

اختيار حشو الوسادة المثالية

تتنوع الحشوات في الوسائد بشكل كبير ولا يُمكنك التنبؤ بأي منها الأفضل لأنه في نهاية المطاف يُعتبر اختياراً شخصياً، حيث يوجد الوسائد الطبيعية المصنوعة من ريش الطيور الناعمة، إلا أنّ بعض الأشخاص يُعاني من حساسية اتجاهها.

وهناك الوسائد الاصطناعية المضاف إليها مادة البوليستر، ووسائد القطن والصوف واللاتكس.

حجم الوسادة

يجد الكثير من الأشخاص أن الحجم المثالي لمخدات السرير هي التي تكون ذات حجم كبير بما فيه الكفاية، أمّا سماكة الوسادة فيفضل اختيارها بحيث تُمكنك من النوم ورأسك ورقبتك وكتفاك في مستوى العمود الفقري.

كما يجب مراعاة ضغط الوسادة مع الأخذ بعين الاعتبار أنه كلما كان ضغط الوسادة عالياً أكثر كانت الوسادة مريحة وأصبح عمرها أطول.

غطاء الوسادة

غلاف مخدات السرير

يجب الانتباه عند اختيار غطاء مخدة السرير بحيث يجب أن يكون غطاء الوسادة يُناسبها بشكل صحيح، فلا تضع وسادة ذات حجم كبير في غطاء صغير أو العكس!.

متى يجب تغيير مخدة السرير؟

يوجد قاعدة عامة تنص على ضرورة تغيير مخدة السرير عقب 18 شهر من الاستخدام الأول، وإذا كنت تعتقد أن هذه فترة قصيرة، ما عليك سوى حساب عدد الساعات التي تستخدم بها وسادتك.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تستخدم وسادتك من 7 إلى 8 ساعات في الليلة، فهذا يعني أنك تستخدمها أكثر من 2500 ساعة في السنة، ومع ذلك توجد بعض المخدات عالية الجودة التي يُمكنك استخدامها فترة أطول من المخدات الرخيصة، وقد تصل مدة استخدامها إلى 3 سنوات.

وسائد
اختيار وسادة سرير

ختاماً نذكر أنّ عليك التخلص من مخدة سريرك كل 12 إلى 18 شهراً تقريباً، مع مراعاة أنّ وسادة النوم التي تُناسبك قد لا تُناسب الآخرين، لذلك لا تعتمد على رأيهم فقط، بل استمع إلى جسدك وراحتك.

اقرأ أيضاً.. كل ما تحتاج إلى معرفته عن اللحاف الفيبر.. مزايا وعيوب.

إعلانات ذات صلة

عندك مفروشات؟
عفواً.. لايوجد ردود.
أضف رداً جديداً..