إحذروا من مكتبة جرير وعروضها وقد أعذر من أنذر

بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني مثلي مثل أي إنسان توجهت لمكتبة جرير لشراء لابتوب وكان معه عرض من الاتصالات اشتراك شهر مجاني مع جهاز الكونكت و استخدمت الانترنت ولم ينبهني موظف الاتصالات بأن الاشتراك فقط هو بالمجان أما حزمة المعلومات فستأتيني بها فاتورة ولكن أحد الاصدقاء بنبهني بذلك ونصحني بإلغاء الاشتراك قبل اكتمال الشهر وفعلا ذهبت ولغيت الشريحة ولكن بعد أيام وصلتني فاتورة بألف ريال وعندما اعترضت قالو ادفع ثم اعترض هذا كمبيوتر لا يخطىء والقانون لايحمي المغفلين. فأرجو الانتباه لذلك وأنبه الجميع بأن لايقبلوا بهدية جرير المزعومة وهذا مما جعلني ألغي فكرة شراء أي شيء من جرير بالمستقبل اذا كانت هذه اساليبهم في استغفال المستهلك