سينما ... و لكن إسلامية !

نحو شركة انتاج اسلامية عربية عالمية ...

قبل سنة تقريبا قرات في احدى الصحف ان أحد الشباب بعث برسالة
إلى الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي يطلب منه العمل على إرساء
قواعد وأسس لبناء مشروع مؤسسة السينما الاسلامية العالمية،
وذكر ذلك الشخص السبب الذي من أجله اختار الدكتور القرضاوي
لهذه المهمة دون غيره كونه صاحب فكرة انشاء المصارف الاسلامية
التي أثبتت نجاحها وأخذت تنتشر في بلدان كثيرة حتى وصل الأمر
إلى مزاحمة المصارف الربوية.

ويبدو أن الرجل صاحب الرسالة من ذوي الاختصاص في مجال الفن
ذاك لأنه شرح تفاصيل انشاء ذلك المشروع بكل ما فيه من تفاصيل.

و خلال الفترة الماضية شهدنا تطورا مهماو رائعا طال انتظاره
في صناعة الاناشيد الاسلامية بحيث تحولت الى الفيديو كليب مما
ساهم في انتشارها و ادى ذلك الى ظهور منشدين بارزين يقدمون
ارقى الكلمات و اعذب الاصوات... و اصبحت بديلا موفقا و طيبا
للاغاني .

و الان هل بات من المفيدانشاء شركة اسلامية للانتاج الفني بحيث
تعمل على تصحيح صورة الاسلام في الغرب من خلال انتاج افلام و
برامج وثائقية موجهة للغرب ناطقة بلغتهم .. وذات لغة بسيطة و
سهلة و ذات مضمون شيق و ممتع يخاطب العقل قبل القلب؟؟

وهل نحن ايضا بحاجة الى انتاج افلام تعالج قضايانا السياسية و
الاقتصادية و الاجتماعية و الشبابية بشكل سلس و عميق بحيث نصل
في نهاية الفلم الى حلول معقولة بلغة المنطق و العقل.؟؟
منقول