الوزن الزائد والنحافة المفرطة عند المراهقين تنقص الخصوبة وقدرة الإنجاب

الله يستر وانبتهن لانفسكن يا بنات وترى المصدر رابطه اسفل

حافظن على وزنكن الطبيعي. وهو بالنسبة للبنت يساوي طولها ناقص 115 تقريبا وهذا يعني اذا كان طولك مثلا 155 فوزنك الطبيعي هو 40 واذا كان طولك 165 فوزنك الطبيعي هو 50 وهكذا

اما الشباب فالوزن الطبيعي يساوي الطول ناقص 110 تقريبا وهذا يعني اذا كان طولك 165 ان يكون وزنك الطبيعي هو 55 كيلو تقريبا فانبتهوا لانفسكم وقدراتكم على الانجاب يا شباب



الان اترككم مع الموضوع



الوزن خلال فترة المراهقة يؤثر على الخصوبة في المستقبل


نيويورك: وجدت دراسة أن من المحتمل أن ينجب المراهقون والمراهقات الذين يعانون من انخفاض الوزن عن المعدل الطبيعي أو البدانة عددا أقل من الأطفال عندما يصبحون بالغين.

ومن المعروف أن كلا من البدانة والوزن الأقل من العادي له صلة بمواجهة صعوبات في الإنجاب، وأن البدانة تزيد من خطر عدد من مشكلات الحمل.

ولكن لم يكن واضحا ما إذا كانت المراهقات ذوات الوزن الأقل من العادي أو البدينات سيكون لديهن عدد من الأطفال أقل من نظيراتهن من ذوات الوزن العادي.

ومن أجل هذه الدراسة الجديدة استخدم الباحثون بيانات نحو 1300 رجل وامرأة فنلنديين كانوا جزءا من دراسة أكبر تتبعت حالتهم الصحية منذ عام 1980م.

وكان أعمار كل هؤلاء الأشخاص يتراوح بين الثالثة والثامنة عشرة عند بداية الدراسة وتم قياس مؤشر كتلة الجسم خلال فترة المراهقة.

وقالت الدكتورة ليزا كيلتكانجاس - يارفينين من جامعة هلسنكي التي شاركت في هذه الدراسة لرويترز هيلث: "نعرف الكثير عن الصلة بين مؤشر كتلة الجسم والخصوبة خلال البلوغ".

وشرحت في هذه الدراسة وجود تأثير بعيد المدى لمؤشر كتلة الجسم خلال فترة المراهقة بصرف النظر عن مؤشر كتلة الجسم عندما يصبح الإنسان بالغا. وكان هذا صحيحا بالنسبة للنساء.

وبالنسبة للنساء فإن انخفاض مؤشر كتلة الجسم بشكل غير طبيعي يمكن أن يعطل دورة الطمث، في حين يمكن أن تؤدي البدانة إلى مشكلات في الخصوبة.
وعلى سبيل المثال يمكن أن يكون للبدانة دور في الإصابة بتكيس المبايض.
ويمكن أيضا أن يؤثر الوزن على الصحة الإنجابية للرجل.
فلكل من البدانة وانخفاض مؤشر كتلة الجسم صلة بضعف نوعية السائل المنوي ويمكن أن تزيد البدانة من خطر الإصابة بضعف الانتصاب.

وفي ضوء الزيادة في معدلات البدانة في العالم يلاحظ الباحثون أن النتائج الحالية تشير إلى احتمال وجود تأثيرات عالمية على الصحة الإنجابية للبالغين.

وقالت كيلتكانجاس - يارفينين: إن النتائج "تؤكد" بشكل خاص التأثيرات البعيدة المدى المحتملة للبدانة خلال السن الصغير لتعطي بذلك سببا آخر لمنع زيادة الوزن بشكل مفرط خلال مرحلة الطفولة.


http://ertu.org/nile_chan/details1.asp?Topic=155348&te=93