دراسة غربية أمريكية تؤكد أن النساء ناقصات عقل في ذواتهن لا لنقص في شهادتهن

نقص عقل المرأة في الإسلام بسبب أمر خارجي وهي أن شهادة امرأتين تعادل شهادة رجل في مثل الدين والحقوق المالية لتذكر إحداهن الأخرى
وهن أفضل من الرجل في الغالب في أمور بالدماغ مثل العاطفة والعلاقات وأشياء أخرى
أما نقص عقل المرأة عند الغرب
فهو نقص حقيقي عن أدمغتهن
أظهرت البحوث التي نشرت في مجلة "ناشونال أكاديمي أوف ساينس" الأميركية.

أن أدمغة النساء أصغر بمعدل 3.8 سنوات من أعمارهن الحقيقية، ومقارنة بالرجال، كانت أدمغة هؤلاء أكبر بمعدل 2.4 من أعمارهم الحقيقية.

وقال مانو غويال وهو أستاذ مساعد في كلية الطب في جامعة واشنطن: "هذا الأمر لا يعني أن أدمغة الرجال أسرع من أدمغة النساء، لكنهم يبلغون سن المراهقة قبل النساء بثلاث سنوات، ما يمتد طيلة حياتهم".

ويأمل الباحثون في معرفة ما إذا كانت الاختلافات بين الأدمغة تؤدي دوراً في وقاية النساء اللواتي يملن إلى تسجيل نتائج أفضل في الاختبارات الإدراكية والذاكرة وحل المشكلات في سن متقدّمة .