كيف تدخر من راتبك مهما كانت مصاريفك

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الكريم قبل القراءة لهذا الموضوع اتمنى ان تقرأها بهدوء وتفكير فأنت في حاجتها لتغيير نمط الانفاق لديك ومحاولة تغيير طريقتك في الادخار لتواكب الوضع المعيشي الحال..
واعلم ان وضعك الآن يختلف عن وضعك قبل سنه او خمس او عشر سنوات..
هناك امور اجتماعيه تغيرت مثلا الزواج والاطفال والمنزل وزيادة المصروفات..
وهناك تغيير في مستوى الرواتب
وهناك الديون التي قلما يخلو منها احد..
ولكي تستفيد من هذه الدراسه كن واقعي وعقلاني وصريح مع نفسك ..
فهذه الدراسه وضعتها من اجلك وانت من سيقرر هل انت تسير على الطريق الصحيح فتواصل ام تسير بالاتجاه الخطأ فتتوقف وتحاول تغيير اتجاهل للجهه الصحيحه..
(تساؤل يطرح نفسه)..
منذ متى وأنت موظف؟؟
خمس سنوات..!!
عشر سنوات..!!
خمسة عشرة سنه..!!

كم كان متوسط راتبك خلال هذه السنوات؟؟
خمسة الاف..!!
عشرة الاف..!!
احسب رواتبك خلال كل هذه السنوات كم تساوي؟؟
ربع مليون..نص مليون..مليون؟؟

مالذي فعلته بهذه المبالغ؟؟
كم ادخرت من هذه المبالغ؟؟
كم انفقت منها في أمور اساسيه لحياتك؟؟
كم انفقت منها في امور ثانوية وغير هامه؟؟
كم من المبالغ التي ذهبت ولاتعلم عنها شيء؟؟

هل احد اجبرك على تلك النفقات والمصروفات ام كانت بإرادتك وبقرارك انت؟؟
...........

كم من المال اهدرته على شكليات وأمور ثانويه وغير هامه ؟؟
كم من المال اهدرته على السفريات والرحلات؟؟
كم من المال اهدرته على شراء السيارات وتغيير الموديلات؟
كم من المال اهدرته على المطاعم والوجبات السريعة والعزائم والولائم؟؟
كم من المال اهدرته على التسوق والالعاب وشراء الساعات والجوالات؟؟
كم من المال اهدرته على فواتير المكالمات الغير ضروريه ؟؟
كم من المال اهدرته في أسواق الملابس والمولات؟؟
هل هذه الاموال التي انفقتها أهم من بيت يأوي اطفالي وزوجتي وأهلي ومبلغ ادخره لي ولهم في مستقبل الأيام؟
............

الكثير من الناس بسبب هذه الشكليات والأمور الثانوية هم الآن خلف القضبان في السجون ويحسبونها الف حساب ولسان حالهم يقول لو جلست على سيارتي الموديل القديم لكان الأفضل لي من أن استدين سيارة فارهه انا بسببها الان في السجن..
حياة الإنسان معرضه للخطر والمرض والإصابه والموت في أي لحظه ..
وكم رأينا إنسان كان موظفا وساكن مع اهله بالايجار سواء في فيلا او شقه اصبح على الرصيف هو وأهله وعلى صدقات المحسنين لأن راتبه التقاعدي لايكفي ايجارات ومصاريف وعلاج ونفقات الاطفال وهو لايستطيع تأمين عمل بسبب المرض والمبلغ الذي مفروض يصرف به على اطفاله يدفعه لصاحب السكن ايجار لايقل عن 2500 ريال شهريا..
..........

بكل اسف بعض النساء لاتحاول مساعدة زوجها بالإدخار فتجدها تبحث عن الشهره والحفلات والمناسبات بأرقى الفساتين والتسريحات والمكياج التي ربما تصل تكاليفها بالمناسبه الواحده الى الفين ريال فكيف لو كانت المناسبات فوق عشر مناسبات بالسنه فهي تستهلك حوالي 25 الف سنويا ..
وهم ساكنين بالايجار لو وفرت ذلك المبلغ لعشر سنوات لكان الإجمالي ربع مليون ريال..
وهذا الأمر يجب الانتباه له واحكام السيطره عليه..
فغدا لاسمح الله لن يتسلف الا الرجل ولن يدخل السجن الا الرجل ولن يصرف على البيت الا الرجل ..
اذن فالرجل هو صمام المصروفات بالمنزل..
لانقول ان يقتر ويبخل الرجل على اهله واطفاله ...لا..
ولكن كل شيء بميزان ويسأل الانسان نفسه ..
هل هذا الشيء مهم ام غير مهم؟؟
هل اذا لم اشتري هذا الشيء سيؤثر على حياتي؟؟
..........

احدنا لديه سيارة عائليه ولكنها موديل قديم ..
فرضا موديل مابين الفين الى الفين وعشرة..؟؟
الا تفي هذه السيارة بالغرض؟؟
الا تقوم بإيصالك لدوامك ولسفرك ولبيتك؟؟
لماذا تشتري سيارة جديدة وتدفع فرق خمسين الى سبعين الف وانت لاتملك حتى منزل لأبنائك؟
لو كل خمس سنوات تغير سيارة فسوف تدفع قيمة ربع مليون ريال فقط في السيارات..!!
نشاهد الكثير لديهم سيارات موديلات مابين الفين الى الفين وعشرة ويسافرون بها وتقوم بالغرض ولم يغيروها،،
اذن اين الخلل ؟؟
الخلل فينا نحن نريد ان نركب احدث موديل ونشتري احدث جوال وننفق الأموال في الأمور الثانويه وغير المهمه ونترك أمر مهم مثل منزل لنا ولأطفالنا في أي لحظه ممكن نصبح على الرصيف..
فالزمن لايرحم من لم يرحم نفسه
والناس لن ترحم من كان يلعب بفلوسه يمنه ويسره..
ولسان حالهم يقول لم نجمع هذا المال لننفقه عليك وانت كنت تلعب وتلهو بفلوسك..
ومن لم يرحمني فلن يرحم اهلي واطفالي وزوجتي من بعد موتي..
اذن انا صاحب القرار وليس المجتمع..
لماذا اتسوق من هايبر بنده والعثيم وكارفور وادفع المبالغ الباهضه وانا بحاجتها..
والله انا كنت اشتري من هذه الاسواق وادفع فوق الالفين بالشهر ..وعندما انتبهت جعلت مشترياتي من سوق الجمله ولم يتجاوز المبلغ سبعمائة ريال والعدد اكثر مما كنت اشتريه سابقا..
لا أحد يجبرك تشتري بالغالي وتنفق المال بدون وجه حق..
انها نفسك وهذا الأمر بيدك انت تحقيقة..
............

اذا كنت ترى نفسك تسير في السنوات الماضيه بالاتجاه الخطأ فمن الحكمه ان تتوقف وتغير اتجاهك..
أكثر الناس كان يتبع المنظومة القديمة والسائدة
(المصروفات الأساسية..المصروفات الثانوية..الادخار)
فتجد الادخار = صفر
والسبب ان الامور الثانويه لايوجد لها سقف اعلى بالمصروفات..
اذن انت تحتاج الى تغيير نمط الانفاق لديك..
اتبع هذه المنظومة
(المصروفات الاساسيه ..الادخار ..المصروفات الثانوية)
في هذه المنظومة تستطيع الادخار لان الدخار له سقف معلوم تستطيع ان تحدده انت..
هذا الادخار يتمثل في ثلاثة مصادر..
المصدر الأول :
مبلغ شهري ثابت تحدده انت حسب راتبك
المصدر الثاني :
مبالغ المصروفات الثانوية التي ترى انها غير ضرورية فتقوم بتحويل مبالغها الى الادخار..
المصدر الثالث :
الدخل الاضافي من مشاريع غير الراتب حاول ان يكون لصندوق الادخار النصيب الأكبر منها.
..........

حاول ان تدخر اي مبلغ تراه فائض عن حاجاتك الاساسيه ولاتقول هذا مبلغ بسيط..
فالمليون يبنى من ريال على ريال..
صدقني اخي الكريم ان صديقك الآن هو جيبك
ومالك وماتدخره لنفسك واهلك واطفالك وزوجتك هو خير من البهرجه وانفاق المال على المظاهر..
ماعليك من الناس ومايقولون..
غدا هؤلاء تجدهم على بابك يستلفون منك عندما يعلمون ان لديك المال..
ولكن صدقني هؤلاء الناس الذين تنفق اموالك لترضيهم لو غدا صار لك ظرف لن يعطيك احدهم قرشا واحدا..
...........

القرار بيدك..
انت من تستطيع ان تكون او لاتكون..
انت من يقود سفينة اسرتك..
كن حازما في الانفاق والادخار..
لاتعلم مالذي تخبئه لك الأيام..
فكن مستعدا لأي ظرف ولن ينفعك الا مادخرته لهذه الظروف..
ولن ينفع ابنائك وزوجتك الا ماتركته لهم من مال وليس المال الذي عند الناس..
فالناس مهما كانت قرابتهم لن يكونوا ارحم بهم منك انت ..
..................

(نأتي لموضوع المنزل)..
سؤال يتردد دائما في مجالسنا وفي مقرات العمل وحتى في نفوسنا..
متى يكون لدي منزل؟
متى أؤمن لعيالي بيت؟
ولكن مانلبث ان نصطدم بمعوقات كثيرة ..
اسعار الأراضي
اسعار العقار الجاهز
ضعف الامكانيات
قلة الموارد الماليه
ونستمر في السكن بالإيجار وندفع ثلاثين الف بالسنة تزود وتنقص قليلا
بعضنا منذ عشرين سنه وهو على هذا الحال..
والبعض قارب على الثلاثين سنه..
والبعض لهم عشر سنين..
متنقلين بين هذه الشقه او تلك..
هذا الحي وذاك الحي..
تحت رحمة اصحاب العقار كل سنه يزيدون في السعر..
ونخاف يوما ان يسكن بجوارنا جار سوء يؤذينا ويؤذي اطفالنا..
فماهو الحل؟؟
الم نفكر يوما ان الموت قريب منا؟؟
ماذا سيكون حال اطفالنا وزوجاتنا من بعدنا؟؟
كيف سيدفعون الايجار وكيف سصرفون على انفسهم في هذا الزمن المادي ؟؟
هل رواتبنا التقاعديه ستغطي لهم كل ذلك؟؟
إذا كنا نحن ولدينا الشده والقوه والرواتب كامله ونحسن تصريف الامور بالكاد نغطي تلك المصاريف والمتطلبات فكيف بأطفالنا وزوجاتنا الضعفاء أن يقفوا بوجه تلك التحديات..؟؟
اذن لابد من حل عاجل وفوري ونستدرك من اعمارنا ماتبقى ومن اموالنا التي نحن أحق بها من اصحاب العقارات..
وهذا الأمر يحتاج الى وقفه جاده وصارمه ...
ولكن قبل ذلك هناك تساؤلات يجب ان نجيب عليها في نفوسنا بكل هدوء لكي نتخذ القرار السليم
........

هذا مالدي وأتمنى من الله ان اكون سببا في الخير لنفسي ولكم ولكل المسلمين..
بقلمي اخوكم ابو مشعل..