الاعاقه السمعيه

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..... وبعد .إن العوق السمعي من المشكلات الاجتماعية التي تتطلب منا التصدي لأسباب تلك المشكلة وذلك بتوعية المجتمع وبيان تلك الأسباب وتوضيح الطرق السليمة لتلاقي وقوع تلك الإعاقة ما أمكن و الإطلاع على الدراسات التي تمت في هذا المجال و الاستفادة منها. ويجب علينا معرفة الخصائص الجسمية والنفسية والتربوية للأطفال الصم وذلك لتسهيل التعامل مع هذه الفئة الغالية من المجتمع . كما يجب توفير أحدث الوسائل والطرق ما أمكن وذلك للرفع من مستوى هذا الطالب الأصم .
تعريف الإعاقة السمعية
يقصد بالإعاقة السمعية تلك المشكلات التي تحول دون أن يقوم الجهاز السمعي عند الفرد بوظائفه أو تقلل من قدرة الفرد على سماع الأصوات المختلفة . وتتراوح الإعاقة السمعة في شدتها من الدرجات البسيطة والمتوسطة والتي ينتج عنها ضعف سمعي ، إلى الدرجات الشديدة جداً والتي ينتج عنها صمم . ويقسم ذوو الإعاقة السمعية إلى فئتين رئيستين ، هما الصم وضعاف السمع .
وحسب تعريفاللجنة التنفيذية لمؤتمر المديرين العاملين في مجال رعاية الصم بالولايات المتحدة الأمريكية فإن :
الأصم : هو الفردالذي يعاني من عجز سمعي إلى درجة فقدان سمعي 70 ديسبل فأكثر تحول دون اعتماده على حاسة السمع في فهم الكلام سواء باستخدام السماعات أو بدونها .
ضعف السمع : فهوالفرد الذي يعاني من فقدان سمعي إلى درجة فقدان سمعي 35 – 69 ديسبل تجعله يواجه صعوبة في فهم الكلام بالاعتماد على حاسة السمع فقط ، سواء باستخدام السماعات اوبدونها .
شيوعالإعاقة السمعية
تعتبر الإعاقة السمعية من الإعاقات قليلة الحدوث مقارنة بفئات الإعاقات الأخرى و تشير الدراسات إلى أن ما نسبته 5 % من الأطفال في سن المدرسة يعانون من مشكلات سمعية ولكن الكثير منهم لا يحتاج إلى خدمات تربوية متخصصة وتقدر الإحصائيات إلى حوالي 3 أطفال من بين 4000 طفل في سن المدرسة يعانون من الصمم ، و أن طفلاً واحداً من بين 2000 طفلاً في سن المدرسة يعانون من ضعف في السمع .

أسباب الإعاقة السمعية
رغم التقدم العلمي و الطبي الهائل في النصف الثاني من القرن المنصرم لا تزال عملية تحديد سبب الإعاقة السمعية صعبة بالنسبة لأعداد غير قليلة من الحالات . وبدلاً من سرد الأسباب المختلفة للصعوبات السمعية سنحاول الإشارة إلى أسباب كل من الفقدان السمعي التوصيلي والحس العصبي كل على حدة:
1. أسباب الفقدان السمعي التوصيلي :
ü التشوهات الخلقية في القناة السمعية أوتعرضها للالتهابات و الأورام .
ü تجمع المادة الصمغية (Cerumen)التي الغشاء الداخلي للأذن وتصلبها مما قد يؤدي الى سد للقناة السمعية .
ü ثقب الطبلة نتيجة التعرض لأصوات مرتفعة جداً لفترات طويلة أو التعرض للصدمات أو إدخال الطفل لأجسام غريبة في أذنه كالأقلام أوأعواد الثقاب . كما أن التنظيف غير السليم للأذن باستخدام أعواد القطن قد تؤذي الطبلة . وفي بعض الأحيان قد يسبب ضغط الهواء الشديد داخل الأذن الوسطى إلى ثقب طبلة الأذن ، وأيضاً التهاب قناة ستاكيوس التي تربط الأذن الوسطى بالحنجرة وتحافظ على مستوى ضغط الهواء .
ü تعرض الأذن الوسطى للالتهابات المتكررة ممايزيد من إفراز السائل الهلامي داخل الأذن الوسطى ، والتي تزيد من كثافته ولزوجته شيئاً فشيئاً حتى يصبح كالصمغ مما يعيق طبلة الأذن عن الاهتزاز فيحدث بذلك ضعفسمعي .
ü العيوب الخلقية في الأذن الوسطى كالتشوهات الخلقية في الطبلة أو في العظيمات الثلاث .
2. أسباب الفقدان السمعي الحس عصبي :إن الفقدان السمعي الحس عصبي ينتج عن خلل في الأذن الداخلية أو العصب السمعي وقد ينجم ذلك عن أسباب عدة أهمها :
ü أسباب وراثية .
ü الإصابة بالحمى الشوكية .
ü إصابة الأم الحامل بالحصبة الألمانية .
ü نقص الأكسجين عند الولادة والولادة المتعسرة .
ü عدم توافق دم الوالدين .