كيف نتغلب عن مصاعب الحياة

تقبل الواقع يجب على الشخص أن يساعد نفسه في مواجهة صعوبات الحياة وذلك من خلال تقبل النتائج المحتملة للأمور بغض النظر عن كونها مفيدة أو غير مفيدة، ويتوجب عليه التعامل معها كتجربة حياتية يمكن التعلم منها والتصميم على أن يكون قوياً كي يستطيع المضي قدماً في الحياة، فالبرغم من أن مواجهة التحديات يمكن أن تشكل نقطة سيئة في حياته لكنها ستجعله يكسب شخصية أفضل، كما يمكنه من خلالها تعلم اتخاذ القرارات الصحيحة.[1] ADVERTISING inRead invented by Teads مراعاة العلاقات مع من نحب يجب على الشخص أن يهتم بعلاقاته مع من يشاركهم الألفة والمحبة وعليه أن يعرف جيداً أن هذه العلاقات لا تنمو بطريقة سحرية بل يجب تنميتها من خلال الرعاية والبذل والعطاء، لأن الحب الناضج في أية علاقة عبارة عن تجربة حية وحيوية تتطور كل يوم عبر الزمن، حيث تنطوي هذه العملية على محاولة التغلب على المسافات والانفصال بينهما، وتقبل حقيقة إمكانية التعرض للأذى من الطرف الآخر وتعلم المغفرة وتقبل الأسف.[2] خطوات للتغلب على مصاعب الحياة يوجد بعض الخطوات التي يمكن فعلها للتغلب على مصاعب وضغوطات الحياة، ومنها ما يأتي:[3] البقاء هادئاً: يجب على الشخص محاولة تهدئة النفس وعدم الاستجابة للضغوط ومحاولة تخفيف التوتر من خلال ممارسة الاسترخاء. الإحساس بالمشاعر الداخلية: تُعدّ المشاعر السلبية مثل القلق والشعور بالوحدة أموراً غير سارة لكنها مفيدة في تقديم الخبرة وقد تساعد في إلهام الشخص حول الإجراءات المناسبة حول العقبات التي تواجهه في الحياة. كتابة المشاعر السلبية: من المفيد أن يقوم الشخص بكتابة مشاعره على الورق والتعبير عن ما يحس به، فالقيام بعصف ذهني له العديد من الفوائد الصحية الإيجابية لأنه يساعد في تحديد العواطف السلبية ومن ثم تركها، بالإضافة لمحاولة معالجة المشكلات ببعض الحلول المتاحة. عمل تغييرات إيجابية: يتوجب أن يقوم الشخص باتخاذ خطوات جدية باتجاه إجراء تغييرات إيجابية في حياته حتّى لو كانت صغيرة فهي حتماً ستؤدي لتغييرات مهمة عبر الزمن، ويمكن أن تساهم أيضاً في تخفيف بعض ما يشعر به الشخص من قلق. الحصول على الدعم: يمكن الاستفادة من الدعم الاجتماعي من الأصدقاء في تخفيف العقبات ومصاعب الحياة المختلفة من حيث التعاون والمشاركة في اتخاذ القرارات الصحيحة من خلال الحرص على الحصول على النصيحة المناسبة والآراء الصريحة المساعدة حول حل المشكلات المختلفة.