البيضة التي بسرقتها تقطع اليد ليست البيضة الخوذة الحديدية بل مثل بيض الدجاج

البيضة معروفة مثل بيضة الدجاج وسائر البيض
وهناك البيضة اسم للخوذة الحديدية الواقية للرأس من السيوف وأسلحة العدو وقت الحرب كانت موجودة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
وهي غالية القيمة .

المقصود في الحديث بأن السارق يسرق البيضة فتقطع يده
أي أنه يسرق أول ما يسرق بيضة طير ثم يسرق ما هو أكبر ويتدرج حتى يصل إلى سرقة ما يبلغ النصاب فتقطع يده .
الواقي ضد السلاح موجود من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم
والجديد في هذا العصر أن امرأة توفيت قبل أربع سنين اكتشفت مادة الكيفلار
مادة تستخدم ببعض اجزاء السيارات وبعض انواع الدروع في زمننا لخفتها وقوتها .