حرب ترامب التجارية مع كندا و الاتحاد الاوروبي و الصين

كان الأسبوع الأخير من تداول شهر أغسطس متقلبًا ولم تكن به أحداث متوقعة على الإطلاق. يوإذا ما تطرقنا إلى ما حدث الاسبوع الماضي سنجد أنه من الصعب تذكر كل التفاصيل، حيث كان لكل عملة من العملات الأساسية القصص الخاصة بها. أغلق الفرنك السويسري والين الياباني كأول وثالث أقوى عملة على التوالي بسبب ارتفاع معدلات كره المخاطر. وعلى ما يبدو ، كانت هناك مشاكل في أوروبا أكثر من آسيا. و كان الجنيه الإسترليني ثاني أقوى عملة حيث حصل على دعم من التعليقات الودية من الاتحاد الأوروبي حول العلاقة التي ستكون بين الاتحاد الأوروبي و البريطانيا بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit). و من ناحية أخرى ، كانت عملات السلع الأساسية هي الأضعف ، وكان الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي هما العملتين اللتان قادتا الاتجاه الهبوطي لعملات السلع . أما اليورو فقد كان ثالث أضعف عملة ، يليه الدولار الكندي. و على الرغم من أن المخاطر الأكثر أهمية في الاقتصاد العالمي والتي تتمثل في الحرب التجارية ، قد بدأت من الولايات المتحدة الأمريكية ، إلا أن الدولار كان متضاربًا في حركته بينما حققت الأسهم الأمريكية ارتفاعات قياسية جديدة.

حرب ترامب التجارية مع كندا و الاتحاد الاوروبي و الصين

استفاد الدولار من تصريحات ترامب التجارية المعادية في كل مرة هذا العام. و في الأسبوع الماضي ، تجاوزت الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك كندا وأبرمت صفقة تجارية ثنائية. قطعت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند رحلتها الأوروبية إلى الولايات المتحدة يوم الثلاثاء لبدء أسبوع كامل من الجلسة المكثفة. ومع ذلك ، لم تتحقق أي نتيجة قبل الموعد النهائي الذي فرضه ترمب بالقوة وهو يوم الجمعة ، وطالبت أن يكون أي اتفاق “بشروطنا بالكامل “.



في وقت لاحق من هذا الأسبوع ، كان لترامب انتقاد بأن الاتحاد الأوروبي “سيئ للغاية مثل الصين” فيما يتعلق بالتجارة ، “ولكن بشكل أقل”. وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي عرض التنازل عن جميع التعريفات الجمركية على السيارات إذا فعلت الولايات المتحدة نفس الشيء ، قال ترامب إن ذلك “ليس جيدًا بما فيه الكفاية”. حتى انه ذهب أبعد من ذلك في تصريحاته منتقدًا اختيارات المواطنين في الاتحاد الأوروبي نفسه، وأضاف أن “العادات الاستهلاكية لهم تتمثل في شراء سياراتهم، وليس شراء سياراتنا.” و اعتبر ذلك إهانة “اتفاق وقف إطلاق النار” مع الاتحاد الأوروبي ، الأمر الذي لاقى ردود فعل قوية. وقد حذر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر من أن الاتحاد الأوروبي لن يسمح للآخرين بإملاء سياساتهم التجارية الخاصة بهم. وإذا انتهك ترامب الصفقة بفرض تعريفات جمركيةعلى السيارات ، فسوف يفعل الاتحاد الأوروبي “الأمر ذاته”. وقد كان عرض الاتحاد الأوروبي بوضوح خطوة في الاتجاه الصحيح في خفض التعريفات الجمركية على العالم ويُظهِر رفض ترامب لهذا العرض أن مطالبه غير شريفة بشكل واضح.

كما أفادت التقارير أن ترامب على استعداد للبدء في فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على الواردات الصينية بقيمة 200 مليار دولار ، بمجرد انتهاء جلسة الاستماع العامة هذا الأسبوع. وسيبدأ رد الصين بفرض ما قيمته 60 مليار دولار أمريكي على الواردات الأمريكية في الوقت نفسه تقريبًا ، بعد ذلك بقليل . وما أدهش الأسواق كان تعليق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لم يحن الوقت للتفاوض مع الصين بعد. وقد قال مرة أخرى أن الصين تخفض قيمة عملتها. ومع ذلك ، ووفقًا لحساب وكالة بلمبرج الإخبارية، كان تثبيت البنك المركزي الصيني للعملة الصينية أقوى بنسبة 0.1% من متوسط ​​التوقعات لمدة 17 يومًا على التوالي. ولكن لا يحتاج ترامب أبدا إلى حقائق لدعم كلماته كما يعتقد مؤيدوه كالعادة. وعموما ، فإن هذا التطور ليس مفاجئًا بالنسبة لنا. والحقيقة أن إن ما يسمى باستئناف محادثات التجارة بين اثنين من المسؤولين على مستوى منخفض ، والذي نسينا اسميهما ولا نهتم بمعرفة اسميهما مرة اخرى، لم يؤخذ على محمل الجد من قبل أحد. . وستتم معرفة التدابير والتدابير المضادة المعلنة بشكل تدريجي، وذلك حتى شهر نوفمبر. وحينها سنرى ما ما هو متوقع بعد ذلك.

بالإضافة إلى ذلك ، هدد ترامب بالخروج من منظمة التجارة العالمية ولعب دور الضحية مرة أخرى ، وشكا المنظمة من أنها غير عادلة للولايات المتحدة الأمريكية. ورد روبرتو أزيفيدو المدير العام لمنظمة التجارة العالمية وقال إن المنظمة تعمل مع الأعضاء لمعالجة بعض الشكاوى الشائعة. لكن حذر أزيفيدو من أن “الولايات المتحدة تمثل حوالي 11% من التجارة العالمية. لذا فإن ترك المنظمة سيكون ضربة للمنظمة. ولكنه سيكون ضربة قوية للولايات المتحدة الأمريكية أيضا “. وأضاف أزيفيدو أنه سيترك الشركات الأمريكية في موقف خطير من التعرض للتمييز تجاريا و” هذا هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث للاقتصاد له اتصالات عالمية مثل الاقتصاد الامريكي”.

المصدر : https://www.forexblog.ae