قضية الديون ...!!

فى حديث الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام مؤتمر الشباب فى جامعة القاهرة وجه حديثه إلى الحكومة ومؤسسات الدولة الاقتصادية بضرورة التوقف عن التوسع فى سياسة القروض حتى لا تصل الديون إلى مناطق المخاطر على مستقبل الأجيال المقبلة.. وأشار الرئيس إلى أن حجم الدين المحلى اقترب كثيرا من 3٫5 تريليون جنيه بجانب أكثر من 80 مليار دولار هى حجم الدين الخارجى وقد وصلت- خدمة الدين إلى 542 مليار جنيه سنويا وهى أرقام مزعجة وتحتاج إلى وقفة على كل المستويات ابتداء بترشيد الإنفاق الحكومى وانتهاء بوضع خطة متكاملة لمواجهة التوسع فى القروض..!!
مازال السؤال الملح فى مسيرة التنمية فى مصر وهى تقوم على ثلاثة مصادر هى الديون والضرائب ومدخرات المصريين فى البنوك وأموال المصريين العاملين فى الخارج بجانب الموارد التقليدية وفى مقدمتها قناة السويس, أين رجال الأعمال المصريون وكلنا يعلم أن أرصدتهم فى الخارج كبيرة ولماذا انسحبوا من مسيرة التنمية فى مصر إن كل النشاط الخاص فى مصر يقوم على العقارات سواء كانت تجارة فى الأراضي أو الشقق وتراجعت تماما مسيرة الصناعة المصرية وواجهت السياحة ظروفا صعبة والمطلوب أن يعيد المصريون أموالهم إلى بلدهم لأنها أولى بهم وهم أولى بها.. لقد تحملت الطبقات الفقيرة أعباء المرحلة وظروفها بكل الصبر والعطاء سواء فى مشروع قناة السويس أو فى ارتفاع الأسعار أو فى الزيادات التى فرضتها الحكومة فى صورة أسعار أو رسوم أو ضرائب وكان ينبغى أن يشارك رجال الأعمال فى دفع مسيرة الاقتصاد المصري والخروج به من محنته وأزماته.. هناك مليارات من الدولارات يستثمرها فى الخارج رجال الأعمال المصريون رغم أن مصر وشعبها أولى بها..!!
الخلاصة عندى أن الرئيس السيسى حين توقف عند قضية الديون ومخاطرها على مستقبل الأجيال المقبلة وضرورة أن تكون هناك وقفة معها خاصة أن لنا تاريخا طويلا معها كان يحذر من سياسة التمادى فى القروض لأن لها مخاطر كبيرة.. الديون تنقذ الأوطان والهروب من الأزمات ولكنها لا تبنى أوطانا ويجب أن نستخدمها فى حدود المطلوب فقط حتى لا تتحول إلى عبء دائم على أجيال لم تولد بعد.. نحن أمام ثلاثية لابد أن نبحث لها عن حل وهى قضية الديون وزيادة الإنتاج والزيادة السكانية.!!