إشادة مثيرة للقلق ..!!

إشادة صندوق النقد الدولى فى تقرير المراجعة الصادر منه بشأن الاقتصاد المصرى الاسبوع الماضى ، و تأكيده على توصياته - سابقة التجهيز - فى إبقاء سعر الفائدة مرتفعاً فى مصر الفترة القادمة، وذلك بالرغم من الركود التضخمى و ملحقاته من بطالة و إنخفاض مستوى المعيشة الذى اصاب عرض البلاد وطولها ، لهو امر يثير بحق الشك والريبة فى نوايا هذا الصندوق.

وكنا قد أوضحنا سلفاً أن التضخم فى مصر ناشيء عن إرتفاع التكلفة cost driven منذ التعويم ، وليس عن الانتعاش الاقتصادى و زيادة الطلب Demand driven ( وهذا هو التضخم الوحيد الذى يحتاج عندها الى رفع سعر الفائدة لتهدئته ).

ونكرر : الأثر السلبى لرفع سعر الفائدة على كل من الدين العام و عجز الموازنة المتفاقمين اصلاً بشكل مرعب ، وعلى جذب الاستثمارات الخاصة المصرية قبل الاجنبية ، يفوق وبشدة ، الاثر الايجابى الخاص بكبح التضخم ، إن وجد أصلاً.!!

نحن نختلف كالعادة مع توصيات الصندوق و دعوته لسياسة انكماشية ، فى نفس الوقت الذى تعمل فيه الحكومة على إتباع سياسة توسعية تهدف إلى تحفيز و جذب الاستثمار ، والتشغيل ، والانتاج ، والتصدير !!!!
انها إشادة مثيرة للقلق .... ولسوف تدركوا ذلك ولو بعد حين ...!!