شركات الاشمغة واستغلال نقص الوعي لدى بعض افراد المجتمع

آسفني جدا لما نزلت السوق اليوم بالصدفة
فوجدت مبادرة وبئست المبادرة من احدى شركات الاشمغة التي تهدف لترويج منتجاتها راكبة الموجة ومستغلة نقص الوعي حيث تطلب من المشاركين التصوير ومن ثم نشر الصور لشركات دعاية زاعمة انها تتوسط بين المشارك وبين الشركات الدعائية متغاضية عن ما يسمى بالخصوصية الشخصية والحقوق المحفوظة لكل انسان ومعرضة هذه الخصوصية للانتهاك بطلبها نشر تلك الصور عبر الحسابات الاجتماعية كي يتم ضم اصحابها الى المسابقة!
وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر ؟