أفعال وأقوال تعدل أجر الحج والعمرة بإذن الله الكبير المتعال

*أفعال وأقوال تعدل أجر الحج والعمرة بإذن الله الكبير المتعال*

1- *نيَّة الحج والعُمرة والزيارة نيَّة خالصة صادقة لله تعالى* فالمسلم عندما ينوي الحجَّ بنيَّة صادقة خالصة، ولم يذهبْ لعُذْرٍ، ويتحسر على عدم تمكنه من السفر للحرمين الشريفين؛ فإنَّ الله تعالى يكتب له أجْرَ الحَج والزيارة.
ففي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما رجَعَ من غزوة تبوك ودنا من المدينة، قال: *«إنَّ بالمدينة لرجالاً ما سِرْتُم مَسِيرًا، ولا قطعْتُم وادِيًا إلاَّ كانوا معكم؛ حَبَسَهُم المَرَضُ»*، وفي رواية: *«حَبَسَهم العُذْر»ُ*، وفي رواية: *«إلاَّ شَرَكُوكم في الأجْرِ»*.

2- *من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة:*
فعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" *«من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة، ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة نافلة»* رواه الإمام أحمد وأبو داود والبيهقي والطبراني.
وروى أبو داود من حديث أبي أُمامة أيضًا أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال: *«مَن خرَجَ من بيته مُتطهِّرًا إلى صلاة مكتوبة، فأجْره كأجر الحاج الْمُحْرِم، ومَن خرَجَ إلى تسبيح الضحى لا يُنْصِبه إلاَّ إيَّاه، فأجْرُه كأجْرِ المعتمِر، وصلاةٌ على أَثَر صلاة لا لَغْو بينهما كتابٌ في عِلِّيين»*.

3- *من صلى الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة:*
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *«من صلى الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تامة تامة تامة»* رواه الترمذي وقال : حسن صحيح.
وأخرج الطبراني في معجمه الأوسط بسندٍ حسن عن ابن عمر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا صلى الفجر لم يقمْ من مَجلسه؛ حتى تمكنه الصلاة، وقال: *«مَن صلى الصبحَ ثُمَّ جلَسَ في مَجلسه حتى تمكنه الصلاة، كان بمنزلة عُمرة وحَجة مُتقبَّلتين»*.

4- *من سبَّح وكبَّر وحمد الله دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة أدرك أجر مَن حجَّ واعتمر وتصدق:*
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جَاءَ الفُقَرَاءُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالُوا: ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ مِنَ الأَمْوَالِ بِالدَّرَجَاتِ العُلاَ، وَالنَّعِيمِ المُقِيمِ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي، وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ، وَلَهُمْ فَضْلٌ مِنْ أَمْوَالٍ يَحُجُّونَ بِهَا، وَيَعْتَمِرُونَ، وَيُجَاهِدُونَ، وَيَتَصَدَّقُونَ، قَالَ: *«أَلاَ أُحَدِّثُكُمْ بأمر إِنْ أَخَذْتُمْ به أَدْرَكْتُمْ مَنْ سَبَقَكُمْ وَلَمْ يُدْرِكْكُمْ أَحَدٌ بَعْدَكُمْ، وَكُنْتُمْ خَيْرَ مَنْ أَنْتُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِ إِلَّا مَنْ عَمِلَ مِثْلَهُ تُسَبِّحُونَ وَتَحْمَدُونَ وَتُكَبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ»*، فَاخْتَلَفْنَا بَيْنَنَا، فَقَالَ بَعْضُنَا: نُسَبِّحُ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَنَحْمَدُ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَنُكَبِّرُ أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ، فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ، فَقَالَ: تَقُولُ: *«سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالحَمْدُ لِلَّهِ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، حَتَّى يَكُونَ مِنْهُنَّ كُلِّهِنَّ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ»*. أخرجه البخاري ومسلم.
وفي رواية لمسلم أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *«من سبَّح في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين، وحمد الله ثلاثا وثلاثين، وكبّر الله ثلاثا وثلاثين؛ فتلك تسعة وتسعون، ثم قال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ؛ غُفِرت له خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر»*.
فيا له من أجر فائق، لن يأخذ منك أكثر من ثلاث دقائق !!

5- *من غدا إلى المسجد لتعلُّم الخير أو تعليمه:*
فعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *«من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرا أو يعلمه كان له كأجر حاج تامّاً حَجًّتُه»* رواه الطبراني.

6- *برُّ الوالدين:*
فقد أخرَجَ أبو يَعْلى بسند جيِّدٍ أنَّ رجلاً جاء إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وقال: إنِّي أشتهي الجهادَ ولا أقدر عليه، قال: *«هل بَقِي مِن والديك أحدٌ؟»*، قال: أُمِّي، قال: *«فأَبْلِ اللهَ في برِّها، فإذا فعلتَ فأنتَ حاجٌّ ومُعْتَمِر ومُجاهد»*.
وروى الطبراني في معجمه الأوسط والبيهقي في شعب الإيمان من حديث أنس رضي الله عنه بلفظٍ آخر: أنَّه أتَى رجلٌ إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: إني أشتهي الجهاد، وإني لا أقدر عليه، فقال له الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم : «هل بَقِي أحدٌ من والديك؟))، قال: أُمِّي، فقال له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : *«فاتَّقِ الله فيها، فإنْ فعلتَ فأنت حاجٌّ ومُعتمِر ومُجاهد»*.

7- *عمْرَة فِي رَمَضَان تعدل حجَّة:*
فَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلم: *«إِن عمْرَة فِي رَمَضَان تعدل حجَّة»* وفي رواية *«تقضي حجَّةً أو حجَّةً معي»* متفق عليه.

8- *من جهَّز حاجاً فله مثلُ أجره:*
فعن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *«من جهز غازيا أو جهز حاجا أو خلفه في أهله أو فطر صائما كان له مثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيء»* رواه النسائي وابن خزيمة في صحيحه .

9- وهذه هديةٌ لأهل المدينة المنورة وزوَّراها نختم بها:
*من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له كأجر عمرة:*
فعن سهل بن حنيف رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *«من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له كأجر عمرة»* رواه الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه واللفظ له والحاكم وقال: صحيح الإسناد.

*نسأل الله أن يوفقنا للخير ويعيننا عليه .. اللهم آتنا أفضل ما تؤتي عبادك الصالحين.*