تحذيرات ليس لها وجه من الصحه 🚿🔌

احبابي الكرام كثرة رسائل التحذير من الحر القادم وكأننا جايين من روسيا هذا جونا كل عام صباغ اللون بعده طباخ التمر ولو ماجا الحر ماترزقنا الله وصلح تمر المزارع الجانب الاسوء كرهتوا شبابنا بالجلوس بالبلد ورسمتم صورة العذاب لمن بقي نعرف هذا الجو منذ ولدنا وكبرنا قاومه الاجداد برش الماء علي الارض والاباء ببيوت الطين وجاء بعده الصحراوى وأخيرا التكييف اتفق مع التحذير بعدم وضع الاشياء بالسيارات لكن موجة الرعب والتحذير جعلت الناس يصابون بالهلع من شي هو الطبيعي اجعلو رسائلكم ايجابيه ومقاومة الحر لها وسائل عده لم يبقي لدى الشاب اي احساس بالتحمل بسببكم قبل زمن قصير عيالنا يبيعون جح وعنب بنفس هالجو لكن كانو محصنين بالتحمل من آبائهم ومجتمعهم رفقا بنا ياقوم الامر اسهل من تحذيركم.