البيز//منقوله

"هات البيز رد البيز اثر البيز خرقه"

كانت امي رحمها الله (و جمعها بوالدي و احبابهم في جنات الفردوس الاعلى) تحكي لي عندما كنت صغيرة قصص (سباحين) كثيرة ذات عبره و عظة في مدلولها، و من تلك القصص قصة ما زالت عالقة بذاكرتي.
و هذه القصة هي قصة رجل وعد اي شخص يقوم بعمل خاص به بجائزة هي "البيز"
و كان هناك رجل غريب قد مر بهذه القريه و لم يكن يعرف ما هو "البيز " حيث لم يكن من اهل المنطقة و بالتالي لم يكن يعرف ماهية "البيز"
و كانت "الجائزة" بحد ذاتها حافزا له ليعمل جهده لينجز العمل فيفوز بها، و بعد ان أتم العمل تمَّ إعطاؤهُ الجائزة و هي "البيز" و عندما نظر اليهِ وجد ان "البيز" ما هو الا عبارة عن :
قصاصات من القماش جمعت بشكل جميل على شكل مستطيل و محشوة بقماش اخر و قد خيطت بعنايه و زخرفت اطرافها بقطع صغيرة من القماش الأبيض الذي لف بعناية على شكل مثلثات كزخارف لهذه القطعه

(( لمن لا يعرف البيز :
البيز يستخدم عند اهل نجد كممسكة للأواني الساخنة ليحمي اليد من الحرارة.
و "البيز" معناه في اللغه العربية كما جاء في معجم المعاني هو:
"بازَ عنه يَبيزُ بَيْزاً وبُيُوزاً : اي انه حادَ عنه"
و قد يكون تسميته بهذا الاسم عند اهل نجد بالبيز لانه يعتبر حائل بين اليد و الوعاء الساخن))

نعود لقصتنا، المهم انه اكتشف ان "البيز" الذي يتحدثون عنه و الذي كان يحلم بالحصول عليه ما هو بقطعة من الذهب او اي شيء ثمين آخر و إنما هو بالنهاية مجرد قطعة قماش.

فقال مثله المشهور:
"هات البيز رد البيز اثر البيز خرقه".

اليوم تبادر الى ذهني هذا المثل و تلك القصة عندما كانت احدى زميلاتي تقول انهم أتموا جزءاً من عملهم و لكنهم بانتظار قدوم الخبير الأجنبي و اجتماعهم به ليستفيدوا من مرئياته و القرارات التي ستعقب ذلك و التي ستؤثر على هذا العمل.
فقلت لها اخاف يا عزيزتي ان مرئيات الخبير الأجنبي الذي تنتظرون قدومه هو مثل
"هات البيز رد البيز اثر البيز خرقه"
فابتسمت و قالت: أخشى ذالك
فكم من خبير اجنبي سمعت عنه او التقيته و كانت المفاجاة لي
انه كمثل "البيز".

في الحقيقة ان هذا المثل ينطبق أيضاً على حالات كثيره في حياتنا اليومية فتوقعاتنا المثالية احيانا تجاه بعض الأمور ما هي في الواقع الذي نحياه،
الا كمثل "البيز".

فخريج الجامعة الذي يتوقع انه سيستفيد من معلوماته ليصلح هذا الكون يتفاجأ بوظيفة رتيبة في بيئة بيروقراطية،و ما توقعه فيما سبق
الا كمثل "البيز".

ومن يعمل في وظيفة ما يتوقع ان ادارته ستسعده ان اجتهد بتقدير معنوي او مادي او غيره و لا يجد اي شيء من ذلك و إنما يجد التهميش ل منجزاته و ان من يتم تقديره هو صاحب الصوت العالي، و ما توقعه عن التقدير الذي سيحصل عليه ما هو
الا كمثل "البيز"،
او
من يستمع لحديث بعض المثقفين والمليء بالافكار الحديثه و المثالية و و و .... و يتوقع ان تكون ممارساتهم في واقعهم تماثل ما يصرحون به و لكنه يكتشف ااشخاصا" أنانيين بيروقراطيين
لا يَرَوْن الا أنفسهم، و ما توقعه عن هذا المثقف ما هو
الا كمثل "البيز"
او
من يعيش في مجتمع ما (و خاصة لدينا نحن العرب) و يعتقد ان المجتمع الاخر (المجتمع الغربي) و الذي يحلم بالعيش فيه
هو مجتمع مثالي يتمثل بالاخلاق الفاضله و الحياة المثاليه
و لكن يكتشف فيما بعد انه ما هو الا مجتمع كباقي المجتمعات
الإنسانيه مليء بالمشاكل مثله مثل غيره و ما توقعه عن هذا المجتمع ما هو
الا كمثل "البيز".

البيز قطعة جميلة مفيده في حالات معينه و لكنها عديمة الفايدة لحالات اخرى
ادعوا الله العلي القدير ان يبشرنا و اياكم بما يسرنا و ينفعنا و ينفع منا اهلنا و وطننا.

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!