المقصود بصناديق الاستثمار

ما المقصود بصناديق الاستثمار وما أنواعها وما المقصود بالصناديق العقارية والمجالات التى تستثمر فيها وإيجابيات وسلبيات صناديق الاستثمار.

أولا صناديق الاستثمار:

تمثل صناديق الاستثمار وعاءً استثماريًا لتجميع مدخرات الأفراد واستثمارها في الأوراق المالية من خلال جهة ذات خبرة في إدارة محفظة الأوراق المالية وهذا ما لا يستطيع الأفراد تحقيقه، فهي أحد الأسباب الحديثة في إدارة الأموال، وذلك وفقا لرغبات المستثمرين واحتياجاتهم الخدمية ودرجة تقبلهم للمخاطر لتحقيق المزايا التي لا يمكن تحقيقها منفردين مما يعود بالفائدة على المصرف أو على الشركة التي تؤسس صناديق الاستثمار وعلى المدخرين وعلى الاقتصاد الوطني ككل.

وهي وسيلة لتمويل عمليات الاقتصاد الوطني عن طريق ربط المدخرات الوطنية بأسواق المال بما يحقق حماية للمستثمرين فهي وجدت خصيصا لخدمة فئة معينة من المستثمرين وبخاصة صغار المدخرين بإيجاد وسيلة لتنويع استثماراتهم بصورة لا تتاح إلا بوجود محفظة مالية كبيرة .

ثانيا صناديق استثمار حسب المكونات و أنواعها هي :

- صناديق الأسهم العادية :
تتكون من الأسهم وتعد صناديق متوسطة وطويلة الأجل وتحقق معدل عائد ونمو في رأس المال على المدى الطويل وفق مكونات محفظة الأسهم المملوكة للصندوق.

- صناديق سوق النقد:
هي الصناديق التى تحتوى على الأوراق المالية القصيرة الأجل التى تقل فترة استحقاقها عن سنة مثل أذونات الخزانة وشهادات الإيداع والكمبيالات المصرفية.

- صناديق السندات :
يتم الاستثمار في تلك الصناديق السندات فقط بهدف الحد من مخاطر الصندوق مع تحقيق عائد ثابت محدد مسبقا وفق شروط السندات المستثمرة بالصندوق.

- الصناديق المتخصصة:
عبارة عن صناديق تستثمر أموالها في قطاع معين من القطاعات الاقتصادية مثل قطاعات الكيماويات أو التكنولوجيا أو البنوك والعقارات وغيرها من القطاعات.

وبالنسبة للصناديق العقارية :
هي صناديق استثمارية عقارية متاحة للجمهور، يتم تداول وحداتها في السوق المالية وتهدف إلى تسهيل الاستثمار في قطاع العقارات المطورة والجاهزة للاستخدام التي تدر دخلاً دورياً وتأجيرياً.

تتميز الصناديق العقارية الاستثمارية المتداولة بانخفاض تكلفة الاستثمار فيها مقارنة بصناديق الاستثمار العقارية الأخرى والتزامها بتوزيع 90% من صافي أرباحها دورياً (سنوياً) كحد أدنى، كما يمكن لهذه الصناديق الاستثمار محلياً وإقليمياً وعالمياً بشرط ألا يزيد إجمالي قيمة أصول الصندوق من العقارات خارج الدولة عن 25% وذلك وفقاً لسياسات واضحة ومحددة من قبل هيئة السوق المالية.

فصندوق الاستثمار هو صندوق يقوم بشراء العقارات والرهانات العقارية، حيث تقدم صناديق الاستثمار العقاري لأفراد المستثمرين الفرصة للاستثمار في العقارات بدون الاضطرار إلى امتلاك الممتلكات الفردية.

وتنص اللائحة التنفيذية للصناديق العقارية، على أن دورها لا يقتصر على تمويل الوحدات التجارية والإدارية والسكنية فقط، بل يمتد إلى تمويل المصانع والإنشاءات وتمويل أى عقار يدر عائداً، ما يوفر السيولة اللازمة لإنشاء المصانع دون تحميل أعباء الاستثمار العقارى على المستثمر الصناعى.

ثالثا مميزات صناديق الاستثمار:
1- .يمكن تنويع صناديق الاستثمار من حيث أهدافها من إتاحة الفرصة أمام قطاع عريض من المستثمرين للاستثمار في هذه الصناديق حسب أهداف كل منهم الاستثمارية.

2- تمكن صناديق الاستثمار من تخفيض حجم المخاطر التي يتعرض لها المستثمر من خلال ما تقوم به من تنويع في محفظة الأوراق المالية.

3- توفر صناديق الاستثمار السيولة للمستثمر حيث يمكنه استرداد قيمة الوثائق التي اشتراها من هذه الصناديق في الوقت الذي يراه او عند نهاية اجل الصندوق.

4- تحقق صناديق الاستثمار المرونة للمستثمر حيث يمكنه في حال تغير أهدافه الاستثمارية أن يحول استثماراته من صندوق لآخر .

5- أن صناديق الاستثمار تعتبر قاعدة كبيرة يتجمع فيها عدد كبير من المستثمرين و بالتالي يمكن الاستفادة من خبراتهم.

رابعا عيوب صناديق الاستثمار:
1- لا يوجد تداول لحظيّ لصناديق الاستثمار: أيّ لا يستطيع المُستثمر مُتابعة التداول في هذه الصناديق في كلّ لحظة؛ بسبب إقفال سوق التداول في نهاية يوم العمل، ممّا يُؤدّي إلى صعوبة الاستفادة من التغيّرات غير المُتوقّعة في السوق الماليّ.

2- الخضوع للضريبة: أيّ أنّ صناديق الاستثمار التي تُوزّع أرباحها مرّةً في السنّة الواحدة تخضع أيضاً لقيمة الضريبة المُترتِّبة عليها، حتى إن لم يحصل المُستثمر على أيّة أرباح خلال السّنة، ولكن يجب عليه دفع قيمة الضّريبة بعد تحصيل قيمة أرباح رأس المال.

3- المُشاركة مع المجموعة: بمعنى إذا كان المُستثمر مُلتزماً في المُعاملات الاستثماريّة لن يُؤدّي ذلك إلى حدوث أيّ قلق في حال حدثت تقلُّبات في السوق الماليّ، ولكن في حالة الصّناديق الاستثماريّة المُشتركة بين أكثر من مُستثمر تظهر احتماليّة تراجع أو تقصير أحد المُستثمرين، ممّا يُؤدّي إلى نتائج سلبيّة تُؤثّر على أداء الصندوق وكافّة المُستثمرين وليس على مُستثمر واحد فقط.

4- التّكاليف: أيّ أنّ صناديق الاستثمار عموماً تعتمد على وجود تكاليف في كافّة الحالات المُؤثّرة عليها، وغالباً تُؤدّي هذه التكاليف إلى تخفيض نسبة العوائد الماليّة الخاصّة في المُستثمر؛ لذلك يجب الحدّ من نفقات الصناديق الاستثماريّة خلال السنة، أو تلك المُتوقّعة في الفترة الزمنيّة القادمة.

خامسا تعريف سعر الفائدة:
هو العائد المحقق للأفراد المستثمرين فى الصناديق ويختلف العائد المحقق من صندوق لآخر حسب النشاط وحجم المخاطر.

سادسا معنى الاكتتاب بصناديق الاستثمار

هوفتح المجال للجمهور لشراء وثائق بالصندوق ويقوم بعد ذلك بإعادة كامل المبلغ إلى المكتتبين مع توزيع عائد عليهم حسب المدة المتفق عليها.

ويتم طرح أسهم الصندوق في البورصة للاكتتاب العام للأفراد بتسجيل طلبات الشراء ثم يقوموا بإيداع الأموال في البنك الذي يدير الطرح.

تعريف الاكتتاب بصفة عامة
هو شراء معظم الأسهم الخاصة في منشأة ما بعد تأسيسها من قِبَل مجموعة من الأفراد، كما يشمل الحصول على الأوراق الماليّة الأخرى للمنشأة، مثل السندات.

يعرف الاكتتاب بأنه طرح الشركة أو المؤسسة أسهمها إلى الجمهور بهدف السعي إلى زيادة رأس مالها.