قولوا ماشاء الله ///قصه

تعرفون أحمد الحواشي اللي يختم في كل3 ايام من رمضان أخو الدكتورة قذلة القحطاني مديرة مكتب الدعوة والإرشاد بالسلي هذي قصة أمهم اللي أنجبت كلهم دعاة وصالحين لانزكي على الله من أحد نسأل الله لهم الثبات
👆👆👆توفيق واي توفيق واصطفاء من الله هنيئا لها
والله ياغالياتي ..حضرت البارحة لقاء تكريم د قذلة لمنسوبات دور والدتها في مناطق المملكة
لاأعلم هل أعجب من صلاح الأم أم من بر الأبناء!!!
بحق بكت وأبكت الحضور💔
طبعا شيء يثلج الصدر ويجري المقل أن تجدين أبناء يقدمون مثل هذا البر العظيم
فكرة مشروع أن يضعون حلق تحفيظ في جميع المناطق والآن يدرسون خطة يضعون في جميع الدول الإسلاميه
ع نية والدهم ووالدتهم
المهم ..افتتحوا المشروع ومدة ميلاده ست سنوات وتعجبوا ان الحافظات كانوا حتى من دول الخليج وتجاوزا الى امريكا وغيرها
وضعوا حلقات هاتفيه
ع مدار 24 ساعة
فبدأت تحدثنا عن مناقب والدتها ..وصفاتها وصلاحها نحسبها كذلك
لنفكر بعمق ماهي السيرة المطبوعة التي سنخلدها لابنائنا مابعد موتنا
لو متنا أنا وأنتي ماذا سيقول ابني وابنك كانت أمي رحمها الله ......؟
من مناقب والدتهم ...

عرفت بكثرة ذكرها لله وخاصة التسبيح ..

تقول اذا فقدنا أمي في المنزل نبحث عن همس تسبيحها ونقترب من الصوت حتى نجدها
كانت مولعة بحب القران ..
وطلبت من الشيخ يسجل صوته بسورة البقرة حتى تحفظها
واعطاها وماهي الا اشهر واتمتها واخبرته وقال لها مداعب معقوله ختمتيها !!!

اذن سأختبرك فيها ..

قالت هيا اختبرني يقول فسردتها علي كما الفاتحة...!
وقالت لها مافضل ال عمران فأخبرها انها غمامتان تظللان صاحبهما يوم القيامه فبدأت فيها

كانت امهم تحب العفه والحشمة من فتوتها قبل يعرفون وجوب الحجاب
تقول كانت غطوتها سميييكه وتستقي من البئر وتعض ع الغطوة لأجل الهواء لايعبث بالغطاء حتى تآكل مكان فمها
وكان بنات جيلها يضحكون بها ..
كانت تتعبد لله بقرارها في المنزل
لها 9 ابناء
اكبرهم الشيخ أحمد واصغرهم الشيخ سعيد قاضي في المحكمه الكبرى وامام جامع الملك فهد
تقول عكفت امي ع تربيتنا والاهتمام بنا

من عجائب أمرها تمر عليهم ليلا تحصنهم حتى ان الشيخ احمد اكبرهم قد ظهرت لحيته واصبح في ريعان شبابه ولازالت تحصنه
تدور عليهم في الفرش وهم نائمين وتعوذهم بالكرسي والمعوذات واعيذكم بكلمات الله ....وتنفث عليهم ..
تقول د قذله
كان بحثي في الدكتوراة دسسسم وصعب
عن مكائد الشيطان..

تقول سبحان الله كم حاربتني الشياطين عليه
تقول حتى عيالي يتخاصمون ويقلقوني وقت البحث
تقول انزل الكتابه وامسكهم واحصنهم واعوذهم بالمعوذات ويهدأون هدووووء عجيب
تقول في ليله من الليالي صعب علي البحث واغلقت علي الأمور فاتصلت ع أمي وشكيت عليها وكنت التمس بركة دعائها
تقول دعت لي ذيك الليله ففرج عني فأنجزت اربعة فصول كاملة
تقول كانت أمي مجابة الدعوة وذلك ولانزكيها بكثرة ذكرها لله
تقول ..
كانت امي مولعة بحب القران وتفسيره
كانت تتصل علي حتى اخر الليل اذا اشكل عليها تفسير ايه
وتتصل ع الشيخ احمد ويفسر لها
تقول اذا رحنا لناس خلاص حدي امي ساعه وتضيق نفسها
تبغى ترجع البيت وتكمل وردها وتسبيحها وتأنس بالله لوحدها
تقول حينما اصابها مرض الموت ودخلت غيبوبه
تقول جيت ع المطار وقلبي فيه مثل النار خفت ع امي لايكشفونها في العنايه كعادتهم
تقول واصعد بعد ساعات كانها شهور لأني اعرف حرص امي ع الستر ولو امي شعرت انهم كشفوها بتنهار من داخلها
وتصل الى ابها وتجري ع المستشفى وتدخل ع أمها
تقول بعد مارأيت امي علمت ان الله لايضيع عبده وبقدر حرصك ع الستر في صحتك يسترك الله في عجزك
تقول رأيت مايظهر الا وجهها كفلقة القمر ..وكامل جسدها مستر ببطانيتين
تقول من عجائب القران ..اجتمعنا التسعة الاشقاء عندها وهي في غيبوبة
وبدأ الشيخ احمد يقرأ عليهاويقرأ وبدات الاجهزه تشتغل فعاد الضغط طبيعي والنبض وكل شيء
وفاقت ..ونظرت فينا واحد واحد وكانت تطيل النظر في الواحد بقدر حبها له


تقول وقرأ البقره فقالت زدني
فزادها
وكل ماصمت قالت زدني وزاد
ثم قال ياأمي هل اشيل الذهب عنك اللي في يدك
قالت انزعه ماعاد لي به حاجة
وداعبها فضحت وقالت خليتني اضحك في موطن لايبتسم فيه تقصد انها مقبله ع الله والدار الاخره
تقول فهمس في اذنها امي قولي لااله الا الله
فقالت بصوت مسموع بل أشهد ان لااله الا الله وان محمد رسول الله
وكررتها كثيرا ثم رجعت في غيبوبتها
ثم رحلت الى جوار ربها في اليوم التالي ..
تاركة ورائها بصمة وذرية شاهدة لها عند رب كريم الى قيام الساعة
تقول ماحجت ولا اعتمرت الا مره وحده في حياتها
وكانوا ابنائها التسعه معاها
تقول مستحيل تتركهم عند احد
وف الحج طلبته زوجها يشتري سيارة كبيرة عشان تاخذهم كلهم
وكان اصغر عيالها يرضع
فكانت تذهب للمناسك وترجع عليهم عشان ترضعه وتطمن عليهم
هنيئا لها هذا الفضل
سبحان الله ايضا تقول فترة الحداد مااشكل عليها انها اربعة اشهر ماتخرج
لانها ف بيتها ع طول
والزواجات تقول والله ماحضرت ختى زواج عيالها
الا واحد من عيالها بعد اصرار الدكتورة
تقول فيه امرأة رأت لها رؤيا تقول ماتعرفها ابدا

تقول هذي المراة انها رأت امرأة ف الميقات تحمل المصاحف فسألت عنها قالوا هذي شاهرة بنت بن صالح
اللي هي ام الدكتورة
وهي ماتعرفها
وسألت عنها وعرفتها فيما بعد
سبحان الله ايضا تقول كانت من اصدق الناس ولم نعهد عليها الكذب ابدا حتى ف مشاعرها
وكانت من اشد الناس تعظيما للسنة
تقول والله اني من يوم ولدت الى ان تزوجت مامدت يدها علي 💔
تقول ايضا كانت من أهل البلا
جتها امراض عدة ومنها مرض اقعدها سنتين ف الفراش
والدكتوة هي من تقوم ع رعايتها تقول كنت اغيب كثيييييير

وكانت ثانوية عامة
تقول أيقنت اني ماراح أعدي ولا أنجح
لكن بفضل الله ثم دعائها نجحت وكنت الأولى ع الدفعة ع مستوى المملكة💔

طبعا قالت صراحة مدري وش اقول لكل بنت مازالت امها ع قيد الحياة


قالت اش اقول قبلي رجلها لاااا
اقول مسحي خدودك بقدميها
لايمر يوم ماتشوفينها وهو في قدرتك
تقول باب من الجنه مشرع لديكم استغلوه قبل ان يغلق

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!