⚠️⚠️⚠️الى محبي صلاة الفجر فقط ✋👇

رساله الى محبي صلاة الفجر

قال أحدهم :

كنت مابين عام 1996م و 1998م تقريباً، أنتظر لصلاة الفجر في الصف الأول في الحرم المكي وكان على يميني رجل شرطة يمنع إزدياد المصلين خلف الإمام ليكون هناك مكانٌ للعلماء والعدول من الناس وأمام المقام أربعة من الشرطة يأمرون الناس بعدم التوجه إلى الصف الأول..

وفجأةً جاء رجلٌ مسن له لحيةٌ بيضاء طويلة يرتدي ملابس غير مكوية قد أخرجها من كيس إحرامه يظهر فيها عطفٌ كثيرة فأراد أن يجتاز العسكر عند المقام ليذهب إلى الصف الأول فمنعوه فأخذ شوطاً حول الكعبة وعاد إليهم محاولا الإفلات منهم فمنعوه فأخذ شوطاً آخر حول الكعبة وأنا أراقب إصرار ذلك الرجل المسن وفي هذه اللحظة إستطاع أن يتجاوزهم على حين غفلة ووصل إلينا في الصف الأول والشرطي الذي بجانبي كان يجادل رجلاً خلفه فلم ينتبه لذلك المسن وما إن وصل إلى الصف الأول كبَّرَ يصلي سُنَّةَ الفجر، فاستشاط الشرطي غيظاً مِنَ المُسِن وظل واقفاً على رأسه حتى أتم ركعتيه.. فنغزه في كتفه أن قُم، فقال الرجل المسن وراك باللهجة القصيمية أي ما بكَ ؟ فقال الشرطي هذا المكان مخصص للعلماء والمشايخ، إرجع إلى الخلف.. فقال الرجل المسن ومالي وللعلماء والمشايخ إن لم يأتوا مبكرين !

وأنا أراقب وأتبسم بهدوء فغضب الشرطي وقبل أن يتصرف تصرفاً غليظاً تدخلت وأمسكتُ بيد الشرطي وأشرتُ إليه أن أدنُ مني فدنى مني فهمست في أذنه أنَّ ذلك الرجل المسن هو العلامة الفقيه محمد بن عثيمين ! فما كان من الشرطي إلا أن إنكبَّ على رأس الشيخ يقبِّلُهُ ويعتذر منه، فرمقني الشيخ بنظرة لم أخبرته فتبسمت للشيخ تبسم إعتذار وأقيمت الصلاة فجاء الشيخ سعودبن إبراهيم الشريم فلما رأى الشيخ في الصف الأول تقدم إليه وطلب منه أن يصلي بالناس فأبى.. فصلى بنا الشيخ الشريم

هذا هو حال علماء الأمة الصادقين في تواضعهم. فرحمك الله شيخنا الجليل وجمعنا بك في دار كرامته.

✋أبشر يا مصلي الفجر✋

👈 صلاة الفجر امتحان
بل أول امتحان يخوضه كلٌّ مِنَّا صباح كل يوم ،
لينجح فيه من وثب من فراشه صافًا قدميه بين المصلين .

👈 إذا دخلت لصلاة الفجر ورأيت قلة المصلين فاعلم أن الله اصطفاك .. من بين عباده ..
هنيئا والله لمن صلى الفجر في جماعة فإنه في ذمة الله حتى يمسي

👈 صلاة الفجر في الظلم
منجاة للقوم من النقم
فكم داوت من عانى من سقم وشرحت صدرا كان به حمم
فقوموا لها بصدق وهمم
وأبشروا بنور في جنة النعم

👞 حذاء فقير بالمسجد فجراً ,
قد يبدو أجمل من تاج ملك نآئم 👑.

👈 هنيئاً لمن حافظ على صلاة الفجر ..
لم تُوقظه مدرسة أو جامعة أو عمل إنما هو حب ملك الملوك أنار قلبه فحرّك جوارحه !

☝أبشر يامصلي الفجر في جماعة :
بحفظ الله ورعايته لك
( من صل الفجر في جماعة فهو في ذمة الله )

☝أبشر يامصلي الفجر :
بارتفاع درجاتك يوم القيامة وحطت خطاياك بسبب المشي إلى المساجد.

☝أبشر يامصلي الفجر في جماعة : بالبشارة لك بالجنة
( من صلى البردين دخل الجنة )


👈إذا كنت تنام متى ما شئت ، وتقوم متى ما شئت دون أي مراعاة للصلاة في وقتها ؟ستبقى في دائرة الأحزان ما دامت الصلاة ليست في دائرة اهتمامك

الصلاة دائما مقرونة بالفلاح


👈 أخي الكريم
أرجوكم رجاءً خاصاً أن ترسلوا رسالة صلاة الفجر إلى جميع الاسماء لديكم حتى تنتشر ويكون لك أجرالدعوة إلى الله وأجرمن عمل بها فالحاجة إليها كبيرة جزاكم الله خير💘🔑💘🔑💘p

كل الردود: 3
1.
23:29:01 2016.10.10 [مكة]
العلماء والقراء من أولياء الله وربي ميسّر أمورهم ومكرمهم في الدنيا والآخرة بإذن الله . أتذكّر قصة مرّت عليّ . قصة من زملائي القدامى رحيمٌ للشيخ محمد أيوب وهو من أرحامه أهل مكة أخو زوجة الشيخ البرماوية ، جاء المدينة ودرس في جامعة التربية بالمدينة وكان يعيش في بيت أخته زوجة محمد أيوب كانت له أمنية في الأحوال المدنية لطالما تعثرت وأحيلت للحفظ في مكة . كان هذا الشخص معجباً بالشيخ ويفتخر به أكثر من ذكره لأبيه ، ويذكر بأنه رافقه في دوائر حكومية ومعارض وغيرها كانت المعاملات والأمور فيها تسير له على أحسن ما يريد ولم تتصعّب عليه معاملة من المعاملات قط ، على معنى كلامه . أعطاه الشيخ رسالةً في ظرف يوصلها لولي العهد آنذاك الملك عبدالله رحمه الله وطلب مني الرفقة إلى الرياض لما وصلنا تلك الديار المحبوبة طلب مني طلباً شوي صعب لكني وافقت وهو أن أوصل الرسالة لولي العهد في قصر اليمامة فقلت خلك معي إلى أن نصل القصر قال معك والبس البشت طبعاً ما عندي بشت وهو ما عنده كان البشت بشت محمد أيوب وصلنا القصر ولبست البشت وهو أول بشت ألبسه فوجدت خلق الله متجمهر على الباب لابسين ابشوت يردونهم العسكر لينتظموا أو لأنهم متأخرين وكان عددهم كبير فأقحمت نفسي فيهم إلى أن وصلت العسكري على الباب فقلت له معي رسالة من المدينة من محمد أيوب فدخلني مباشرة دون تفتيش كدليل مرئي على تعظيم العلماء وأهل القرآن دخلت القصر إلى موضع قال لي موظف بعدما عرف مصدر الرسالة : الاجتماع يكاد أن ينتهي لكن ولي العهد ينزل من ذاك الدرج اليا نزل عارضه وسلم عليه وعطه اللي عندك . صعبة أعترضه ومعه ناس وتهيبت وكنت وقتها في السنوات الأولى من الجامعة فقلت للموظف غيرها طوّل الله عمرك إذا كان فيه طريقة ثانية جزاك الله خيراً . قال أجل فلان الحماد هو الذي يجمع الرسائل والمعاريض التي يأخذها من ولي العهد . فانتظرت الحماد إلى أن جلس على مكتبه وأعطيته الرسالة والحمد لله ربي يسرها . كأن هناك تعليمات تقول للموظف والعسكري قبله أن أي شخص يحمل رسالة من صفوة الناس العلماء والقراء فإننا سنقف احتراما لرسائلهم ومواضيعهم ولن تقف رسالتهم على الأبواب كما يقف عامة الناس وإن كانوا ذوي حسب ونسب . وأتذكر معلومة سمعتها بالمذياع أن الملك سلمان يرعى بنفسه تحفيظ القرآن قبل أربعين عاماً وهو يقوم بهذا الخير حتى في أعوامنا هذه مع ظروف المسلمين المجاورة التي أشغلت الموحدين بعبادة الاهتمام والعمل على تفريج الكربات .
2.
23:54:05 2016.10.10 [مكة]

(تم حذف الرد بواسطة الإدارة)

3.
00:17:01 2016.10.11 [مكة]
العلماء والقراء من أولياء الله وربي ميسّر أمورهم ومكرمهم في الدنيا والآخرة بإذن الله . أتذكّر قصة مرّت عليّ . قصة من زملائي القدامى رحيمٌ للشيخ محمد أيوب وهو من أرحامه أهل مكة أخو زوجة الشيخ البرماوية ، جاء المدينة ودرس في جامعة التربية بالمدينة وكان يعيش في بيت أخته زوجة محمد أيوب كانت له أمنية في الأحوال المدنية لطالما تعثرت وأحيلت للحفظ في مكة . كان هذا الشخص معجباً بالشيخ ويفتخر به أكثر من ذكره لأبيه ، ويذكر بأنه رافقه في دوائر حكومية ومعارض وغيرها كانت المعاملات والأمور فيها تسير له على أحسن ما يريد ولم تتصعّب عليه معاملة من المعاملات قط ، على معنى كلامه . أعطاه الشيخ رسالةً في ظرف يوصلها لولي العهد آنذاك الملك عبدالله رحمه الله وطلب مني الرفقة إلى الرياض لما وصلنا تلك الديار المحبوبة طلب مني طلباً شوي صعب لكني وافقت وهو أن أوصل الرسالة لولي العهد في قصر اليمامة فقلت خلك معي إلى أن نصل القصر قال معك والبس البشت طبعاً ما عندي بشت وهو ما عنده كان البشت بشت محمد أيوب وصلنا القصر ولبست البشت وهو أول بشت ألبسه فوجدت خلق الله متجمهر على الباب لابسين ابشوت يردونهم العسكر لينتظموا أو لأنهم متأخرين وكان عددهم كبير فأقحمت نفسي فيهم إلى أن وصلت العسكري على الباب فقلت له معي رسالة من المدينة من محمد أيوب فدخلني مباشرة دون تفتيش كدليل مرئي على تعظيم العلماء وأهل القرآن دخلت القصر إلى موضع قال لي موظف بعدما عرف مصدر الرسالة : الاجتماع يكاد أن ينتهي لكن ولي العهد ينزل من ذاك الدرج اليا نزل عارضه وسلم عليه وعطه اللي عندك . صعبة أعترضه ومعه ناس وتهيبت وكنت وقتها في السنوات الأولى من الجامعة فقلت للموظف غيرها طوّل الله عمرك إذا كان فيه طريقة ثانية جزاك الله خيراً . قال أجل فلان الحماد هو الذي يجمع الرسائل والمعاريض التي يأخذها من ولي العهد . فانتظرت الحماد إلى أن جلس على مكتبه وأعطيته الرسالة والحمد لله ربي يسرها . كأن هناك تعليمات تقول للموظف والعسكري قبله إن أي شخص يحمل رسالة من صفوة الناس العلماء والقراء فإننا سنقف احتراما لرسائلهم ومواضيعهم ولن تقف رسالتهم على الأبواب كما يقف عامة الناس وإن كانوا ذوي حسب ونسب . وأتذكر معلومة سمعتها بالمذياع أن الملك سلمان يرعى بنفسه تحفيظ القرآن قبل أربعين عاماً وهو يقوم بهذا الخير حتى في أعوامنا هذه مع ظروف المسلمين المجاورة التي أشغلت الموحدين بعبادة الاهتمام والعمل على تفريج الكربات .
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!