وفاة التاريخ الهجري

وفاة التاريخ الهجري ..!
لم تكن وفاة " التاريخ الهجري العظيم "
مفاجأه على الجميع بل كان أمرا متوقعا بسبب اننا جميعا أهملنا رعايته والاهتمام به ، بل وفضلنا تاريخ الرومان عليه حتى سقط من بيننا وهو يلفظ انفاسه الاخيره ..!
ذلك التاريخ العظيم .. كان يحمل عنوان خاتم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه - وكان يحمل وفاء وهيبه عمر بن الخطاب رضي الله عنه - وكان يحمل مجدا لامه الاسلام على مدار 1437 عام .
واليوم اغتالته أيادي التطور والتنميه بكل برود .. وتلاشت معه ذكرى ايام دخول رمضان وليله القدر وعيد الفطر والحج والوقوف بعرفه وعيد الاضحى وعاشورا وأيام البيض من كل شهر .. كل ذلك تلاشى حتى تحتل ذكريات الرومان قصرا على عقولنا كعرب ونلتزم بحفظها حتى نكون في أعين الناس متطورون ..!
عذرا .. ووداعا أيها التاريخ الهجري العظيم فلقد تفلت كثيرا من العرب من دينه وعاداته وتقاليده واليوم وبسبب التطور نتفلت من المجد والتاريخ الإسلامي العظيم ..!
ختاما اقول ..
التطور الإيجابي امر محمود بعيدا عن المساس بالثوابت في الدين والحضاره ، لان ذلك يورث جيلا فكره غربي ، واصله عربي ويبقى ذلك الجيل إن وجد منهم مشفق .. في مناشده لإثبات مجده الذي قتلناه نحن بدلا من توريثه لهم .
لسنا ضد التطور ولا ضد ولاة الامر ولكن لو ترك ذلك المجد محافظا عليه ، أفضل من قتله والمشي على جنازته ..!
م
ن
ق
و
ل؟......

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!