اقرأها بتأنٍ رائعه جداً👇👇👇🌸

( الصبر على أقدار الله
) اقرأها بتأنٍ


1 من توفيق لله للعبد أن يرزقه البصيرة في قلبه فيرى أن أقدار الله كلها خيرٌ له .ويُوقن أن الله أرحم به من أمه وأبيه ..!!

2
كتب الله على نفسه أنه أرحم الراحمين ويلزم من هذا أن يكون كل مانزل عليك من الله فهو عين الرحمة بك وغاية المنفعة لك ..!!

3
أكثر الناس لهم رؤية صحيحة للبلاء هم أهل الله فكلما كنت قريباً من الله أنار الله بصيرتك فرأيت ما لايراه غيرك من الناس ..!!

4
قال الله ( ولَنبلُونّكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات )
البلاء نازل لا محالة. ولكن السعيد من رضِي به.

5
ليس بالضرورة أن يكون البلاء بالحرمان ..! بل أعظم البلاء يكون بالعطاء ! قال الله ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة ) يعني اختبار

6
أجمل العزاء في البلاء أن الله كتب على العسر أنه لايدوم وأن بعد الضيق فرَج تأمل كيف يطرد الفجر ظلام الليل !!
هذا قانون كوني على الخلق.

7
أول ماينزل عليك البلاء مباشرةً .. ارفع بصرك إلى السماء .. وقل الحمد لله ..! وهذا من حُسن الأدب مع الله.

8
أول لحظات نزول البلاء سينظر الله إلى قلبك .. فإن علِم الله منك الرضى فسيُجازيك بأمرين يُهون عليك البلاء .. وسيُرضيك ..!!

9
الرضا عن الله في أقداره والرضا بالله ربّاً ومُدبّراً لأمور حياتك ..! هذا هو الشي الطبيعي فلا تنس أنك عبد .. وهو سيُدك .. فقل سمعاً وطاعة !

10
( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون )

11
تدري أن أكثر الناس توفيقاً عند نزول البلاء هو الذي يقول ( إنا لله وإنا إليه راجعون )

حينها ستحل عليه صلاة الله ورحمته ورضاه إن الله مع الصابرين !!

12
( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ) ! هذه الآية تجعلني ابتسم في وجه القدَر ..! وأقول للبلاء مرحباً بك ..فأنت عطيّة الله.

13
يقول النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم- :
حينما يرى أهل العافية أهل البلاء يوم القيامة مالهم من الأجور
لتمنّوا أن أجسادهم قُرّضت بمقاريض من حديد ..!!

الإحباط لايصنع لك حلّا والاكتئاب لا يحل لك المشكلات!
والحزن لايُرجع لك فقيداً ! تعلّم أن تغرس في قلبك بذرة الصبر!
15
الواجب عند المصيبة أن تصبر ومعنى الصبر أن لا يتلفظ لسانك بالسخط وأن لا يكون قلبك في جزع أدري أنه صعب ولكن عاقبته عسل!
16
إذا رضيت بالبلاء فسيكون لك عين الرحمة ! إما أنك على ذنب لايمحوه منك كثرة العبادة ولكن يمحوه اعتصار قلبك!
17
وقد يكتب الله لك المنزلة العالية في الجنة ولكن أعمالك قليلة ! فيبتليك .. حتى يُرقّيك ..!
هذا عين الجود والعطاء
18
في حديث عن رسول الله - عليه الصلاة والسلام -
( مايصيب المسلم من وصب ولانصب ولا هم ولاحَزن حتى الشوكة يُشاكها إلا كفّر الله بها عن خطاياه )!
19
يقول أنس.
إن من الذنوب ذنوباً لاتمحوها الصلاة والصدقة وإنما تمحوها الهموم في طلب المعيشة !! حتى همومك تغسل من خطاياك.
20
قد يكون البلاء في العطاء. وقد تكون العافية بالحرمان ..!! تحتاج أن تُعيد برمجة حياتك
لأن الله يعلم وأنتم لاتعلمون !!

21
يقول الله ( إن مع العسر يُسرا )ياجماعة ربنا يقول ( مع ) وليس بعد أي مع العسر يسر ..!!
لاتحزن على ضيق رزقك ربك موجود فقط اطرق بابه !

22
دموعك عند الله غالية واعتصار قلبك من الحزن لا يمر عند ربي مرور الكرام ..!ولكن يجعل الله لك الخير والأجر والثواب
تفاءل

23
مات زوجها فقالت:
( اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها )
فقالت ومن خير من أبي سلمه؟؟ فتزوجها سيد البشر محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

24
كتب الله في شريعته أن الصدقة تدفع البلاء وأن الدعاء يرفع البلاء!! فكيف تخوض معارك الحياة بلا هذه الأسلحة الثقيلة ؟!

25
ابن الزبير قُطعت يده فقال الحمد لله وهبتني أربعة أطراف وأخذتَ طرفاً !

26
الوجه المُشرق في البلاء! أن الله لايبتلي إلا من يُٰحب! ألا يُغريك ويُسعدك محبة الله لك؟؟

27
أنت مأمور أن تسأل الله العافية ولكن إن نزل بك البلاء فكن على قدر من الإيمان لاتخنع ..لاتخضع .. لاتيأس من رحمة الله ♥

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!