كيف أسيطر عليك دون أن تشعر ..!!؟

عندما تزور صديقا لك في بيته ويسألك: تشرب شاي أو قهوة ؟
فإنه يستحيل أن يخطر ببالك أن تطلب عصيرا مثلآ
وهذا الوضع يسمى:(أسلوب تأطيري)جعل عقلك ينحصر في اختيارات محددة فرضت عليك لا إراديآ ومنعت عقلك من البحث عن جميع الاختيارات المتاحة
بعضنا يمارس ذلك بدون إدراك...وبعضهم بهندسة وذكاء
والقوة الحقيقية عندما نمارس هذا الأسلوب بقصد وعندما أجعلك تختار ما أريد أنا بدون أن تشعر...
تقول أم لطفلها: ما رأيك..هل تذهب للفراش الساعة الثامنة أم التاسعة؟
سوف يختار الطفل الساعة التاسعة.. وهو ما تريده الأم مسبقاً دون أن يشعر أنه مجبر لفعل ذلك بل يشعر أنه قام بالاختيار
ونفس الأسلوب يستخدم في السياسة والإعلام
ففي حادث تحطم طائرة تجسس أمريكية في الأجواء الصينية وبعد توتر العلاقات بين البلدين
خرج الرئيس الأمريكي وقال: إن الإدارة الأمريكية تستنكر تأخر الصين في تسليم الطائرة الأمريكية
جاء الرد قاسي من الإدارة الصينية بأنهم سوف يقومون بتفتيش الطائرةللبحث عن أجهزة تصنت قبل تسليمها
حقيقة إن القضية هي هل تسلم الصين الطائرة لأمريكا أم لا؟
ولكن الخطاب الأمريكي جعل القضية هي التأخر
لماذا تأخرتم ... فجاء الرد الصيني أنهم قبل التسليم سوف يتم تفتيشها وهذه موافقة مضمنه على تسليم الطائرة ... لكن متى أراد الصينيون ذلك
وفي حرب العراق الأخيرة كانت المعركة الفاصلة معركة المطار ....فقامت وسائل الإعلام بتعبئة الطرفين على أن المعركة الحاسمة هي(معركة المطار)
فأصبحت جميع وحدات القوات المسلحة العراقية تترقب هذه المعركة
وعندما سقط المطار..شعر الجميع أن العراق كله سقط وماتت الروح المعنوية
والآن تلعب وسائل الإعلام نفس اللعبة في مجتمعاتنا المنهكة بالجهل وإنعدام الوعي
هذا أسلوب واحد من عدد كبير من الأساليب التي تجعلك لا ترى إلا (ما أريد أنا)
وهو أسلوب قوي في قيادة الآخرين والرأي العام من خلال وضع خيارات وهمية تقيد تفكير الطرف الأخر
وهكذا الإعلام..دائماً ما يضع الحدث في إطار يدعم به القضية التي يريدها
لذا عليك أن تتعرف على الأطر التي تقودك في هذه الحياة ، من خلال ما تقوله لنفسك
فعندما تقول :أنا لا استطيع .. فإنك وضعت نفسك في إطار مغلق
وهذا الإطار لن تخرج منه وستسجن فيه ولن ترى أي فرصه تجعلك تستطيع أبداً
وعندما تقول: أنا تعيس لن ترى أي طريق يؤدي إلى السعادة
وكل جملة تقولها تعمم كفكرة .. وتحذف عكسها وتضعك في إطار يقيدك في عقلك
انتبه لكل سؤال يقال لك...أو خبر..أو معلومة تصلك، فإنه قد يسلبك عقلك وقرارك وقناعاتك
سوف يقيدك .. كثير من المذيعين يضع ضيفه في الزاوية والصف الذي يريده
وأخطر من ذلك, إطار التوقعات أو ما يعرف ب(الافتراض المسبق) وهو ماتقوله لنفسك قبل البدء بالعمل أو المشروع
الأحكام المسبقة قد تدمرك وتعيق كل خطواتك...كأن تقول لنفسك مثلآ
أنا أعرف أن هذا الموضوع سيفشل
هذا إطار يجعلك لا ترى إلا ما يساعدك على الفشل فتصبح قدرتك على ملاحظة ما يدمر حياتك عالية جداً
الاعتقادات أقوى ما يقيد الناس
كل اعتقاد مسبق هو (قيد).... وهذه الاعتقادات قد أصبحت عند البعض من العادات, مثل شرب القهوة أو تغيير الملابس...
فلا يستطيع صاحبها أن يتحرر من هذه القيود بسهولة
كلما زاد وعي الإنسان ومعرفته , استطاع أن يخرج من هذه الأطر والقيود وهذه الأطر هي لعبة الإعلام والسياسة والخطباء والكتاب
لكي يقودوك إلى مايريدون هم...لا إلى ماتريد أنت
توقف الآن وفورآ...وتأمل واصنع الإطار المناسب لك لا القيد
من يضع الإطار فإنه يتحكم في النتائج .!

كل الردود: 3
1.
19:01:40 2016.08.19 [مكة]
موضوع رائع.. لا فض فوك 👍
2.
03:26:11 2016.08.31 [مكة]
جميل
3.
13:03:12 2016.09.01 [مكة]
، السيطره لا تتم غالبا الا على الجهلاء والضعفاء ... فمثلا تستطيع ان تسيطر على قط اليف لديك بقوة الاطعام ، فاذا وجد هذا القط طريقة للاكل فسوف يتمرد بكل بساطه، ولكن سيواجه مشكلة الملجأ فلن يجد مكانا مريحا مثل بيت الانسان بل سينام في زباله ... لذلك تجد الشخص العالم من الصعب السيطرة عليه، بل تجده يخوض بحارا عاتيه بهدف كسب الخبرة، وذلك بكل بساطة لأنه عالم ... تجد في المقابل تظهر القوة والسلطة... غالبا ذوي العلم لديهم قوة سلطويه او على الاقل علم في ذلك الباع يقوي موقفهم وبذلك يصعب السيطرة على العالم اكثر من ذو السلطة ... لذلك تجد القوة بالضعفاء،،، الضفاء يعرفون ( البير وغطاه ) ، ولكن يمنعهم ضعفهم تماما مثل مسلمين الصين او الهند ... هؤلاء الضعفاء ما يبحثون عنه هو قائد محنك ذو اسلوب قيادي (قيادة خلال الناس)، يعني يقود بخبرتك ايها الضعيف وانت تقوده... فيصبح الضعيف هو مصباح الطريق لذلك القائد والقائد يستخدم علمه وقوته وسلطته لتحقيق الاهداف ... طبعا للاسف معركة المطار تتبع نظرية سخيفه جدا، يمكن نقدر نسميها نظرية الايهام لغرض المناقشه... ليش طيب الجيش ينخدع بالاوهام؟ بكل بساطه لانه يجهل ذلك ،، ليه ما يتعلم : لان التعليم صعب ولانه يوجد طبقه كبيره من الناس تفضل الموت على انها تفكر خمس دقائق... فاذا انعدم التفكير فسوف ينعدم العلم وسيبدأ الاخرين بالسيطره ... حتى الغرب لا يحبون التفكير ، الا الجيل القديم والذين اصابهم الامراض والكهولة الخ مما شاء الله عليهم بظلمهم لانفسهم وغيرهم ... الخ الخ ،
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!