قصه يارب اجعلنا راضين 👍👇

قالت سيدة عجوز لأحفادها يوما ما : "أنا لم أركب قطارا طوال حياتي" وعبرت لهم عن رغبتها في ذلك.

فقاموا علي الفور بشراء تذكرة لها كي تستقل قطارا متجها لمدينة قريبة كي تزور صديقة لها.

إستقلت السيدة العجوز القطار وجلست علي أحد المقاعد ، وسريعا ما لاحظت أن غطاء المقعد ممزق ، فجمعت متعلقاتها وهي غاضبة وانتقلت إلي مقعد آخر بالقرب من مقدمة عربة القطار ، لكنها انزعجت هناك أيضاً من طفل يبكي عبر ممر العربة ، فانتقلت هذه المرة الي مؤخرة العربة ، لكنها وجدت أن الشمس ساخنة جدا في هذا المكان ، فجمعت متعلقاتها من جديد وانتقلت الي الجانب الاخر وهي منهكة ، وأخيرا استغرقت في تأمل الريف الجميل ....
ولكن في تلك اللحظة نادي الكمساري، على اسم المدينة التي ستنزل فيها.

فجلست السيدة المسكينة لبرهة قصيرة في حيرة شديدة ثم قالت: "#لو_كنت_أعلم أن الرحلة قصيرة جدا هكذا ، لما كنت قضيت كل هذا الوقت أشكو وأعيب ، بل كنت جلست استمتع بالتأمل في جمال الطبيعة من اول مقعد جلست عليه".

إن مأساة الحياة ليس أنها تنتهي بسرعة ، ولكن أننا ننتظر طويلا لنبدأها.

يا رب إمنحنا الهدوء لنقبل الأشياء التي لا نستطيع تغييرها ، وأن نبدأ بالإستمتاع بما حولنا من بركات...
اللهم متعنا بنعمة الرضا

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!