كيف نفوز باليسر مع كل عسر

،

نرى في سورة الشرح ان الله عز وجل قال لرسوله: ( الم نشرح لك صدرك و وضعنا عنك وزرك الذي انقض ظهرك ورفعنا لك ذكرك )

ونحن بما اننا مؤمنون ونريد ان نكون مسلمين وان نحضى بما حضي به رسولنا ﷺ ، وبما ان الرسول قدوتنا فنراه على انه نموذج، ونتفكر فيما فعله له الله وماذا وصى الله عز وجل نبيه ان يفعل لقاء تمتعه بتلك الهبات من المولى عز وجل...

الله عز وجل اكّد في نفس السورة ان كل عسر يواجهه الرسول ﷺ (لاحظ: الرسول وليس اي شخص- ومن المعلوم ان الانبياء والرسل يواجهون عسراً شديداً ...

قال تعالى في سورة الشرح ( فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا )

اكد الله ذلك الشيء مرتين ، وبذلك نستنتج ان اي عسر في الدنيا لابد ان يصاحبه يسر وسهوله... كل عسر يمر عليك انت وعلى اخيك و والدتك وذويك وجارك وكل البشر لابد ان يصاحبه يسر يمشي بمحاذاته ...

لكن كثير من الناس يتذمر يقول دعوت المولى عز وجل ان ييسر علي ولكن الحياة صعبه ومشاكلها متراكمه ...

هذا شي طبيعي لشخص لم يفعل بالاسباب
فلننظر الى السورة مرةً اخرى ونركز على ماذا وصى الله رسوله ﷺ ان يفعل لكي يحصل على ذلك:

قال تعالى: ( فاذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب )

وصى الله رسوله ان يواضب على الطاعات خاصاً بها الصلواة النوافل في اوقات الفراغ والى الرغبة الى الله عز وجل ... وعندما نقتدي برسولنا الكريم ونفعل ما وصاه الله عز وجل ان يفعله - عندها سوف يهدينا الله عز وجل الى اليسر في كل عسر يواجهنا في حياتنا ...

بالطبع ربما يريد الانسان ان يعزز ذلك بدعائه: ربنا ارنا الحق حقاً (وارزقنا اتباعه) لأن رؤيتك لليسر لا تعني استطاعتك اتباعه فالنفس عادة ما تكون امارة بالسوء...

ولابد ان نلاحظ (الرغبة) الى الله والطمع في خيره في الدنيا والاخره، فلربما ركز شخص على الدنيا والحصول على ملذاتها وسهولتها ونسي اخرته فينسيه الله نفسه !

كما ان الله عز وجل قد وضح لنا بقوله تعالى (يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) وكانت مناسبة تلك الآية ان الله عز وجل اباح الافطار عند الظروره في صيام رمضان ،

والله عز وجل اعلم بمن خلق كما قال تعالى ( وخلق الانسان ضعيفاً )

كتبت ذلك الاستنتاج من بنات افكاري انا زميلكم العالم بين يديك فان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي ولاحول ولا قوة الا بالله

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله الا انت استغفرك واتوب اليك

لمزيد من القرائه في نفس الموضوع انصح بزيارة الموقع التالي:

‏http://www.almoslim.net/node/123669

،

كل الردود: 2
1.
16:35:39 2016.08.02 [مكة]
جزاك الله خيرا أسأل الله القدير أن يجعلها في موازين حسناتك
2.
22:37:31 2016.08.02 [مكة]
، آمين وإياك ومن يقرأ اذا تتفق معي في الاستنتاج فارجو نشر المقال ومسح التذييل الذي يحوي اسمي ،
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!