البكيمون لعبة تجسس

كتب محمود عبد الراضى
حذرت الأجهزة الأمنية من استخدام لعبة بوكيمون داخل المؤسسات الحيوية بالبلاد أو بمحيطها، خاصة أنها تسمح بالتقاط صور للعديد من الأماكن التى يتحرك فيها لاعب بوكيمون، مما يساهم بشكل كبير فى خلق نوع جديد من أنواع التجسس بطريقة غير مباشرة، معتبرين القائم على هذه اللعبة أنه "جاسوس ببلاش".

وأوضحت الأجهزة الأمنية، وفقاً للمصادر الأمنية، أن البعض لا يفطن للجوانب السلبية لهذه اللعبة ويمارسها على أنها تسلية دون أن يأخذ فى الاعتبار أنها وسيلة للتجسس وتسريب المعلومات دون علم مستخدمها، فى ظل افتقار معظم المصريين لكثير من الأمور الإلكترونية وعوالم الحواسب.

وتشير الأجهزة الأمنية إلى أن هذه الألعاب باتت خطرا على الأمن القومى المصرى، الأمر الذى يستلزم ضبطها ومراقبتها فى بعض الأحيان.

وتعتمد لعبة بوكيمون جو على التنقل والاستكشاف فى العالم الواقعى، كما هى فى القصة الكلاسيكية لمسلسل الرسوم المتحركة، وتعتمد فى استكشافها لمخلوقات البوكيمون على خوارزمية تعتمد على تحديد الموقع بجانب المستشعرات وكاميرا الهاتف الذكى، فى حين أن البرنامج يتكامل مع المخلوقات الرقمية فى البيئة.

وتؤكد المعلومات أن الأجهزة الأمنية بصدد إعداد دراسات واسعة النطاق بمساعدة بعض المتخصصين فى علوم الإنترنت للوقوف على خطورة مثل هذه الألعاب والتصدى لعمليات التجسس غير المباشر.

وبدوره، قال الدكتور جمال مختار خبير علوم الإنترنت إنه للأسف أصبحت معظم الألعاب وسيلة جديدة للتجسس، وأن الغرب يستغل الجهل الإلكترونى والفراغ عند المصريين لطرح مثل هذه الألعاب التى تساهم فى عمليات التجسس سريعا.

وأضاف خبير علوم الإنترنت فى تصريحات ل"اليوم السابع"، أن متصفح هذه الألعاب يعطى موافقات للغير للسماح بالدخول لحسابه من أجل الاشتراك فى مثل هذه الألعاب، لافتاً إلى أن هذه الألعاب باتت أكثر خطورة ويتطلب الأمر معالجة الأمية الإلكترونية.

وأطلقت لعبة بوكيمون جوا قبل أقل من أسبوع، وأصبحت اللعبة الأكثر شعبية فى العالم، لكن اكتشف باحث أمنى بشركة Red Owl ثغرة خطيرة بالتطبيق تهدد أمن وخصوصية المستخدمين، إذ لاحظ "آدم ريف" الذى عمل سابقا فى بنك جولدمان ساكس وموقع تمبلر أن اللعبة تقدم للمستخدم خيارين فقط لتسجيل الدخول من خلال موقع pokemon.com، أو تسجيل الدخول باستخدام بيانات اعتماد جوجل، ونظرا للشعبية الهائلة للعبة لا يقبل موقع بوكيمون المستخدمين الجدد، وهذا يعنى أن جوجل هو الخيار الوحيد.

===============

عين اليوم – رغد عشميل
تصاعدت التحذيرات حول تحميل لعبة “بوكيمون قو” والتي لاقت رواجاً كبيراً على مستوى العالم في وقت قصير جداً منذ إطلاقها، وانتاب العديد من المستخدمين بعضاً من المخاوف بعد أن نشرت عدد من الصحف المحلية والعالمية نقلاً عن خبراء التقنية، أن تلك اللعبة تتجسس على مستخدميها وتخترق الأجهزة.
“عين اليوم” التقت مجموعة من المختصين في أمن الإنترنت والمهتمين بالتقنية لاستطلاع رأيهم حول صحة هذه المعلومات ومدى خطورتها؛ فبداية أوضح الدكتور ياسر العصيفير المتخصص في أمن الإنترنت أن لعبة “”PokemonGO تربط المكان بالواقع الافتراضي، والجميع يتحدث عن مصائبها الأمنية والاختراق والأغلب ليس صحيح، مشيراً انها لا تسمح بأي خطر أمني للمستخدم إلا معرفة مكانه فقط وأغلب شركات الإتصالات وتطبيقات الجوال تراقب مكان مستخدميها من دون علمهم إما للحصول على مميزات مهمة أو للمراقبة فقط.
أجهزة الآندرويد:
وأكد المهندس ياسر الرحيلي المتخصص في أمن المعلومات والمهتم بالتقنية، أن اللعبة متوفرة على أجهزة “اندرويد” بنسختين، الأولى متواجدة في المتجر الرسمي ل”قوقل” وهي نسخة سليمة من برامج التجسس، ولكن هنالك احتمال وارد بأن الشركة تسجل بيانات المستخدمين لاستغلالها واستثمارها، موضحاً أنه لا يوجد برنامج أو لعبة من دون مقابل، فإن لم يكن المقابل مبلغ مالياً مباشراً يدفع كسعر للبرنامج أو اللعبة فإن الشركات تستعيد التكلفة وتصنع الأرباح من خلال البيانات التي تجمعها من المستخدمين لاستغلالها في التسويق والدعايات وأخرى.
أما النسخة الثانية، الملغمة ببرامج التجسس والفيروسات، فهي متواجدة خارج المتاجر الرسمية بملفات من نوع APK تُحمل من روابط انترنت، وتزيد في الصلاحيات المطلوبة عن اللعبة السليمة مثل استعراض سجلات التصفح وتغيير إعدادات الشبكة واستعراض التطبيقات التي تعمل عند بدء التشغيل، فيتمكن المخترق بذلك من التحكم بالجهاز بشكل كامل، مثلا الإتصال وسحب الرسائل النصية والصور والملفات والتصنت على ما حول الجهاز والتصوير أيضاً، وبكل سهولة يمكن أن يؤدي إلى الاختلاسات المالية وسرقة الأموال.
وقال الرحيلي، إن مجرمي الإنترنت استغلوا تطلع العديد من الأشخاص اللذين لم تتوفر لديهم هذه اللعبة على متاجرهم، بسبب أنها متاحة فقط في متاجر بعض الدول مثل أمريكا واستراليا ونيوزلاندا، فبدأوا بنشر روابط للعبة على أجهزة “الأندرويد” ملغمة ببرامج تجسس مثل DroidJack أخرى؛ ويعتبر هذا الأسلوب من أساليب الهندسة الاجتماعية وحدث في فترة سابقة كما حدث مع لعبة “فلابي بيرد” بعد أن سُحبت من قبل المطور.
أجهزة الآيفون:
أوضح المهندس ياسر الرحيلي، أن أجهزة الآيفون ليست مكسورة الحماية ب”الجيلبريك” لا تتأثر بالنسخ الملغمة – إن كانت موجودة حيث لا توجد معلومات حتى الآن تفيد بوجود مثل هذه النسخ حالياً وإن كانت تقنيا ممكنة- فالخطر غالباً يكون محدود بالمعلومات التي تحصل عليها اللعبة ولا يمكن تجاوزها إلى التصوير أو التصنت أو حتى قراءة الرسائل النصية وذلك لأن نظام التشغيل يوفر الحماية والعزل المناسب بين التطبيقات. نافياً ما نقل في بعض الصحف المحلية، أن تكون اللعبة الرسمية المتواجدة على متاجر “آبل او اندرويد” تحتوي على برامج للتجسس.
سبب انتشار اللعبة:
ذكر عبد الله الهقاص مؤسس موقع “NG4A” المتخصص في نشر أخبار الألعاب الإلكترونية، أن سوق ألعاب الجوال في ازدياد كبير كل سنة ولكن الفارق هنا مع لعبة “البوكيمون”، أنها اسم معروف ولها مسلسل من الإصدارات المتعددة على أجهزة الألعاب المحمولة، إضافة أن المشاهير حول العالم في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مفاجئ بدأوا في تجربتها ومشاركة انطباعهم عنها مع متابعيهم مما يسهم بشكل كبير في ازدياد شعبيتها، معتقداً أن استخدام التسويق مع المشاهير حول العالم هو السبب الرئيسي الآن لانتشار أي منتج ترفيهي بوقت قياسي مهما كان ومنها ما يستمر لوقت ومنها ما يظل أيام معدودة وينسى وهنا تأتي فكرة اللعبة هل هي مبتكرة وجديدة أم مكررة.
أما عبد الله السبع المهتم بالتقنية فرأى أن بساطة فكرة اللعبة ودمجها بالواقع الافتراضي غيرت من سلوكيات المستخدمين اللذين اعتادوا على لعب الالعاب في مكان واحد فقط.

كل الردود: 2
1.
18:18:54 2016.07.16 [مكة]
قد يقوم أحدهم بزرع بيضة بكيمون في مكان حتى تفقص عن بيكمون ويأتي من يصطاده
2.
11:34:47 2016.08.03 [مكة]
سبب خوف الناس من لعبة بوكيمون جو - #البرنامج_الأسبوعي https://www.youtube.com/watch?v=u-QNowx887E رد على كثير من الإشاعات التي دارت حول البكيمون لكن بقيت بعض المساويء التي يجب الحذر منها
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!