تطوير العشوائيات والأراضي البيضاء

http://www.al-madina.com/node/674696/%D8%AE%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%87%D9%8A%D9%83%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%A8%D8%AA%D8%B7%D9%88%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%B6%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D8%A1.html
,,,,
,,,,
أكد عدد من الخبراء العقاريين أن إعادة هيكلة الإسكان يسهم في زيادة نسبة تملك السعوديين للأراضي والوحدات السكنية، مشيرين إلى وجود حلول عدة يتم من خلالها هيكلة القطاع، من ضمنها تطوير المخططات العشوائية، والأراضي البيضاء، مشيرين إلى أن القيادة الرشيدة تحدثت مؤخرًا عن رؤيتها الجديدة لعام 2030، وبينت أن هناك أصول عقارية وأراضي في حالة تطويرها ستحل جزءًا كبيرًا من الأزمات في المدن. وقالوا: «على الرغم من تنوع الحلول لأزمة الإسكان، إلا أن تطوير العشوائيات والذي يعد الرقم الأهم في حل الأزمة لا يزال غائبًا عن طاولة البحث». ويبرر هؤلاء الخبراء مطالبهم بفعالية الحل وإمكانية إسهامه في حل 50% من الأزمة، على أقل تقدير في ظل امتداد الأحياء العشوائية بكل المناطق لتصل إلى 250 حيًا على أقل تقدير، يوجد منها على الأقل 120 حيًا عشوائيًا في منطقة مكة المكرمة، وتتوزع هذه الأحياء بين 50 حيًا في جدة ومثلها تقريبا في مكة المكرمة، و20 حيًا في مدينة الطائف.
ويقول رئيس اللجنة العقارية في غرفة جدة خالد الغامدي: «إن هيكلة قطاع الإسكان وفق الرؤية الجديدة يبدأ من أمور عدة في أولويتها تطوير الأحياء العشوائية ما يمكن أن يمثل حلاً سحريًا غائبًا عن الكثيرين في أزمة الإسكان، وذلك لأسباب مختلفة منها توفر الخدمات الأساسية في هذه الأحياء واتساعها لتمثل 30% من إجمالي المساحة المسكونة على أقل تقدير».
وأضاف: «أن غياب هذا الحل رغم فعاليته يعود إلى ضعف الثقة بين ملاك المساكن في العشوائيات والجهات الرسمية، وهو الأمر الذي يجب العمل عليه بقوة في المرحلة المقبلة»، لافتا إلى أن غالبية مساكن الأحياء العشوائية التي يجب هدمها وإعادة بنائها من جديد، يمكن أن تضيف قرابة مليون وحدة، مع تطبيق التوسع الرأسي الذي يضاعف من قدراتها الاستيعابية إلى حد كبير»، قائلا: «طالما توفرت الأرض المناسبة والخدمات، لم يتبق هناك سوى عمليات إعادة الهدم والبناء».
من جهته، قال الخبير العقاري الدكتور عبدالله المغلوث: إن الرؤية الجديدة رسمت مستقبل الدولة واحتياجات المواطن بما فيها القطاع الإسكاني، الذي يخدم الكثير من متوسطي ومنخفضي الدخل، ويوقف جماح ارتفاع الأسعار واستقلالية هوامير العقار والبنوك الربحية لغيرهم من طالبي السكن، مشيرًا إلى أن توجه القيادة بإعادة هيكلة القطاع الإسكاني سيسهم بشكل كبير في تملك السعوديين للمساكن والأراضي.
وأضاف: «مشروع تطوير العشوائيات يجب أن يحظى بالأولوية في الرؤية السعودية الجديدة لإضافة مليون وحدة سكنية، لافتا إلى أن العمل في تطوير العشوائيات يسير ببطء شديد».
وأشار عماد المهيدب عضو مجلس إدارة غرفة جدة إلى أن الرؤية الوطنية الجديدة التي اعتمدها مجلس الوزراء، تمثل نقلة نوعية في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية، مؤكدًا أن تحريك آليات الاقتصاد النظرية والعلمية في كل المجالات وعلى المستوى الرسمي والاجتماعي بما يحقق أهداف التحول الوطني سيساهم في نهضة حقيقية على جميع الأصعدة، بما فيها القطاع الإسكاني المهم.
فيما رأى عضو جمعة الاقتصاد السعودي الدكتور عصام خليفة، أن مشروعات تطوير العشوائيات تحتاج إلى دعم حكومي لزيادة الخدمات بها لمواكبة التمدد الرأسي، وهو الأمر الذي يحقق فوائد عديدة للجهات الخدمية على وجه الخصوص.
وأشار إلى أن التمدد الأفقي من شأنه أن يفاقم من الأعباء الأمنية والتعليمية والصحية في إنشاء مدارس ومراكز أمنية وصحية وغيرها، فيما هذه الخدمات متوفرة من الأساس في المناطق العشوائية، وقد لا يحتاج الأمر في بعض المناطق العشوائية سوى إلى استحداث اختراقات طولية في الشوارع لفك الزحام الشديد بها.
ورأى أن حل أزمة الإسكان تحتاج إلى حلول مبتكرة، لافتا في هذا الصدد إلى أنه رغم توفير 250 مليار ريال و100 مليون م2 من الأراضي لحل الأزمة، إلا أن الأمور لازالت تراوح مكانها من سنوات.

هيكلة الإسكان


مزايا
حل 50% من أزمة السكن
توفير الأراضي.
تملك المساكن.
زيادة تملك السعوديين.
تقليص قوائم الانتظار على البنوك.
تخفض أسعار العقارات بشكل عام.
تطوير العشوائيات



4 فوائد
تخفيض الزحام عن المدن الرئيسة.
توفير الخدمات الأساسية.
بناء فنادق وأبراج جديدة.
جلب 30% من السكان الجدد لديها.


حلول التطوير
التقييم المحايد لقطع الأراضي
الإسراع في تسليم قيمة العقار للمالك
السماح للملاك بالدخول في المشروع
وضع آلية عادلة لتسعير العقارات للجميع
,,,,
,,,,,
إ,ه