العمال السعوديون

http://www.alriyadh.com/1151435
,,,,
,,,,
د. أحمد الجميعة

المصطلح أعلاه كان مغيباً لعقود من الزمن عن واقع مجتمع كان آباؤه وأجداده ينتسبون في معظمهم إلى هذه الفئة، ويتفاخرون بمهنهم، ويدافعون عنها، ويتنافسون عليها، ويتناقلونها جيلاً بعد آخر، ويحتفظون بموروثهم، ومنجزهم، ويحفظون معها ذكريات كفاحهم، وكدهم، ولقمة عيشهم، حيث امتد البعض بهم إلى الغربة شرقاً وغرباً في رحلات تجارية، وأخرى لسد جوعهم، ومعاناة فقرهم، ولنا في العقيلات تاريخ يروى إلى اليوم، والنواخذة في أعماق البحر قصصاً لا تنتهي مع الحياة قبل الموت، والواقفون على باب الله في الأسواق يبيعون ما تجود به أنفسهم وصناعاتهم اليدوية أو منتوجاتهم الغذائية، وآخرون ينتظرون رزقهم في رحلة عمل مع أستاذ البناء، أو نقل البضائع، أو الكدادة على الطرق الصحراوية، أو بيع المواشي، أو صرام النخيل وكنز التمور، أو العمل صبياً في متجر أعمامهم، أو من يدوّن بيع الآجل في حضرة الفقر والجوع.

كانت الحياة في مجتمع (جيل التأسيس) أشبه ما تكون برحلة عمل شاقة، ومتعبة، ومليئة بالكفاح والصبر.. كان الناس متصالحين مع واقعهم رغم فقره ومحدودية دخله، ومتجاوزين في تفاصيل حياتهم كل مايدعو إلى التأزيم أو الإحباط أو العيب الذي استشرى مؤخراً في ثقافة لا تمس للماضي بصلة، ومع ذلك عاشوا بلا نفط، ولا معادن، ولا تنمية حقيقية، بل على العكس كانت قيمهم وطموحاتهم أكبر بكثير مما يحلمون به، أو يعتمدون عليه، حيث كانت الحارة عنواناً كبيراً لقيم المجتمع المتماسك، وتوزيع الأرزاق بينهم مثالاً على نقاوة وطيبة معدنهم، ولك أن تتذكر كيف كان الجميع يتقاسم لحمة بيتهم -إن وجدت- بينه وبين جاره أو قريبه، وكيف كان الناس يجتمعون على مائدة لا تكفيهم، ويفرحون بوليمة غداء أو عشاء تجمعهم.. كيف كانت ملابسهم تمتد معهم سنوات، وأثاث بيوتهم الطينية متواضعة إلاّ من إكرام ضيفهم، ونفوسهم تسمو بأخلاقهم وطيبتهم.. كان جيلاً مثقلاً بقيمه، ومتمسكاً بها، ولا يزايد أحد عليها لأنها كانت دستور حياتهم، ومحكمة سلوكهم.

جاء (جيل الطفرة) قبل عقود قليلة وتمسك بكثير من موروث أجداده، ولكنه انحاز إلى واقعه، وتحديث قيمه وسلوكه، وخرج في رحلة أخرى مع التنمية والتعليم والتجارة والعلاقات الممتدة، وكتب فصولاً من العمل، وارتقت مفاهيمه، وتنوعت معيشته، وأخذه التقدم إلى حالة من الانفصال عن العمل المهني المتواضع، ووصل به الأمر إلى ترسيخ ثقافة العيب لكل من يزاول مهنة ولا يحمل مؤهلاً أو لا يعمل في وظيفة، وامتد أثرها السلبي إلى بناء المجتمع، والاعتماد على الوافدين الذي تقاطروا بالملايين للعمل في مهن يرفضها المجتمع ولا يحترمها، والنتيجة أن أصبحنا مجتمعاً مستهلكا وليس منتجاً، ورعوياً يبحث عن دور الحكومة في تحسين دخله، ومنتظراً لرزقه حتى لو أخذت منه البطالة ما يكفي من سنوات العمر التي ضاعت بلا عمل.

اليوم -وعلى غير المتوقع- أعاد (جيل التقنية) مفهوماً جديداً للمهن التي هجرناها وتنازلنا عنها بحجة المدنية والتحضّر، حيث وجد نفسه مضطراً لكسر ثقافة العيب، والبحث عن العمل الشريف، مهما كانت نظرات الناس عنه، أو ما يحملون في أذهانهم من صورة سلبية تجاهه، وواجهوا مصيرهم ليس مع أنفسهم وإنما مع مجتمعهم، وفعلاً بدأ الجميع في دورة عمل أخرى لكسب عيشهم، وصناعة مستقبلهم، وتسويق منتجاتهم، والمحافظة على مهنهم التي وجدوا أنها أفضل بكثير من الوظيفة، ووجدوا مع كل ذلك دولة واعية ومستجيبة لخطوتهم، وسارعت إلى تنظيم عملهم في مؤسسات صغيرة ومتوسطة، وقدّمت الدعم المادي والمعنوي لهم، ويكفي أن يكون الملك سلمان مستقبلاً ومشجعاً لهم، حينما كان العمال السعوديون في حضرة قائدهم يسجلون تاريخاً جديداً لواقعهم، ومتزامناً مع رؤية المملكة 2030، واستعدادهم لمرحلة ما بعد النفط، حيث يبني الوطن رجاله ونساؤه بلا تمييز أو عيب من مهن تدرّ ذهباً.
,,,,
,,,,
إ,ه