النساء التاجرات و المستثمرات في السعودية

http://www.alriyadh.com/1150867
....
....
راشد محمد الفوزان

هذا ما قرأته من خلال الحوار المميز رقميا للدكتور فواز العلمي الذي تحدث في حوار لجريدة الحياة عن عمل وفرص الاستثمار للمرأة وذكر نصا "عدد سجلاتهن التجارية 127،757 سجلا، تشكل 20% من استثمارات القطاع الخاص، وتفوق 5% من إجمالي عدد الشركات، وبلغت الأرصدة النسائية لدى البنوك 400 بليون ريال، وارتفع عدد الوظائف النسائية إلى نصف مليون وظيفة". انتهى حوار الدكتور فواز بهذه الجزئية، السؤال هنا لوزارة التجارة لكي نعرف وندرك، هل كل هذه السجلات التجارية يمارس بها عمل تجاري حقيقي؟ لست بصدد التشكيك أثق أن وزارة التجارة تعمل على التوثق والتدقيق لكل شيء وهذا لا نناقش به، ولكن أتمنى من وزارة التجارة مع وزارة العمل، أن يتم نشر أعمال ومهن هذه السجلات التجارية، ماذا يمارسن النساء من عمل تجاري في اقتصادنا؟ الكثير من النساء لا يعرفن كيف يمكن أن تبدأ عملا تجاريا ومن أين، فالواضح أن عدد 127 ألف سجل تجاري نسائي، لن يكون بمهن وأعمال محدودة، وحتى تدرك النساء كم حجم الفرص التي يمكن أن تقوم بها من باب التوعية والمعرفة لجمهور النساء وهذا مهم لفتح أبواب عمل لهن وهن يحتجن لذلك بأقصى ما يمكن.

أيضا على وزارة العمل والتجارة "برأيي" نشر الأعمال التجارية التي يمكن أن تقوم بها المرأة ما هي، هل هي "مكاتب هندسية- قانونية- استشارة إدارية ومالية- مقاولات- تجارة تجزئة وماهي وهكذا" نريد من وزارة العمل والتجارة وحتى البلديات التنسيق فيما بينهم ماذا يمكن أن تمارس المرأة من عمل تجاري بدون عوائق أيا كانت، وحتى لا يتعارض عمل وزارة مع أخرى أو هيئة حكومية وهكذا، من المهم معرفة منافذ العمل للمرأة لدينا، وماهي التسهيلات التي يمكن أن تحصل عليها والمساندة سواء من وزارة العمل أو التجارة أو غيرها، يجب أن ننظر لمستوى البطالة النسائية ورغبتها بالعمل سواء كمدير عمل أي ممارسة لتجارة تجزئية أو عاملة بالقطاع، فما هي هذه الأعمال والممارسات التي يمكن أن تقوم بها، وتنشر وزارة العمل ماهي الأعمال التي تدعم ماليا سواء من هدف أو بنك التسليف، وهكذا.

واضح تملك نساء لرؤوس أموال كما ذكر الدكتور فواز وهي 400 مليار ريال، وسواء كان المبلغ أكثر أو أقل فهو مبلغ ضخم يحتاجه سوقنا واقتصادنا، فلماذا لا يعلن عن ماهي الأعمال التجارية الممكنة لممارستها، بدلاً من ترك أرصدة نقدية بلا استثمار