5 تشوهات تقصي محدودي الدخل عن منتجات العقاريين

http://www.al-madina.com/node/674060/5-%D8%AA%D8%B4%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%82%D8%B5%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86.html
....
....
تقف خمسة تشوهات متراكمة وراء عزوف محدودي الدخل عن منتجات العقاريين في المدينة المنورة الأمر الذي استدعى تأسيس حملة مقاطعة المنتجات العقارية، تحت شعار هشتاق (# مقاطعة_منتجات_العقاريين) تكبد على إثرها السوق خسائر تقدر بنحو 60 مليار ريال. وأوضح الخبير العقاري عسكر الميموني أن أبرز تشوهات القطاع تتمثل في ثغرات الأنظمة غير المدروسة، كإقرار نظام الرهن العقاري، في ظل التضخم السعري المفتعل بالمضاربات، إضافة لارتفاع أسعار الأراضي في المدن الكبري، بمعدل 5000% خلال 20 عامًا، مما أضر بالمواطن محدود الدخل، وسوء تسويق منتجات الشركات العقارية لبيت العمر، والتي تسببت في التضخم المفتعل، وتجاوزات التعدي على بعض الممتلكات والمرافق التابعة للجهات الخدمية، فضلًا عن شراء أوامر المنح السامية والمتاجرة بها، والخلل في آلية منح الأراضي للمواطنين.
وأوضح الميموني أن دخول نظام الرهن العقاري حيز التنفيذ قبل دراسة الأَضرار المترتبة على السوق بفعل التضخم، تم توظيفه كبوابة عبور لتصريف المشروعات المتعثرة، على غير المتوقع.
ورهن الميموني نجاح الرهن العقاري بتصحيح السوق وتراجع أسعار الأراضي، والتي ارتفعت بسبب المضاربات العقارية.
وكشف الميموني عن عدد من صفقات البيع الخفي والمزادات الخفية التي تدار خلف الأبواب لتصريف المشروعات المتعثرة، مشيرًا إلى أن الخسائر التي حققها القطاع أحدثت أزمة ثقة بين البنوك والعقاريين، وهو ما يشير لظهور العديد من المزايدات التي ستضطر لها البنوك وتوقع الميموني انخفاض أسعار الفلل السكنية بنحو 250 إلى 300 ألف ريال في الفترة المقبلة، مقارنة بب 1.2 مليون قبل فرض الرسوم على الأراضي، فضلًا عن تراجع لأسعار الأراضي في شمال «الرياض» من 40-50% وانخفاض في سعر الأراضي غير المزودة بخدمات تصل إلى 70%. وتابع إلى أن الفلل السكنية اخذت في التراجع مشيراً إلى أن الفلل التي كانت تباع من 1.2 مليون ريال انخفضت إلى 800 ألف ريال قبل فرض الرسوم على الأراضي وقال بعد فرض الرسوم بمعدل هبوط مؤلم لتجار العقار ومفرح للمواطن الباحث عن السكن.
....
....
إ.ه