قصة حقيقية (( حكايتي مع الفلبينية )) قبل 33 سنه

السلام عليكم

في حوالي عام 1404ه قدمت علي وظيفة بالصحيية ( المستشفي ) كما يقال عنها وعمري حوالي 17 سنة متخرج من الثانوية

وتم قبولي وذهبت مع احد الموظفين لتعليمي ماهي مهام الوظيفة
كانت الوظايف متوفرة وكثيرة جدا حتي العسكرية يعطوني 4 شرطان

كانت مهمة الوظيفة ربط اقسام التنويم ( المرضي و الموظفين والموظفات ) مع الادارة
وافقت ورفعت اوراقي للرياض وقالو اسبوع او 10 ايام وتباشر وظيفتك عملت 33 سنة وتقاعدت مبكر ولله الحمد.

كان جاري صالح اكبر مني ب سنتين او ثلاث مطوع يدرس بكلية الشريعة ف بعد الصلاة قابلتة وسالتة عن وظيفتي .
انني سوف اخدم واتعامل مع مسلمين وغير مسلمين لانني شفت سيخي بلباسة المميز
بارك لي ونصحني وقال
اذا وافقت علي العمل لازم تلتزم فية بغض النظر من تخدم
ويجب عليك معاملة غير المسلمين بلطف وحنان وتهتم فيهم لعل الله يوفقك ويسلم علي يديك احدهم
او تعطيهم صوره حسنة عن الاسلام والمسلمين ممكن يسلم احد لم تره ابدا ويكون الفضل لك
وتوكل علي الله واشتغل .
الان الشيخ صالح يعمل دكتور بالجامعه ولة برامج تلفزيونة ومحاضرات ومازلت متواصل معه الله يوفقة .

استلمت الوظيفة عبارة عن كاونترعند باب التنويم
كانت مهمة الوظيفه كثيره ( الان اكثر من 10 اقسام يقومون بنفس العمل ) منها تسجيل اكل المرضي دخول وخروج المرضي الوفيات التحويل بين الاقسام وكل مايخص المرضي
استقبال ذوي المرضي
الموظفين والموظفات ارسال الرسائل واستقبالها الاجازات كتابة الطلبات اصدار كروت العمل و كل مايخص اللغة العربية .

بعد حوالي سنتين ماكان فية مسلمين من الفلبين احضر لي رجل وامراءة فلبينيين (ممرضين) من جزيره مندناو
اللمرضة الي اقسام الرجال والممرض ( ابراهيم ) للعمل بالطواريء عملت لهم اللزم
توطدت علاقتي مع ابراهيم لانة كان يسالني عن الاسواق والمحلات والوصف وكيف يعتمر ومن اين يشتري كذا
(( ابراهيم قارءي مميز للقران من افضل من يقراء القران ))
كلمني يوم يتوسط للممرضة المسلمة

بداية قصة الممرضة المسلمة

المستشفي اكبر مستشفي بالمنطقة
وكان المدير دكتور سوري الجنسية

هذي معلومة اساسية بالقصة

حضرت لمكتبي الممرضة وطلبت مني عمل شيك مصرفي من بنك الراجحي لا اخيها يدرس بمصر
وقالت انها حضرت للعمل لكي يدرس اخيها بالازهر بكليه الشريعة
وانها بعد كل راتب تريد اعمل لها شيك وارسلة علي العنوان التالي
مصر القاهرة - مدينة البؤؤس
وكنت اكتبها لمدة اربع سنوات ولا اعرف وشي مدينة البؤؤس هذه المهم انها تصل الرسالة ويسحب المبلع
بعدين عرفت انها مدينة البعوث داخل جامعة الازهر
وهذه الممرضة كل ما تذهب اجارة تحضر لي هديتين واحده لزوجتي وواحده لمكتبي

رقيت لمكان افضل ومازلت ارسل لا اخيها شيك بمبلغ 250 $ دولار
مرت حوالي 4 سنوات
واتصلت بي قالت انني انهيت عقدي لا ان اخي يكمل البكارليوس بعد شهرين
لكن اريد منك ان تكلم رئيس التمريض ((الله يغفر لة ويرحمة )) اريد الحج مع اخي لا ان اخي حجز للحج من مصر
ويكون لي محرم وان عقدي ينتهي في حوالي 20 محرم
وانة اذا ذهبت للفلبين لا يمكن لي الحج نهائيا بسبب النظام غير مسلم والحج يكلف حوالي 20 الف ريال
كلمت رئيسها ووافق وشجعها واتصل عليها وحضرت لمكتبة وكتبت لها طلب ووقعة
ورفع للمدير المستشفي
المدير اصبح دكتور سعودي وشايف نفسة يعني اني مدير

بعدها بيومين او ثلاثة اتصلت قالت ان المدير رفض
ذهبت الية بمكتبة اول سؤال سالة ايش بينك وبينها ورفض كل التوسلات حتي انني قلت له اكفلها اذا تاخرت
واعمل بالعيد مجانا بدالها بعملي السابق رفض رفض قاطع بدون سبب
كلمت الشيخ صالح وحضر ومعة شيخ اخر وانا وقابلنا المدير
اتصل عليها ورئيسها واجتمعا لنتوسط للممرضة فقط للحج المشايخ ايضا قالو نكفلها للحج والعودة ورفض المدير وقال لا تحاولون الا اذا لم اكن مديرا لهذا المستشفي
جلست تبكي وتدعي علي بلغة مندناو لاني اعرف تقالوق (اللغة الفلبينية )

بداية السنه اتصلت تشكرني وتودعني لانها بكري مسافرة لا اهلها ومنذ ذلك اليوم لم اسمع عتها او اخيها او ابراهيم اي شىء الله يستر عليهم لان ابراهيم سافر قبلها بسنه

المهم اقسم بجلال الله ان المدير ابعد ( من سعود الفيصل الله يرحمة) بفضيحة بعد سفر الفلبينية بحوالي شهرين
وفصل من الوضيفة الحكومية بجريمة رشوه .
اتقوا دعوة المظلوم
لكن ايش يضره لو سمح لها بالحج